بوشرى لساكنة مدينة تاونات: افتتاح المسبح البلدي بتاونات السفلى خلال شهر تقريبا

واجهة المسبح البلدي لتاونات

واجهة المسبح البلدي لتاونات

إدريس الوالي-جريدة”تاونات نت”/قال نائب رئيس المجلس البلدي بتاونات أنه “من المحتمل جدا افتتاح المسبح البلدي بتاونات السفلى للجمهور، خلال شهر تقريبا”، لافتا إلى أنه “تجري حاليا على قدم وساق الترتيبات الأخيرة ليكون جاهزا خلال العطلة الصيفية للطلبة والتلاميذ لهذه السنة”.

وقال عبد الحق السطي نائب رئيس المجلس البلدي في تصريح لجريدة”تاونات نت” أن “المجلس صادق على دفتر التحملات الخاص بالمسبح كفضاء ترفيهي ورياضي خلال دورة ماي” مضيفا أنه” بذلت مجهودات كبيرة من أجل تخصيص ميزانية 62مليون سنتيم لحل مشكل الكهرباء و21مليون لحل مشكل الماء”.

وأوضح السطي أنه “سنحاول وسنسابق الزمن من أجل كرائه للخواص-حسب الإتفاق في دفتر التحملات-ب80مليون سنتيم لمدة أربع(4)سنوات ؛وإن لم نتمكن سوف يتم تشغيله وتسييره من أطر وأعوان بلدية تاونات”.

المسبح البلدي لتاونات  للكبار

المسبح البلدي لتاونات للكبار

وقد عاينت جريدة”صدى تاونات” تقدم الأشغال بالمسبح البلدي والذي -يوجد في مدخل المدينة في إتجاه فاس  بتاونات السفلى- يتوفر على مرافق هامة على رأسها  مسبح كبير مختلط للكبار ومسبح صغير للأطفال وقاعة الحفلات ومقهى وقاعة للرياضات وملعب للتنس وساحة لركن السيارات.

وقال ممثل الشركة التي رست عليها الصفقة أن “عامل تاونات يتابع بإهتمام وحماس أشغال هذا الفضاء الرياضي والترفيهي” مضيفا “أن عامل الإقليم يضغط من أجل الإنتهاء من أشغاله لكي يستفيد منه شباب المدينة خلال هذا الصيف”.

وطبعا مع حلول الصيف واشتداد  الحرارة المفرطة،تشد مجموعة من الأسر الرحال إلى  الشواطئ أو الجبال أو أي مكان آخر يحميها قيظ  شمس حارقة  لقضاء عطلها الصيفية هروبا من ضجيج المدينة وصخبها،لكن هناك فئة كبيرة وشريحة مهمة من الأسر المعوزة  لا تتاح لها إمكانيات  وفرص السفر أو التخييم ،وبصفة خاصة  الأطفال الذين يحرمون من قضاء عطلهم في غياب منتزهات أو منتجعات عمومية يمكن التوجه إليها ،وإن كانت وزارة الشبيبة والرياضة تؤمن حوالي 200 ألف مستفيد  ومستفيدة من المخيمات الصيفية التي تقيمها على أربعة مراحل ،إلا أنها  لا تفي بالغرض  حيث يتم إقصاء وحرمان شريحة مهمة من الأطفال من تلك المحطات التخييمية التي تعتبر حقا وليس امتيازا.

ملعب  التنس داخل فضاء المسبح البلدي بتاونات

ملعب التنس داخل فضاء المسبح البلدي بتاونات

وتجدر الإشارة أم  الصحافة المحلية وعلى رأسها جريدة”صدى تاونات” سبق لها في عدة مناسبات  ومنذ سنوات أن طالبت المسؤولين والمنتخبين من أجل التفكير في شباب المدينة وذلك ببناء وإنجاز مسبح بلدي قريب منهم خاصة أن قرية أبا محمد تتوفر منذ عشرات السنين على مسبح بلدي ومركز بني وليد ومركز الوردزاغ يتوفران على مسبح منذ سنتين في حين مدينة تاونات كعاصمة الإقليم لا تتوفر على مثل هذه الفضاءات؛بل الخطير في الأمر هو أن تاونات عرفت وتعرف كل سنة حالات من الوفيات بسبب غرق شباب في مقتبل العمر في الوديان.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 6192

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى