مهرجان الفروسية بتيسة إقليم تاونات في دورته 29 تحول الى معاناة بفعل الحرارة المفرطة وفي غياب شبه تام للأنشطة الموازية

مهرجان تيسة

مهرجان تيسة في دورته 29

يونس لكحل – جريدة”تاونات نت”/اختتم بتاريخ 17 يوليوز 2016 مهرجان الفروسية بتيسة بإقليم تاونات والمنظم من طرف فيدرالية الوفاق لمهرجان الفروسية وبشراكة مع الشركة الملكية لتشجيع الفرس وعمالة الإقليم وعدد من الجماعات المحلية بدائرة تيسة .

 المهرجان دام لأربع أيام في جو صيفي حار جدا  بملعب الخيل وسط مركز تيسة بعدما قدم للمشاركة في فعالياته أكثر من 500 فرس وفارس موزعين على إقليم تاونات وأقاليم أخرى شاركوا بعروض لفن التبوريدة  التي تستحضر التراث المميز لقبائل الحياينة المتيمة بحبها لتربية الخيول الأصيلة.

 الحرارة المفرطة و الغبار المتطاير حول المهرجان الى أزمة حقيقية انعكست بشكل واضح على فقرات التبوريدة التقليدية  والتي لم تكن تدوم إلا لحظات قليلة ويضطر الفرسان الى الانسحاب من الملعب خوفا من تأثر الخيول بفعل درجة الحرارة المرتفعة جدا والتي قاربت 45 درجة مئوية. كما سجل غياب تام للأنشطة الموازية بشكل استغرب له عدد من الفاعلين بعدما تم الاقتصار على التبوريدة كوصلات واحدة ووحيدة .

هذا وقد زار الحسن بلهدفة عامل الاقليم رفقة الكاتب العام عمالة تاونات  والوفد المرافق  في اليوم الأول للمهرجان زار ضريح زاوية سيدي امحمد بن لحسن وتم تقديم ذبيحة بالمناسبة الى زاوية ضريح الشرفاء الجناتيين .

وفي تصريح لرئيس جمعية زاوية سيدي امحمد بن لحسن للتنمية والثقافة عبد الغني الجناتي الإدريسي لجريدة”تاونات نت” قال بأنه يتم تنظيم المهرجان السنوي للولي الصالح تزامنا مع مهرجان الفروسية التقليدية الذي يقام كل سنة وهي عادة تم توارثها عبر القدم من الأجداد .

بلهدفة عامل تاونات في زيارة زاوية سيدي امحمد بلحسن

بلهدفة عامل تاونات في زيارة زاوية سيدي امحمد بلحسن

كما اعتبر المتحدث  بأن الجمعية تم تأسيسها لتقوم بدورها على مستوى التنظيم والتنسيق حتى يتم المحافظة على الموروث الثقافي  وذلك من خلال تشجيع الشباب حتى يستمرون في المحافظة والتمسك بتراث الأجداد.

من جانب أخر  علمنا من مصادر مشاركة بالدورة 29 لمهرجان الفروسية بتيسة إقليم تاونات أن الخلفيات السياسية تحكمت في التعاطي مع تنظيم المهرجان بعدما تم تهميش عدد كبير من السرب المشاركة .

التهميش والإقصاء بل وحتى الإهمال المتعمد طال العديدين فيما يخص عملية توزيع المياه الصالحة للشرب فدفع بالبعض الى الاستجداء حتى يحصل على حصة قليلة من الماء.

 وفي المقابل أغدق المنظمون على البعض الآخر بكل المستلزمات عن طريق التقرب ممن يدينون بالولاء الى جهات سياسية معينة جعلها تتسابق لأجل خدمة أتباعها المفترضين  بحسب عدد كبير من المتتبعين لدورة هذه السنة.

عامل تاونات أثناء الذبيحة في الزاوية بتيسة

عامل تاونات أثناء الذبيحة في الزاوية بتيسة

 رئيس جمعية الركاب الذهبي للفروسية والتي تنتمي الى تراب جماعة عين معطوف دائرة تيسة ندد بالوضع الذي يعيشه المشاركون و تحدث عن ما وصفه بالتسيير السيء للمهرجان نظم في عز الحرارة المفرطة .عبد الله السويط قال بأن التهميش الذي يتلقونه يتجلى في عدم تقديم أي مساعدة لهم كمربيين وفرسان يقاومون كل الظروف للحفاظ على الموروث الذي يعتزون به بالرغم من الدعم الكبير المقدم من طرف الشركة الملكية لتشجيع الفرس هذا الدعم لا يصل الى المشاركين على ارض الواقع بسبب سوء التسيير و التنظيم… لا يعطي أي اهتمام للملاكين والفلاحين الصغار المهتمين بتربية الخيول  بتعبير المتحدث لجريدة”تاونات نت” .

 وفي اليوم الختامي حضر بلهدفة عامل الاقليم بمعية السلاسي رئيس المجلس الإقليمي وبعض البرلمانيين ومستشاري ورؤساء جماعات دائرة تيسة بالإضافة لأعضاء المجلس الإقليمي ورؤساء المصالح الخارجية بتاونات . الكل اجتمع وسط ملعب الخيل لمتابعة فرق الفروسية وهي تقدم لوحات من فن التبوريدة ، كما تم تقديم عدد من الجوائز على ملاكي الخيول وبعض الفرسان  المشاركين .

 

 

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5966

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى