لماذا لم يحصل المغربي (إبن تاونات) رشيد اليزمي على جائزة نوبل؟ Reviewed by Momizat on . [caption id="attachment_19319" align="aligncenter" width="550"] رشيد اليزمي ساهم منذ ثمانينيات القرن الفائت في الأبحاث التي أدت لابتكار بطاريات الليثيوم[/captio [caption id="attachment_19319" align="aligncenter" width="550"] رشيد اليزمي ساهم منذ ثمانينيات القرن الفائت في الأبحاث التي أدت لابتكار بطاريات الليثيوم[/captio Rating: 0

لماذا لم يحصل المغربي (إبن تاونات) رشيد اليزمي على جائزة نوبل؟

رشيد اليزمي ساهم منذ ثمانينيات القرن الفائت في الأبحاث التي أدت لابتكار بطاريات الليثيوم

رشيد اليزمي ساهم منذ ثمانينيات القرن الفائت في الأبحاث التي أدت لابتكار بطاريات الليثيوم

شادي عبد الحافظ-عن “الجزيرة”:”تاونات نت”/أعلنت الأكاديمية السويدية للعلوم عن فوز كل من جون غودينوف من جامعة تكساس، وستانلي ويتنغهام من جامعتي بينجهامنتون ونيويورك، وأكيرا يوشينو من جامعة ميجو اليابانية بجائزة نوبل في الكيمياء للعام 2019 عن ابتكارهم وتطويرهم بطاريات أيون الليثيوم.

وبطاريات أيون الليثيوم هي ثورة علمية وتقنية هائلة سمحت لنا بتكديس كم كبير من الطاقة في مساحات صغيرة، وهو ما سمح بتطوير الهواتف الذكية والحواسيب المحمولة والسيارات الكهربائية التي يأمل الكثيرون أن تحل يوما ما محل السيارات التي تستخدم الوقود الأحفوري الضار بالبيئة.

لحظة إعلان الفائزين الثلاثة بجائزة نوبل للكيمياء لعام 2019 (رويترز

لحظة إعلان الفائزين الثلاثة بجائزة نوبل للكيمياء لعام 2019 (رويترز

مشكلة نوبل
بدأ العمل البحثي على استخدام الليثيوم لصناعة البطاريات منذ السبعينيات في القرن الفائت، فهو عنصر خفيف ويفقد إلكتروناته بسهولة، مما يجعل ذلك فرصة ممتازة، لكن المشكلة كانت دائما متعلقة بقدرات الليثيوم الكبيرة على التفاعل مع محيطه، مما قد يتسبب في تلف أو انفجار البطارية، لذلك كان الهدف الرئيسي دائما هو تطوير بطارية آمنة، وهو ما حدث بالفعل بحلول العام 1991.

 لكن المشكلة التي تواجه جائزة نوبل في مجال علمي ما هي أنها تمنح فقط لثلاثة أشخاص بحد أقصى، غالبا ما يكونون الأكثر إنتاجا في هذا المجال البحثي، وعلى الرغم من ذلك فإن تاريخ تطوير بطاريات الليثيوم يحوي على عدد أكبر من العقول الراقية، مثل المغربي (إبن تاونات) رشيد اليزمي.

ساهم اليزمي في الثمانينيات من القرن الفائت في دمج الليثيوم بالغرافيت لإنتاج ما يعرف الآن باسم “أنود الليثيوم-الغرافيت” الذي يستخدم في بطاريات الليثيوم أيون القابلة للشحن والمستخدمة تجاريا حول العالم في سوق تبلغ قيمته حوالي 158 مليار دولار.

مغربي اخترع قطعة صغيرة يحملها كل إنسان في العالم المتحضر

مغربي اخترع قطعة صغيرة يحملها كل إنسان في العالم المتحضر

بطاريات الليثيوم
نال اليزمي درجة البكالوريوس سنة 1971 في المغرب، ثم انتقل بعد ذلك إلى معهد غرونوبل للتكنولوجيا بفرنسا، ثم أتم رسالة الدكتوراه في علم المواد بمختبر تابع للمركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي وتناولت دمج الليثيوم بالغرافيت والكيفية التي يمكن لهذه التقنية أن تطور بطاريات أيون الليثيوم.

ونشر اليزمي أكثر من 250 ورقة بحثية في مجاله، وهو مدرج في 70 براءة اختراع معروفة تدور كلها في مجال بطاريات الليثيوم، مثل بطارية فلوريد الكربو-ليثيوم التي تستخدم في التطبيقات الفضائية والطبية، وحصل بسبب تلك الابتكارات على جوائز من مؤسسات عدة، مثل إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا).

وحصل أيضا على جوائز مرموقة في مجاله بالمشاركة مع الحاصلين على نوبل للكيمياء 2019، فعلى سبيل المثال في العام 2014 حصل على جائزة “درابر” من الأكاديمية الوطنية للهندسة مع جون غودينوف وأكيرا يوشينو.

لماذا لم يحصل المغربي (إبن تاونات) رشيد اليزمي على جائزة نوبل؟

لماذا لم يحصل المغربي (إبن تاونات) رشيد اليزمي على جائزة نوبل؟

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 4057

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى