تخليد الذكرى ال62 لملحمة ثورة الملك والشعب…بقلم إبنة إقليم تاونات الطالبة الباحثة:صفاء الحسوني

تخليد الذكرى ال62 لملحمة ثورة الملك والشعب

تخليد الذكرى ال62 لملحمة ثورة الملك والشعب

تاونات:”تاونات نت”/في سجل الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال، يخلد الشعب المغربي، 20 غشت  من هذه السنة، الذكرى ال62 لملحمة ثورة الملك والشعب، التي جسدت أروع صور التلاحم في مسيرة الكفاح الوطني الذي خاضه الشعب المغربي الوفي بقيادة العرش العلوي الأبي في ملحمة متواصلة الحلقات لصيانة الوحدة والدفاع عن ثوابت الأمة ، ولحظة وضاءة متجددة لاستلهام العبر في التضحيات والتلاحم .

 كما يندرج تخليد هذه الذكرى في إطار وصل ماضي المغرب التليد بحاضره المجيد، المليء بالملاحم والبطولات التي صنعها العرش والشعب،اللدود عن المقدسات والثوابت الوطنية، واستقراء الذاكرة الوطنية واستلهام ما تزخر به من قيم سامية ودلالات عميقة وتضحيات جسام دفاعا عن مقدسات الوطن ومقوماته  و توابته الراسخة بين مسيرات الأمس واليوم المظفرة والخالدة في سبيل حرية الوطن وتحقيق استقلاله ووحدته,ذلك ما أكده جلالة الملك، في خطابه السامي بمناسبة الذكرى ال61 لثورة الملك والشعب، حيث قال جلالته،مخاطبا شعبه :

“إن تخليد هذه الذكرى ليس فقط لكونها ملحمة وطنية، من أجل الحرية والاستقلال، وإنما لتجديد العهد على جعلها ثورة متواصلة، لتحقيق تطلعاتك المشروعة، وتعزيز مكانة المغرب، كفاعلوازن،في محيطه الجهوي والدولي”.

صفاء-الحسوني

الطالبة الباحثة :صفاء الحسوني

إنها ذكرى جليلة وعظيمة يجب الوقوف عندها في كل تجلياتها وأبعادها، باعتبارها مرحلة حاسمة في تاريخ المغرب وتحريره واستقلاله، والتي كان من سر نجاحها الولاء والوفاء المتبادل، والإخلاص العميق، والتلاحم المتين القائم بين العرش العلوي والشعب المغرب في سبيل حرية الوطن وتحقيق استقلاله ووحدته، لاستلهام روح الوفاء والعطاء المستمر, كما قال صاحب الجلالة الملك محمد السادس، في خطابه السامي بمناسبة الذكرى ال62 لثورة الملك والشعب “وهي مناسبة سنوية لاستلهام روح التضحية والوطنية الصادقة، التي جسدها جيل التحرير والاستقلال بما تجسده من قيم التضحية والتضامن الوطني، والبطولة والفداء، في سبيل حرية المغرب وكرامة مواطنيه، وباعتبارها محطة لتجديد الالتحام الأبدي بين العرش والشعب، والتأكيد على ثوابت الأمة التي تشكل هويتها الحضارية” ومناسبة كذلك لإبراز مظاهر التعبئة الشاملة ولتجند التام تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي يحمل مشعل صيانة الوحدة الترابية للمملكة وإعلاء صروح مغرب الحداثة والديمقراطية والتنمية.
هذه الملحمة انتصار لقضايا الوطن ومصالحه العليا وطموحاته الرامية إلى انتزاع حقوقه المشروعة في الحرية والاستقلال والوحدة الوطنية, كما أن الدلالات التاريخية والأبعاد الرمزية التي يتضمنها هذا الحدث الوطني الكبير تعزز ما يطفح به تاريخ المغرب من أمجاد وبطولات وروائع للكفاح الوطني صنعها عرش مجاهد وشعب أبي.

يقول جلالة الملك محمد السادس، في خطابه السامي بمناسبة ثورة الملك والشعب وعيد الشباب السعيد لعام 2000 :

“إن تخليد الذكرى المجيدة لثورة الملك والشعب يأتي لما ترمز إليه من معاني الوطنية، وقيم الفداء من أجل استرجاع السيادة والاستقلال، وبناء مغرب ينعم بالحرية والتقدم في ظل ملكية دستورية ديمقراطية واجتماعيةإنها ذكرى جليلة وعظيمة يجب الوقوف عندها في كل تجلياتها وأبعادها، باعتبارها مرحلة حاسمة في تاريخ المغرب وتحريره واستقلاله، والتي كان من سر نجاحها الولاء والوفاء المتبادل، والإخلاص العميق، والتلاحم المتين القائم بين العرش العلوي والشعب المغربي”.
إن أبلغ درس لهذه الملحمة العظيمة هو أنها شكلت، كما قال جلالة الملك ، انها  مدرسة للوطنية المغربية الحقة، للدفاع عن الوحدة الوطنية والترابية والمذهبية، في إطار الالتحام المكين بين الشعب والعرش، الذي كان السد المنيع في وجه كل المؤامرات، والرافعة القوية لكل التحديات، والكفيل بتحقيق انتظارات المغاربة في تثبيت السيادة، والقضاء على الجهل والانغلاق والتخلف، وعلى المرض والإحباط والتعصب والتطرف، ووضع البلاد على قاطرة التأهيل الشامل، ومواجهة تحديات الألفية الثالثة.

 

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5593

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى