نقل الفنانة شامة الزاز في حالة صحية صعبة إلى المستشفى الإقليمي بتاونات

شامة الزاز في مستشفى تاونات-أرشيف

شامة الزاز في مستشفى تاونات في السنة الماضية -أرشيف

إدريس الوالي:”تاونات نت”/علم موقع “تاونات نت” من مصدر طبي محلي أن الفنانة الشعبية شامة الزاز، تم نقلها اليوم الجمعة 10 أبريل إلى المستشفى الإقليمي بتاونات على متن سيارة إسعاف من محل إقامتها بدوار الروف جماعة سيدي المخفي بإقليم تاونات .

وأفاد نفس المصدر أن الزاز نقلت للمستشفى في حالة مستعجلة لتلقي العلاج جراء معاناتها من مشاكل على مستوى القلب، مضيفا أن هذه الأخيرة تخضع حاليا للفحوصات الطبية الضرورية على يد طاقم مختص مشيرا، أن أيقونة “الطقطوقة الجبلية” ربما ستخضع لعملية جراحية على مستوى القلب في حالة تدهور حالتها.

الفنانة-شامة-الزاز-بمعية-الفنان-المرحوم-محمد-العروسي

الفنانة-شامة-الزاز-بمعية-الفنان-المرحوم-محمد-العروسي

في سياق متصل، دخل مؤخرا (منتدى كفاءات إقليم تاونات) على خط الوضعية الإجتماعية الصعبة التي تمر منها شامة الزاز، حيث قام أعضاء هذا المنتدى بتحويل مبالغ مالية مباشرة في الحساب البنكي الشخصي للفنانة بمدينة تاونات .

وفي إتصال هاتفي أجراه الموقع “تاونات نت” اليوم مع شامة الزاز؛قالت الفنانة “إنني في حالة صحية صعبة ,لكن الحمد لله أرجو أن أجتاز هذه المرحلة بسلام”.

وأضافت الفنانة في تصريحها قائلة “أناشد جميع الفنانين والمواطنين البقاء في منازلهم وإستعمال الكمامة حتى تزول هذه الجائحة المتعلقة بفيروس كورونا؛ داعية بالشفاء العاجل لكل المصابين بهذا الفيروس بإقليم تاونات وبمغربنا الحبيب”.

شامة الزاز أثناء استضافتها بالقناة الثانية

شامة الزاز أثناء استضافتها بالقناة الثانية في سنة 2012 بمعية عدد من الباحثين والفنانين والصحافيين من بينهم الإعلامي إدريس الوالي

وإستغلت الفنانة شامة الزاز هذه المناسبة وقالت “شكرا لكل من فكر ويفكر في …شكرا لأبناء إقليم تاونات أينما كانوا الذين قدموا لي الدعم المادي خاصة في هذا الظرف”.

وتعتبر شامة الزاز ، من أحد أعمدة فن العيطة نظرا لأدائها المتقن والمحترف للعيطة الجبلية، إذ تمكنت من فرض أسلوبها الفني الأصيل، وإبهار جمهورها بنصوص ملتزمة وإيقاعات موسيقية تقليدية.

وتجدر الإشارة أن شامة التي تبلغ من العمر 65 سنة هي الفنانة التي عرف صوتها الشجي في مل أرجاء الوطن؛ ويتذكرها المغاربة وهي تؤدي “اعيوع” رفقة الفنان الراحل محمد العروسي.

الفنانة الشعبية شامة الزاز صاحبة 60 شريطا غنائيا ، نغمة وكلاما،والتي  عاشت حياتها بدوار الروف جماعة سيدي المخفي بإقليم تاونات  قبل أن تنتقل للسكن في مدينة تاونات في بداية شهر فبراير من السنة الماضية (2019) تثير  الكثير من الإعجاب بأسلوبها الفني الأصيل وحسها الوطني الشفاف.. فهذه الفنانة الشعبية، المعروفة بمنديلها المزركش وقبعتها متعددة الألوان، شغفت منذ صباها الباكر بالغناء، وهو شغف يجري في عروقها مجرى الدم. وهي لا تلهث وراء آخر أزياء الموضة لكنها أنيقة في بساطتها.

وتحذو شامة الزاز الشهيرة والمجهولة في آن واحد روح وطنية أصيلة، فقد كانت من ضمن النساء الأوليات في إقليم تاونات اللواتي شاركن في المسيرة الخضراء، وخلفت وراءها طفليها اللذين لم يكن يتجاوز عمر أصغرهما السنة الواحدة.

الفنانة شامة الزاز في أوج عطائها

الفنانة شامة الزاز في أوج عطائها

وتتذكر الفنانة الشعبية قائلة “خلال هذا الحدث الرائع، وفي مدينة طرفاية بالضبط، كنت أؤطر النساء المتطوعات المنتميات إلى منطقتي نهارا، وأحيي أنشطة ترفيهية لصالحهن مساء”.

وتضيف “هناك تسرب الحس الموسيقي إلى أعماقي”، معتبرة أن مشاركتها في المسيرة الخضراء كان أعز ذكرى في حياتها، وبعدها تحدت الظروف العائلية وانخرطت في مجموعة الفنان الراحل محمد العروسي.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5902

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى