في ليلة الوفاء والعرفان “صدى تاونات” تكرم ثلاثة وجوه إعلامية Reviewed by Momizat on . في إطار برنامج احتفالها بالذكرى العشرين لصدورها نظمت جريدة "صدى تاونات" أمسية فنية متنوعة وذلك يوم السبت العاشر من شهر ماي 2014 بفضاء مقهى وفندق نيويورك بتاونات في إطار برنامج احتفالها بالذكرى العشرين لصدورها نظمت جريدة "صدى تاونات" أمسية فنية متنوعة وذلك يوم السبت العاشر من شهر ماي 2014 بفضاء مقهى وفندق نيويورك بتاونات Rating: 0

في ليلة الوفاء والعرفان “صدى تاونات” تكرم ثلاثة وجوه إعلامية


C Soirée Taounat 10-05-2014 (181)

في إطار برنامج احتفالها بالذكرى العشرين لصدورها نظمت جريدة “صدى تاونات” أمسية فنية متنوعة وذلك يوم السبت العاشر من شهر ماي 2014 بفضاء مقهى وفندق نيويورك بتاونات السفلى . وقد ساهم في تنشيط هذه الأمسية عدد من الفنانين المتميزين والفرق الفلكلورية المحلية التي أمتعت الجمهور التاوناتي الذي حضر بكثافة وكذلك ضيوف الجريدة الذين جاؤوا كعادتهم من مختلف المدن المغربية من أجل مشاركة أسرة الجريدة فرحتها بذكرى مرور 20 سنة من العطاء والتضحية والصمود والثقة والأمل في المستقبل . .

C Soirée Taounat 10-05-2014 (325)

 

افتتح هذا الحفل الفني بمعزوفة غنائية صامتة للفنان والملحن هشام فوزي الإدريسي وهو أستاذ لمادة التربية الموسيقية بالمعهد الموسيقي بمدينة الدار البيضاء وعازف بارع على آلة العود ومتخصص في مجال الموسيقى الكلاسيكية . وقد أطرب الحاضرين وأبهرهم وأمتعهم بصوته الجميل وأداءه الرائع لمجموعة من القطع الغنائية لكبار المطربين المغاربة والمشرقيين نالت استحسان وإعجاب الجميع وأرغمهم على التصفيق له بحرارة ومطالبته بالاسترسال في الغناء في كل مرة .

C Soirée Taounat 10-05-2014 (250)

 

كما أمتعت الجمهور الحاضر وضيوف الجريدة كذلك الفواصل الغنائية واللوحات الفلكلورية الجميلة التي أدتها فرقة الشدى للطقطوقة والعيطة الجبلية وأبدع من خلالها كل من الفنان أحمد الصنهاجي والفنان علي التاوناتي والفنان بوشتى العبادي . ولم تكن فرقة عزيز الزوهري لفن العيطة والفلكلور الجبلي أقل فرجة وإمتاعا للجمهور إذ قدمت هذه الأخيرة لوحات استعراضية جميلة أبانت على قدر كبير من المهارة والانسجام والتكامل بين عناصر هذه الفرقة الفولكلورية المتميزة .

C Soirée Taounat 10-05-2014 (527)

 

ولم يكن هذا الحفل الفني ليبلغ ذروته بدون حضور الفنانة شامة الزاز المعروفة بصوتها الجبلي الحاد وأدائها الرائع لمقاطع غنائية من فن أعيوع والعيطة الجبلية . وقد ألهبت هذه الفنانة حماس الحاضرين وأمتعتهم بدورها بأغانيها التي تغنت بجمال تاونات وكرم أهلها مناظرها الطبيعية الخلابة ، كما أنها قدمت أغنية مؤثرة جداً من كلماتها وتلحينها استحضرت من خلالها روح الفنان الراحل الحاج محمد العروسي الذي وافته المنية قبل أشهر مضت وخلف رحيله أثرا بالغا على نفسيتها كما عبرت عن ذلك نظرا للعلاقة التي كانت تربطها به ولفضله عليها وتشجيعه لها عبر محطات عديدة في مسارها الفني كما قالت في ختام فقرتها الغنائية .

أما مفاجأة السهرة والتي استحسنها كل الحاضرين فكانت متمثلة في ظهور موهبة فنية واعدة سبق لها أن شاركت في العديد من المسابقات الغنائية وحصلت على مراتب مشرفة ، إنها سارة بودبزة التي فاجأت الجميع بصوتها الجميل وأدائها الممتع لإحدى أغاني المطربة المغربية المعروفة غيتة بنت عبد السلام ومقاطع أخرى غنتها بمرافقة العازف على آلة العود الأستاذ هشام فوزي الإدريسي الذي أبدى إعجابه بهذه الموهبة وتمنى لها مساراً موفقاً لكي تشق طريقها بثبات نحو التألق والنجومية .

C Soirée Taounat 10-05-2014 (141)

 

كما شارك في إغناء فقرات هذا الحفل فنان آخر حل ضيفاً على مدينة تاونات وجاء من الرباط تلبية لدعوة مدير الجريدة الأستاذ ادريس الوالي ، يتعلق الأمر بالفنان عبد المجيد مهدوبي وهو أستاذ محامي بهيئة الرباط وزجال . وقد أمتع هذا الفنان المعروف بلقب REGNAW والعاشق لفن الغيوان والموسيقى الكناوية الحاضرين كذلك بعزفه على آله الهجهوج وأدائه لمقاطع متفرقة من أغاني مجموعة ناس الغيوان وجيل جيلالة التي يحفظها العديد من المغاربة وخاصة من جيل السبعينيات والثمانينيات ويتذكرون بها لحظات لا تنسى من ذلك الزمن الجميل .

C Soirée Taounat 10-05-2014 (470)

 

وكما جرت العادة مع حلول كل ذكرى سنوية اختارت إدارة جريدة “صدى تاونات” ثلاثة وجوه صحفية للاحتفاء بها وتكريمها اعترافاً منها بالجهود والخدمات الجليلة التي أسدتها للجريدة وللإقليم وللمشهد الإعلامي بشكل عام . ويتعلق الأمر بكل من الأستاذين الفاضلين الشاعر محمد خرقوق والكاتب القصصي محمد الجاي الذين تربطهما علاقة وطيدة وحميمية بالجريدة . إذ يعتبران حسب ما جاء على لسانهما ليلة تكريمهما من المؤسسين لجريدة “صدى تاونات” ومن المشجعين والداعمين لفكرة إصدارها وإطلاق العدد الأول منها . وحكى كل واحد منهما قصة أول لقاء جرى بينه وبين السيد ادريس الوالي صاحب هذه الفكرة والمشروع الإعلامي الذي سيصبح فيما بعد مديراً للنشر ورئيس تحرير هذه الجريدة ، وكيف تمت دراسة عدة جوانب متعلقة بالخط التحريري للجريدة ومضامينها وأعمدتها ومصادر تمويلها لكي تحلق عاليا في سماء المشهد الإعلامي المحلي الذي لم يكن يعرف في ذلك الوقت صدور أي منبر يهتم بالشأن العام المحلي ويسهم في دعم وتشجيع أوراش التنمية والدفع بعجلتها إلى الأمام وفضح الفساد والمفسدين. وتحدث الأستاذ خرقوق عن الجهد والعمل الذي كان يقوم به كمشرف على صفحة ” إبداعات ” وذلك من أجل تشجيع الشباب على الكتابة والإبداع الأدبي بكل أشكاله وكيف كان يتعامل بكل حيادية وموضوعية مع البريد الوارد على الجريدة ، وكيف كان يختار المواد الصالحة للنشر من التي تحتاج إلى تنقيح وتعديل لكي تخرج إلى القارئ في أبهى حلة وأجمل صورة . كما تحدث الأستاذ الجاي من جهته عن الصفحة الفرنكفونية التي كان يشرف عليها وعن القصص التي كان يؤلفها بالفرنسية وينشرها أو تلك التي كان يقتبسها من جرائد ومجلات ووسائل إعلامية أخرى ويترجمها خدمة للقارئ ولمتعة القراءة والتثقيف بلغة موليير . وتحدث كذلك عن تجربته كمشرف على صفحة أخرى كانت تحظى باهتمام كبير ومتابعة وتفاعل ملحوظ معها من قبل شرائح واسعة من القراء وهي صفحة ” اليد الممدودة ” التي كانت فلسفتها تقوم على فسح المجال للشباب وفئة المراهقين من كلا الجنسين من أجل التعبير عن همومهم وعن المشاكل النفسية والاجتماعية التي تعترض حياتهم اليومية والبوح بها بكل جرأة وشجاعة من خلال رسائل عبر البريد العادي،على أن يتولى الأستاذ الجاي تحليل مضامين هذه الرسائل وإعداد الأجوبة الملائمة لها والتي كانت عبارة عن نصائح قيمة من رجل تربية وتوجيه بامتياز تربت على يديه أجيال وأجيال وتعلمت منه أشياء كثيرة ومهارات عديدة في فن إدارة الأزمات ومواجهة العراقيل والصعوبات التي تعترض الإنسان في حياته . وفي أعقاب هذه الدردشة التي أجريت مع كل من خرقوق و الجاي في تلك الليلة التي خلفت أثراً طيباً في نفوسهما ونفوس أفراد عائلتيهما وأصدقائهما الذين حضروا حفل تكريمهما ، استمتع الجمهور الحاضر بقراءتهما لمقتطفات من إبداعاتهما الشعرية والقصصية .

C Soirée Taounat 10-05-2014 (410)

 

أما ثالث المكرمين فكان رجلاً قدم لإقليم تاونات خدمات جليلة وأسهم ولمدة تزيد عن ثلاثة وعشرين سنة في التعريف بالإقليم ومؤهلاته الطبيعية والسياحية والفلاحية وغيرها ، من خلال كاميرا التصوير التي كان يحمله على كتفيه ويلتقط بها صوراً حية ومشاهد رائعة من مختلف ربوع الإقليم بمهنية وحرفية عالية ، ومن خلال المايكروفون الذي كان يحاور به المسؤولين والفاعلين السياسيين والاقتصاديين ورؤساء المصالح الخارجية ومختلف الشخصيات والوزراء الذين كانوا يحلون ضيوفا على عمالة الإقليم بشكل رسمي وغير رسمي . إنه الحاج عبد السلام عنوز التقني والصحفي الذي التحق بعمالة إقليم تاونات مراسلاً للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية مكلفاً بإعداد الربورتاجات والتقارير والتغطيات الصحفية للأنشطة التي كانت تنظم محلياً وإقليمياً . وقد أبت إدارة الجريدة إلا أن تكرمه بدوره وتحتفي به عرفاناً منها بما أسداه للإقليم ولساكنته من خدمات ، وترد له جزءً من الاعتبار لا سيما وانه – حسبما جاء في كلمته في تلك الليلة – غادر موقعه بعمالة الإقليم بشكل غير عادي وقدم استقالته من مهمته احتجاجا على سوء معاملة من قبل أحد العمال السابقين وعدم تمكينه من بعض الحقوق التي منحت لغيره رغم ما قدمه من جهود وتضحيات لفائدة الإقليم . وقد تحدث الحاج عنوز عن مساره المهني وحكى للجمهور الحاضر قصصا وطرائف عاشها في مشواره منها ما كان إيجابياً ومنها ما كان سلبياً وكيف تعامل مع كل حالة منها بحكمة وصبر وتحمل . كما تحدث عن الأعمال والبرامج الوثائقية التي ساهم في إنجازها لفائدة القناة الأولى المغربية ومن أهمها برنامج وثائقي بعنوان ” يوم من حياة أمير ” وهو وثائقي ظل حبيس الرفوف منذ سنوات وإلى يومنا هذا . ولم يترك الحاج عنوز الفرصة تمر من دون تقديم خالص شكره للسيد ادريس الوالي مدير الجريدة على هذا التكريم الذي اعتبره التفاتة طيبة إلى شخص عمل على خدمة بلده بكل إخلاص وتفان وأنهى مساره المهني وهو مرتاح الضمير بعدما حصل على تقاعده سنة 2004 .

في إطار برنامج احتفالها بالذكرى العشرين لصدورها في ليلة الوفاء والعرفان جريدة "صدى تاونات" تكرم ثلاثة وجوه إعلامية محمد خرقوق ومحمد الجاي وعبد السلام عنوز

وفي ختام هذا الحفل سلم السيد ادريس الوالي مدير الجريدة هدايا رمزية وتذكارات وشواهد تقديرية لهؤلاء المكرمين الثلاثة ، متمنياً لهم باسم كل الطاقم الصحفي وشبكة مراسلي الجريدة وقرائها أينما كانوا داخل وخارج الوطن طول العمر ودوام الصحة والعافية . كما قدم خالص شكره لكل من ساهم في نجاح هذه الأمسية من بعيد أو قريب وفي نجاح برنامج الذكرى العشرين لصدور جريدة “صدى تاونات” ككل من سلطات محلية ومنتخبين ومثقفين وسياسيين ونقابيين وإعلاميين ومراسلي مختلف الصحف الوطنية والمحطات الإذاعية ومديري بعض المواقع الإلكترونية المهتمة بالشأن العام على صعيد إقليم تاونات والجهة بشكل عام .

محمد الشهبوني

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 3285

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى