مصادقة INDH بإقليم تاونات على 32 مشروعا بغلاف مالي يقدر بحوالي 37 مليون درهم Reviewed by Momizat on . [caption id="attachment_1949" align="aligncenter" width="500"] سيارات النقل المدرسي وسيارات الإسعاف من أهداف المبادرة[/caption] صادقت الهيئة الإقليمية للتنمية ا [caption id="attachment_1949" align="aligncenter" width="500"] سيارات النقل المدرسي وسيارات الإسعاف من أهداف المبادرة[/caption] صادقت الهيئة الإقليمية للتنمية ا Rating: 0

مصادقة INDH بإقليم تاونات على 32 مشروعا بغلاف مالي يقدر بحوالي 37 مليون درهم

سيارات النقل المدرسي وسيارات الإسعاف من أهداف المبادرة

سيارات النقل المدرسي وسيارات الإسعاف من أهداف المبادرة

صادقت الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية لتاونات خلال اجتماعها المنعقد ، يوم 28 اكتوبر 2014 بمقر الكتابة العامة للعمالة برسم الشطر الثاني لسنة 2014  تحت رئاسة حسن بلهدفة عامل إقليم تاونات، رئيس الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية وبحضور محمد ولحسن بجير الكاتب العام للعمالة وممثلي التركيبة الثلاثية للهيئة المكونة من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية والنسيج الجمعوي على 32 مشروعا اجتماعيا تنمويا مقترحا في إطار برنامج محاربة الفقر بالوسط القروي بغلاف مالي إجمالي يقدر بحوالي 37 مليون درهم، تمثل فيه مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية حوالي 35 مليون درهم ، بينما تمثلت مساهمة باقي الشركاء في مبلغ مالي يفوق مليوني درهم، وذلك من بين 41 مشروعا المعروضة على أنظار الهيئة من طرف الجماعات المستهدفة ببرنامج محاربة الفقر بالوسط القروي، بينما احتفظ ب 09 مشاريع لإعادة دراستها خلال الاجتماع المقبل للجنة نظرا لعدم استيفائها للشروط والمعايير المعمول بها لقبول مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وتهم المشاريع المصادق عليها توسيع وتسييج بعض دور الطالبة وبناء رياض الأطفال وأكشاك لفائدة الشباب العاطل وإصلاح وتهيئة نقط الماء والعيون وتسييج المدارس واقتناء سيارات الإسعاف وحافلات النقل المدرسي وبناء منشآت فنية وتهيئة المسالك وتهيئة وإصلاح دار للشباب.

وفي الكلمة الافتتاحية لأشغال هذا اللقاء ذكر عامل الإقليم بفلسفة وأهداف وقيم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية باعتبارها من الأوراش الملكية  الكبرى التي تجعل الإنسان في صلب الأولويات والسياسات  العمومية، وترتكز على منظومة قوية من القيم المتمثلة أساسا في احترام وصيانة كرامة الإنسان وتقوية الشعور بالمواطنة، وتعزيز الثقة والانخراط المسؤول للمواطن، حيث تهدف إلى تقليص الفوارق الجغرافية والاجتماعية، والقضاء على الفقر والهشاشة ومجابهة كافة أشكال الإقصاء الاقتصادي والاجتماعي، مؤكدا على دور أجهزة الحكامة على المستوى الإقليمي من أجل تفعيل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ترسيخا لفلسفتها عبر إعطاء نفس جديد لهذا الورش الملكي الكبير الذي يوجد في مرحلته الثانية .

كما ذكر عامل الإقليم بحصيلة اجتماع الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية المنعقد بتاريخ 9 أبريل 2014 و الذي تم خلاله المصادقة على 67 مشروعا  بغلاف مالي إجمالي يفوق 26 مليون درهم ، تمثل فيه مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ما يتعدى 3 ملايين درهم ليبلغ بذلك عدد المشاريع المنجزة أو التي هي في طور الإنجاز أو المصادق عليها في إطار تفعيل المبادرة الوطنية لتنمية البشرية على مستوى إقليم تاونات خلال الفترة الممتدة ما بين 2005  و 2014 ما مجموعه 690 مشروعا رصد لها غلاف مالي إجمالي يفوق 252  مليون درهم ساهمت فيه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بغلاف مالي يتعدى 178 مليون درهم ، بينما تمثل مساهمة باقي الشركاء ما يناهز  74 مليون درهم.

وفي نهاية مداخلته ، أهاب بجميع الشركاء والفاعلين بذل مزيد من الجهود لإنجاح برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وتجاوز الإكراهات والصعوبات التي تعترضها ، مشددا على ضرورة إعداد بنك للمشاريع يستفيد منه الفاعلون المحليون، مع التركيز على محور الأنشطة المدرة للدخل لتحقيق تنمية بشرية مستدامة والقضاء على كل أشكال الإقصاء والتهميش والفقر من خلال خلق فرص شغل لجميع الفئات وعلى رأسها الشباب حاملي الشواهد.

تدشينات المبادرة في قرية أبا محمد بحضور العامل ومنتخبين

تدشينات المبادرة في قرية أبا محمد بحضور العامل ومنتخبين

وتمحور العرض الذي ألقاه خالد العسري  رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة تاونات حول النقط التالية:

-حصيلة مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية خلال الفترة الممتدة ما بين 2011  و 2014 موزعة حسب البرامج والسنوات والقطاعات ووضعية إنجازها حسب حاملي المشاريع ، والتي بلغت 369 مشروعا رصد لها غلاف مالي إجمالي يفوق 162 مليون درهم ، بلغت فيه مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية مبلغا ماليا يتعدى 118 مليون درهم ؛

-عرض المشاريع المقترحة للإلغاء برسم سنة 2014 والتي سبقت المصادقة عليها برسم الدورة الأولى لاجتماع الهيئة الإقليمية لهذه السنة والبالغ عددها 14 مشروعا بسبب تسجيل صعوبات في إنجازها؛

-المشاريع المصادق عليها برسم سنة 2013 والتي عرفت ارتفاعا في الكلفة بعد إنجاز الدراسات التقنية والتي تهم بالأساس المنشآت الفنية حيث سيتم إعادة برمجتها حسب معطيات الدراسات التقنية الجديدة ؛

-المشاريع المقترحة في إطار برنامج محاربة الفقر بالوسط القروي لسنة 2014.

وبعد المناقشة التي كانت مثمرة وبناءة من طرف جميع أعضاء الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية ، أصدر عامل الإقليم توجيهاته التي اعتبرت بمثابة توصيات تمحورت حول :

-بناء وتوسيع دور الطالب والطالبة وفقا للمواصفات والمعايير الجديدة والارتقاء بدورها التقليدي المتمثل في الإيواء والإطعام إلى مؤسسة تعنى بتقوية قدرات التلاميذ الثقافية والفنية والرياضية؛

-تنظيم دورات تكوينية لفائدة تقنيي الجماعات الترابية لتقوية قدراتهم في مجال إعداد دفاتر التحملات الخاصة لتسريع وتيرة إنجاز مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية؛

-توجيه عناية الجماعات المحلية إلى اقتناء سيارات النقل المدرسي ذات الطاقة الاستيعابية الكبيرة والتي تتوفر فيها شروط الجودة والسلامة لاستفادة أكبر عدد ممكن من التلاميذ وتخفيف الضغط على الحافلات المتواجدة، مع مواصلة البحث عن صيغة لتشغيل هذه الحافلات من طرف جمعيات آباء وأولياء التلاميذ.

وفي نهاية الاجتماع ، طلب السيد رئيس الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية  تسريع وتيرة إنجاز المشاريع والقيام بزيارات لتفقد سير أشغالها ، كما أكد على إعمال الحكامة الجيدة والتركيز على المشاريع ذات الوقع الكبير والأثر الإيجابي على الساكنة  والتي من شأنها تحسين ظروف عيشها، تماشيا مع أهداف ومرامي المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي تروم تقليص نسبة الفقر ومحاربة الهشاشة والإقصاء الاجتماعي وصيانة كرامة المواطن .

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5478

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى