جريدة ” تاونات نت” زارتهم بدوار القلالين بجماعة كيسان:إعاقات مضاعفة تُقعد ثلاثة إخوة تحت سقف واحد…يستنجدون بجلالة الملك لإنقاذهم من عذابات الموت البطيء

عبد الله الدقون وزوجته نزهة الكريني مع أبنائه المعاقين

عبد الله الدقون وزوجته نزهة الكريني مع أبنائه المعاقين

غفساي:جريدة”تاونات نت”/ثلاثة إخوة من أسرة واحدة، يعانون في صمت مرارة مرض غريب أقعدهم وشل حركتهم عن العيش كباقي الناس، مرض مزمن ألم بهذه الأسرة القروية الفقيرة وجعل أبناءها الثلاث يفقدون البصر ويحيون إعاقة حركية وذهنية تحت سقف واحد.

في دوار القلالين بجماعة كيسان بدائرة غفساي بإقليم تاونات، حيث يقيم هؤلاء رفقة والديهما عبد الله الدقون ونزهة الكريني. أسرة بدوية معوزة كهذه، شاءت الأقدار أن تعيش تحت رحمة إعاقة كلية لثلاثة أفراد في آن واحد.

في وسط قروي لا يفهم معنى للإعاقة وفي ظروف اجتماعية ونفسية يعلوها اليأس والحرمان، يواصل (عبد النبي 29 سنة) و(فاطمة 27 سنة) و(لمياء 18 سنة)، زرع بذور الحياة في غرفة طينية وحيدة وهم يترقبون بشوق كبير من يخفف عنهم ويلات إعاقات وأمراض مزمنة اغتصبت زهرة حياتهم إلى حد يدركون بصبر وعزيمة ما أصابهم جراء هذا الداء الذي يتجرعون من خلال ليل نهار، مرارة وعذاب لازمهم منذ اطلالتهم على هذه الحياة.

أبناء الدقون المعاقين في وضعية جد صعبة

أبناء الدقون المعاقين في وضعية جد صعبة

يقول والدهم عبد الله الدقون وقد ضعف بصره ولم يعد له من معيل بعدما كان خياطا يعيل اسرته، أنه تقدم منذ 15 سنة الى المستشفيات بفاس، وأن الاطباء نصحوه ان مرض ابنائه من عند الله وان لا دواء لهم، سلموه ملفا طبيا وتوجه به لايداعه باحدى المصالح الاجتماعية بفاس لكنه لم يتسلم وصلا عن ذلك، ظل يتجرع مع ابنائه الثلاث الى جانب زوجته ويلات وجحيم هذا العذاب الذي حل بأسرته، انتظر من ياتي يطرق ابواب منزله القروي لعله يخفف عنه ذلك ثقل هذه المعاناة، لكن كما ينتظر السراب، مضيفا أن حالتهم المرضية واعاقتهم، لا يجد من يساعده لنقلهم إلى المستشفيات بعدما عانا منها الويلات دون طائل، ويضيف” لقد تقدمت في السن وضعف نظري وزوجتي كذلك ولم يعد بمقدورنا إعالة ورعاية أبنائي مع تقدمهم في السن بإعاقتهم ومرضهم المزمن”

ابنه عبد النبي، صاح قائلا عند توديعه، عاش الملك، بنبرة استغاثة، نداء استغاثة الى جلالة الملك، حيث يعاني من اعاقة حركية وفقدانه للبصر، ومرض هشاشة العظام وحيث خضع لعملية جراحية بعد سقوطه، وحيث يعاني من ألم حاد بعد خروج قطعة حديدية من فخذه الأيمن، دون أن يجد من يخلصه منها، حيث تتم معالجته بمسحوق تركلان الطبيعي مخافة تعفن فخذه، عبد النبي الضرير والمعاق حركيا، ينتظر من ينقذه من عذابات الآلام التي تنهش جسده النحيل وهو يذرف دمع الألم إلى جانب أخته لمياء الضريرة التي تعاني اعاقة حركية واعاقة ذهنية وقد ثقل وزنها، فيما تعاني شقيقتها فاطمة الضريرة ايضا، من هشاشة العظام واعاقة حركية ،  لقد تحطم كل شيء في حياة هؤلاء المعذبون في الارض، ولم تعد جدران الغرفة البسيطة التي تقيهم قساوة الطبيعة لتحميهم من قساوة إعاقتهم التي لا ترحم، فهي لم تعد ترمز لهم سوى للحزن والعذاب والحرمان”.

معاناة عبد النبي تزداد وقد برزت بفخده جزء من حديدة بعد خضوعه لعملية تقويم عظام ساقه بالمركب الاستشفائي بقاس

معاناة عبد النبي تزداد وقد برزت بفخده جزء من حديدة بعد خضوعه لعملية تقويم عظام ساقه بالمركب الاستشفائي بقاس

إنها حالة اجتماعية وانسانية، تقشعر لها الأبدان وتلين لها الأنفس. فأين القلوب الرحيمة؟ أين وزارة الأسرة والتضامن والأشخاص المعاقين؟، أين جمعيات المجتمع المدني التي تعنى بالأشخاص المعاقين؟، أين المراكز الاستشفائية؟، أين الحملات الطبية المجانية من هؤلاء؟، أين جمعية الأعمال الاجتماعية لعمالة اقليم تاونات؟ إن حال هوْلاء المعذبون في الأرض، ليدمي القلب، انه قضاء الله وقدره حل بهم. فمن يبتغي عملا انسانيا لوجه الله تعالى ورأفة ورحمة بعباده، أن يمد يده الى هؤلاء.وهذا هاتف والدهم عبد الله الدقون 0697331597 –0679331597أو هاتف مراسلة جريدتي”صدى تاونات”الورقية و”تاونات نت”الإلكترونية بجماعة كيسان بنواحي تاونات الزميلة أسماء القادري 0663773753 –0652033140القريبة من هذه الأسرة ؛أو بمقر جريدة”صدى تاونات” بمدينة تاونات/الهاتف 0535688434.والله لا يضيع أجر المحسنين.

*محمد العبادي وأسماء القادري

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 6200

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى