مشروع مطرح النفايات المراقب بدائرة غفساي يضع مجلس جماعة ودكة في فواهة غضب الساكنة

المكان المقترح لإقامة المطرح الجماعاتي بدائرة غفساي

المكان المقترح لإقامة المطرح الجماعاتي بدائرة غفساي

محمد حجاج:”تاونات نت”/ أصبح الملف البيئي وخصوصا المتعلق منه بالنفايات المنزلية اليومية التي تشكل تحديا حقيقيا لجميع المؤسسات العمومية والمنتخبة بغرض تدبير أطنان من النفايات التي يتم إفرازها يوميا بمختلف مدن وحواضر وقرى المغرب.

هاته النفايات بالنظر لكمياتها وعشوائية تدبيرها أصبحت خطرا محدقا بالفضاء العمومي وبالتالي الصحية العمومية والتنمية المستدامة وكذا الوصول لمدن وقرى مستقطبة للسكن والاستثمار بكل أنواعه.

أمام هذا التحدي البيئي أصدرت الدولة القانون رقم 28.000 المتعلق بتدبير النفايات والتخلص منها الصادر بتنفيذه الظهير الشريف رقم 1.06.153 بتاريخ 22 نونبر 2006، ولاسيما المواد 48 و49 و50 و54 منه، يأتي المرسوم رقم 2.09.284 بتاريخ 2009 / 12 / 8 المحددة بموجبه المساطر الإدارية والمواصفات التقنية المطبقة على المطارح المراقبة.

ولتنزيل هذا القانون تم اعتماد  برنامجا وطنيا لتدبير النفايات المنزلية والمماثلة ويعتمد هذا البرنامج على إنجاز مخططات مديرية لتدبير النفايات المنزلية بكل أقاليم المملكة والتي من شأنها تحديد كل معالم تحسين تدبير النفايات بما فيها المجال القروي والمناطق المحادية للمدن.

إقليم تاونات كباقي أقاليم المملكة انكب فيه  قسم التعمير والبيئة  بشراكة مع وزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة وباقي المصالح الاقليمية والمجالس المنتخبة برئاسة عامل الإقليم على إعداد مخطط مديري لتدبير النفايات المنزلية.

التحدي الأول الذي صادف إعداد هذا المخطط هو صعوبة اعتماد صيغة مطرح إقليمي مراقب للنفايات المنزلية والمشابهة لها لكون الإقليم شاسع جدا بحيث يضم 49 جماعة حضرية وقروية أغلبها جماعات جبلية.هذا المعطى فرض على الجهات المخول لها إعداد المخطط المديري لتدبير النفايات بإقليم تاونات اختيار مطارح الدوائر المكونة للإقليم وهم دائرة تاونات،دائرة تيسة ،دائرة القرية ودائرة غفساي .

   ولتسهيل تنزيل المخطط المديري هذا تم التعاقد مع مكتب دراسات سطر من بين أهم أولوياته اختيار مواقع المطارح المراقبة المرتقب إنشاؤها على مستوى كل دائرة.

نائب مدير الشركة المكلفة بتدبير المطرح الجماعاتي لإقليم إفران

نائب مدير الشركة المكلفة بتدبير المطرح الجماعاتي لإقليم إفران يشرح لوفد تاونات

وبالنسبة لدائرة غفساي فقد وقع الاختيار على إقامة مطرح النفايات المراقب بتراب جماعة ودكة.

   هذا الاختيار الذي نزل كالصاعقة على ساكنة ومجلس جماعة ودكة،والذي أكده القرارالعاملي في شأن فتح البحث العمومي لمشروع مركز طمر وتحويل النفايات ،حيث وضعت التعرضات من قبل الساكنة وفعاليات المجتمع المدني في الآجال القانونية.

هذا القرار التعسفي والأحادي الجانب حبس أنفاس الساكنة  باعتباره قرارا جائرا ويعاكس تطلعات الساكنة للتنمية ويهدد استقرار دوارين هما من أقدم الدواوير بقبيلة بني زروال وهما دوار القلايع ودوار أفوزار بحيث يقطن بهما معا أزيد من 2000 نسمة.

    وسبب التذمر المصحوب بالغضب والاحتجاج لدى ساكنة الدواوين هو كون موقع إقامة المطرح المراقب  سيقام على أرض زراعية ومحاذية جدا لمساكن دوار القلايع.هذا المعطى وضع المجلس الجماعي لودكة وجها لوجها أمام الرفض الشعبي لإقامة المطمر بتراب جماعة ودكة باعتبارها مجال سياحي وإيكولوجي وتاريخي وانقسام المجلس أيضا أمام جهة رافضة بالمطلق للمشروع وجهة متحفظة لحين اتضاح الرؤيا وجدوى المشروع من عدمه.

     وفي محاولة من رئيس مجلس جماعة ودكة لتبرئة ذمته أمام الساكنة والمجلس والمجتمع المدني اقترح على عامل الإقليم زيارة مطرح مراقب نموذجي ويستجيب للمعايير المعتمدة في اختيار مواقع المطارح وكذا آليات تدبير ومدى جدواها بالنسبة للساكنة والجماعة كمؤسسة،وهو ما استجاب له عامل الاقليم وذلك باقتراحه زيارة المطرح  الجماعاتي لإقليم إفران وهو ما تم بالفعل يوم 23 مارس 2017،إذ انتقل 14 عضوا من أصل 17 إلى إقليم إفران .

وبالمناسبة فقد حج  للموقع أيضا وفد عن مجلس جماعة رغيوة بدائرة تاونات والتي تعيش نفس أجواء جماعة ودكة.

    الجميع وجدوا في استقبالهم نائب مدير الشركة المكلفة بتدبير المطرح الجماعاتي لإقليم إفران والذي يوجد على بعد 10 كيلومترات من مدينة آزرو وبأرض حجرية قاحلة.

وفد تاونات يستمع للشروحات

وفد تاونات يستمع للشروحات المقدمة له من طرف مسئولي شركة بإفران

ممثل الشركة قدم الشروحات الكافية لكيفية اشتغال المطرح ولم يغيب الإكراهات والصعوبات التي تعترض بلوغ دورات المطرح النهائية والتي هي القضاء نهائيا على مادة «ليكسيـﭪـيا»  «LEXIVIAT» بالمطرح الجديد، وهو سائل لونه أسود يتولد من النفايات خلال تخزينها قبل معالجتها، حيث تفوق قيمة سائل « ليكسيـﭪـيا» من ثاني أوكسيد الكاربون بمطارح المغرب العشوائية منها والمراقبة، أكثر من 10 مرات من « ليكسيـﭪـيا» الموجودة في مطارح النفايات بأروبا أو أمريكا، ولعل الأمر مرتبط بطبيعة النمط الغذائي بالمغرب.

  وبعد ذلك تدخلت رئيسة مجموعة الجماعات البيئية بإفران لتوضح للضيوف أهمية خلق هذه المجموعة المتكونة من ممثلي الجماعات تدبير ملف النفايات المنزلية من قبل الجماعات الترابية ودورها في تمويل صندوق المجموعة البيئية لتغطية مصاريف الشركات المكلفة بالتدبير المفوض لنقل النفايات وتدبير المطمر.

رئيسة المجموعة أصرت في كلمتها على ضرورة مراعاة شروط اختيار موقع المطرح بأن يكون بعيدا عن التجمعات السكانية وان يقام على أرض خالية وغير صالحة للاستغلال الفلاحي وليس بها فرشة مائية.

  الشروحات كانت واضحة والمعطيات ذات أهمية…الكرة الآن في مرمى مجلس جماعة ودكة والتاريخ لايرحم…

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5569

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى