في اختتام المنتدى الإعلامي الخاص بإفريقيا…المشاركون يدعون إلى مواجهة الصور النمطية السلبية،التي يستمر تداولها عن إفريقيا في الصحافة الإفريقية والدولية ضدا على أخلاقيات المهنة Reviewed by Momizat on . [caption id="attachment_5802" align="aligncenter" width="530"] الخلفي وزير الإتصال خلال إختتام المنتدى الإعلامي الإفريقي[/caption] مراكش:جريدة "تاونات نت"/أصدر [caption id="attachment_5802" align="aligncenter" width="530"] الخلفي وزير الإتصال خلال إختتام المنتدى الإعلامي الإفريقي[/caption] مراكش:جريدة "تاونات نت"/أصدر Rating: 0

في اختتام المنتدى الإعلامي الخاص بإفريقيا…المشاركون يدعون إلى مواجهة الصور النمطية السلبية،التي يستمر تداولها عن إفريقيا في الصحافة الإفريقية والدولية ضدا على أخلاقيات المهنة

الخلفي وزير الإتصال خلال إختتام المنتدى الإعلامي الإفريقي

الخلفي وزير الإتصال خلال إختتام المنتدى الإعلامي الإفريقي

مراكش:جريدة “تاونات نت”/أصدر المنتدى الإعلامي الخاص بالقارة الإفريقية، في ختام أشغاله يوم السبت 19دجنبر2015،بمدينة مراكش وثيقة أطلق عليها إسم “إعلان مراكش” .

للإسارة فالمنتدى الإعلامي الخاص بالقارة الإفريقية والتي انعقدت ما بين 17 و 19 دجنبر 2015 بمراكش،و المنظم من طرف  وزارة الاتصال، بتعاون مع منظمة التعاون الإسلامي،وتحت الرعاية الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس  تميزت بمشاركة ما يزيد عن 40 دولة بوفود رسمية تقدمها وزراء الإعلام لهاته الدول حيث وصل عدد الحضور ما يزيد عن 700 مشارك حسب وزارة الإتصال.

وأجمع المشاركون في المنتدى الإعلامي حول القارة الإفريقية أنهم يدركون الأهمية الاستراتيجية لدور وسائل الإعلام في بناء المجتمعات وأثرها في تحقيق التنمية الشاملة، وقدرتها على تحسين صورة القارة الإفريقية على مستوى الإعلام والمجتمع الدوليين؛ و كذلك حجم التحديات الكبرى التي تواجه القارة الإفريقية من حيث تحقيق أهداف التنمية المستدامة وبحث فرص الاستثمار في دول القارة وطرق الاستفادة منها.

وأشار المشاركون في المنتدى الإفريقي إلى أنهم واستلهموا المبادئ والقيم التي تدعو إلى ترسيخ قيم التعاون والتكافل والتسامح بين الدول الإفريقية وبعد مناقشات مستفيضة همت صورة إفريقيا في الإعلام ووضعية المؤسسات الإعلامية بإفريقيا وتحديات حرية التعبير والتعددية والاستقلالية وحماية الصحفيين ودور الإعلام في تعزيز التعاون فيما بين بلدان الجنوب.

وأكد المشاركون على التنويه بجهود منظمة التعاون الإسلامي لفائدة القارة الإفريقية وخاصة في المجال الإعلامي سعيا لإبراز مقدرات هذه القارة في جميع المجالات وإسهاما في تحسين صورتها مستقبل القارة الإفريقية بشكل عام ومستقبل أمنها ونمائها وتقدمها يظل مرتبطا بانبثاق مؤسسات إعلامية قوية حرة ومستقلة.

كما دعوا إلى توسيع نطاق التعاون المشترك بين الدول الإفريقية في مجالات الإعلام والصحافة حيث اعتبروا أن حق شعوب إفريقيا في الخبر يتطلب ضمان حق الصحفيين الأفارقة في الوصول إلى مصادر الخبر وتقنين الحصول على المعلومة.

كما دعى “إعلان مراكش” إلى مواجهة الصور النمطية السلبية، التي يستمر تداولها عن إفريقيا في الصحافة الإفريقية والدولية ضدا على أخلاقيات المهنة وبعيدا عن حقيقة الوضع، يبقى رهينا بتوحيد جهود نساء ورجال الإعلام في إفريقيا.

كما تم التنصيص على الرفض المطلق لتحويل إفريقيا ساحة لتلقي الدروس من خلال التأكيد على أن إفريقيا تعد جزء أصيلا من هذا العالم الحر دون عقدة نقص أو ارتهان إلى ماض استعماري بائد يريد البعض أن يجعله قاعدة للاحتكام، مع الدعوة إلى تكريس عالم متعدد الأقطاب من خلال إطلاق مبادرات لإيصال صوت إفريقيا إلى العالم الحر كله.

ودعا المشاركون أيضاً إلى إنصاف المرأة في المشهد الإعلامي بإفريقيا وتقوية حضورها، لا سيما على مستوى صنع القرار وإلى اعتبار الصحفي ضمير هذه المجتمعات وحامل رسالتها إلى العالم، والتأكيد على ضرورة دعم المنظمات المهنية من نقابات وهيئات مهنية بهدف تعزيز حماية الصحفيين وتعبير المشاركين عن إدانتهم للاعتداءات التي تطال الصحفيين.

وشدد الإعلان على دور الإعلام في محاربة كل أشكال العنف والتمييز العنصري والإرهاب ومحاربة الجرائم ضد الإنسانية بجميع أشكالها، ومحاربة بث الكراهية ضد الأديان عامة والإسلام خاصة والحط منها والإساءة إلى رموزها من خلال الدعم اللامشروط لنضالات الشعب الفلسطيني في تأسيس دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وإدانة الاعتداءات الإسرائيلية على حق الشعب الفلسطيني، مع دعوة كافة المؤسسات الإعلامية الإفريقية لدعم والدفاع عن القضية الفلسطينية على المستوى الإعلامي باعتبارها قضية عادلة.

وأشاد المشاركون بالمبادرة المغربية لجعل الإعلام منخرطا في جهود التنمية والنهضة الإفريقية المنشودة، مع تثمين مبادرة إطلاق المركز الإفريقي والتكوين بوجدة، وبتأسيس الفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية كما نوهوا بالمرصد الإفريقي لحرية الصحافة في إطار التعاون بين المملكة المغربية وجمهورية كوت ديفوار، وهو المرصد الذي تم إطلاقه في أكتوبر 2015 مقره بأبيدجان وبرئاسة مشتركة بين البلدين.

وتجدر الإشارة إلى أن المنتدى عرف حضور المآت من المنظمات والنقابات والهيآت المشتغلة في قطاع الإعلام والصحافة والنشر والتواصل من عدة دول فضلا عن حضور ناشرين وصحافيين (صحافة وطنية وجهوية)وخبراء من المغرب.

إدريس الوالي

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5458

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى