أفعى تبعث فلاحا بجبل أغيل بين الحياة والموت وثعابين وأفاعي تهدد سلامة ساكنة مدينة تاونات

 أفعى طوله مترين يتجول بوسط مدينة تاونات

أفعى طوله مترين يتجول بوسط مدينة تاونات

ما ان نبهت جريدة “تاونات نت” الإلكترونية ومعها “صدى تاونات” في عددها  293 بالصفحة 4  الصادر من 15 إلى 31 ماي 2015 بعنوان “متى تتحرك بلدية تاونات لحماية السكان من الحشرات” مع حلول موسم  الصيف. وهو التنبيه الذي وصل الى من يهمه الأمر، حتى تسرب ثعبان يزيد طوله عن المترين الى شارع محمد الخامس وسط مدينة تاونات حيث كان يهم بالبحث عن فريسة له بمفرغ للنفايات المنزلية قبل أن يحاول التسلل الى مرآب عمارة. وقد لاحظ شاب شيئا غير عادي بالمكان المذكور قبل ان يسارع عدد من الأشخاص الى محاصرة الثعبان بالحجارة قبل ان ينهي حياته صاحب متجر ميديتيل المجاور ( انظر الصورة)، وبمقبرة احجر دريان عثر السكان بالحي على ثعبان ضخم قبل ان يجري التخلص منه، وتحدثت مصادر مطلعة أن مواطنين آخرين باحياء مختلفة من مدينة تاونات عثروا في هذه الآونة بداية شهر يونيو 2015 وأواخر شهر ماي المنصرم على أفاعي وثعابين بمنازلهم أو بجوارها وأنه من حسن الألطاف أن آذاها لم يصب أحدا بخلاف حادث  وقع بجبل أغيل على الواجهة المطلة على سد الساهلة التابعة ترابيا لجماعة تمزكانة، حيث واجه فلاح كان يهم بحصد حقله ثعبانين، تسبب أحدهما في لدغ ساقه اليسرى ونجا فورا وبأعجوبة من لدغة أفعى أخرى هاجمته في الوقت نفسه، وجرى نقل المصاب الى قسم المستعجلات بالمستشفى الاقليمي لتاونات على متن سيارة اسعاف ومنه تم توجيهه الى المركب الاستشفائي بفاس محملا بنصف الثعبان الذي لدغه، حيث تم نقله على متن سيارة اسعاف المستشفى الاقليمي وهو شبه مغمى عليه بين الحياة والموت.

متى تتحرّك بلدية تاونات لحماية السكان من الحشرات؟؟

أصبح مع اقتراب موعد الصيف وارتفاع درجات الحرارة، ومعها تكاثر الحشرات ( الناموس، اشنيولة، الذباب،…) لازما على المكتب الصحي لبلدية تاونات أن يقوم بحملة واسعة لمحاربة الحشرات والبعوض والقوارض، واستهداف عددا من النقط السوداء التي تعرف إنتشارا كبيرا لهذه الحشرات بهدف القضاء عليها.

كما يتعين أن تشمل هذه الحملة البرك المائية الناجمة عن تسربات الواد الحار في نقط متعددة بالمدينة ، وكذا الحشائش و حاويات النفايات والنقط السوداء اضافة إلى محيط المؤسسات العمومية وبخاصة التعليمية.

وأن من شأن هذه الخطوة الاستباقية الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين، وتخليصهم من الاخطار الصحية الناجمة عن تكاثر وتناسل هذه الحشرات وبخاصة البعوض والذباب في فصل الصيف، خاصة وان هذه الحملة التطهيرية تندرج ضمن اختصاصات المجلس المسير للمدينة.

لكن تبين في واقع الأمر أن لا حياة لمن تنادي وأن المناداة على المجلس البلدي لتاونات كمن ينادي على الأموات في القبور وأن الاعتماد المخصص لمحاربة الحشرات والقوارض الضارة بما في ذلك القمل بقي جانبا ويتم بالأساس تحريك وتحويل الاعتمادات لبونات السيما والرمل والكانكاسور لما لهذه الأخيرة من نفع وربح انتخابوي ومادي يعرفه العادي والبادي

محمد المزياتي

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 6197

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى