بلاغة الصورة الفوتوغرافية لدى الفنان والصحفي عبد الله المهدي Reviewed by Momizat on . [caption id="attachment_4623" align="aligncenter" width="530"] الصحفي عبد الله المهدي[/caption] يعرف الكثير الأستاذ عبد الله المهدي مراسلا لجريدة "صدى تاونات".. [caption id="attachment_4623" align="aligncenter" width="530"] الصحفي عبد الله المهدي[/caption] يعرف الكثير الأستاذ عبد الله المهدي مراسلا لجريدة "صدى تاونات".. Rating: 0

بلاغة الصورة الفوتوغرافية لدى الفنان والصحفي عبد الله المهدي

الصحفي عبد الله المهدي

الصحفي عبد الله المهدي

يعرف الكثير الأستاذ عبد الله المهدي مراسلا لجريدة “صدى تاونات”… يعرفونه بزاويته/العدسة ،التي تحدق ببلاغة الاقتناص في الحقيقة فتقولها ولو مُرّة في كلمات قليلة مكثفة صارخة … لأنه صادق .. وللأستاذ المبدع عبد الله المهدي ثراء شخصية ومن ذلك الثراء كونه عضو الجمعية المغربية للفن الفوتوغرافي … وهو صاحب رؤيا جمالية وحذق في التقاط المشهد / الصورة الني تلخص موقفا جماليا ورؤياويا .. من الوجود والحياة والإنسان .. صورة دهشة تتمرغ في أنوار الخيال .. الخيال المضمخ بالواقع هو لا يؤلف “الفوتوشوب” بل يلتقط المشهد الحي .. المشهد المعجز .. وسنتناول هذا المبدع من أربعة زوايا (وهي وقفة لاتفي المبدع حقه):

1/ زاوية : الصورة والطبيعة :

فصور عبد الله المهدي تؤرخ نبض الطبيعة طبيعة إقليم تاونات ومنطقة القرية خاصة، له صور شجرها و مائها وغيومها وسنابلها وأزهارها و خريفها ورياحها  وصيفها و هوج عواصفها ونعومة أنوارها… حتى أعشابها الحوشية البرية المهملة استنطق جمالها .. اذكر صورة له عن ( قوق ثورة ) تلك الزهرة الكبيرة ،البنفسجية لقد التقط لها صورة أدهشنا بالفتنة التي تختزنها هذه الزهرة .  ويدعونا إلى قراءة الطبيعة قراءة بصرية ثانية …وهذا مستوى شعري علينا تسميته :الشعرية الفوتوغرافية . وله صور تزين بالدلالة البليغة واجهات بعض الأغلفة لكتاب مرموقين .

2) عبد الله الإنسان :

خجل هذا المبدع وحياؤه ، يولجنا في صفاء نفتقده في العلاقات اليومية ، تلك العلاقات الصفراء التي تساقط بمجرد غيبة شبح أصحابها . عبد الله تشعر بإنسانيته في حرارة يده وهو يصافحك ،  و في عناقه لك في اختلاج قسمات وجهه.

إنه يشعرك ببساطة الحياة وغناها بالمشاعر وثرائها بالصدق،يشعرك بخصوبة  الغد.

3) عبد الله المبدع الحالم البليغ :

هذا الفنان عندما يلتقط صورة فقد قال في ضغطته على الزر ، فى تلك الضغطة التي حبس فيها أنفاس الوجود – قال أجمل وأبلغ وأروع رسالة قال الكلمات التي لا يستطيع أن يقولها إلا بالصورة .. بالضوء

أطال الله عمرك أخي عبد الله ووهبك العافية والسعادة .

* بقلم:أمجد مجدوب رشيد:شاعر /عضو إتحاد كتاب المغرب –فرع فاس

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5459

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى