رحلتي الأولى إلى مدينة تاونات…بقلم:عبد الواحد بنسعيد Reviewed by Momizat on . [caption id="attachment_9299" align="aligncenter" width="250"] عبد الواحد بنسعيد[/caption] "تاونات نت"/لن أستطيع وصف تاونات “صدقوني”و من حسن حظي أن الذي وصفها ل [caption id="attachment_9299" align="aligncenter" width="250"] عبد الواحد بنسعيد[/caption] "تاونات نت"/لن أستطيع وصف تاونات “صدقوني”و من حسن حظي أن الذي وصفها ل Rating: 0

رحلتي الأولى إلى مدينة تاونات…بقلم:عبد الواحد بنسعيد

عبد الواحد بنسعيد

عبد الواحد بنسعيد

“تاونات نت”/لن أستطيع وصف تاونات “صدقوني”و من حسن حظي أن الذي وصفها لي و عرفني عليها أستاذ في التاريخ و الجغرافيا.

كانت المرة الاولى في حياتي التي ازور فيها مدينة تاونات القلب النابض لمنطقة الريف،كانت زيارة رسمية اضطررت من خلالها ان ابحث عن شيئ في العالم الافتراضي يغنيني عن الجهل بالاماكن ؟

حاولت جاهدا لكن لم اجد ما يعينني عن معرفة هذه المدينة التي تركت مكانا خاصا في قلبي..

و لكم كنت محظوظا بلقائي لأول نظرة بالمدينة بأستاذ في التاريخ و الجغرافيا ابن المنطقة سيعرفني بعدها عن مدينة تاونات بشكل تاريخي جغرافي أعجز حاليا عن ترجمته الى كلمات.

          كان الجو شبه ماطر خرجت من مدينة فاس  في صباح  باكر متوجها إلى محطة “الطاكسيات”باب فتوح و كلي شغف في اكتشاف تاونات، وقد ساعدني في ذلك استاذي و صديقي اذ آثر أن يصطحبني في هذه الجولة ليعرّفني عن كثب معالم هذه المدينة خاصّة أنه لمس شوقي إلى ذلك، وخلال هذه الجولة السريعة، وجدت أن هذه المدينة تجمع في انسجام بديع الماضي العريق إلى جانب الحاضر البهيج.

ما يمكن ان اقوله عن تاونات هي انها وجهة سياحية مهمة عيون وشلالات تبهر العين وجبال شامخة تسر الخاطر والناظر ومآثر تاريخية محتاجة لنفض الغبار عنها  ،و يمكن للزائر ان يكتشف المجهول بكل عجائبه وأهواله وكل المعطيات الواعدة التي للأسف لم يبزغ فجرها بعد وما زالت غارقة في  نوم عميق.

            لا يشعر المرء بسطوة الوقت، وهو يتجول في “تاونات”، فمواقعها الجميلة تنسيه مرور الوقت، وبالكاد يستطيع الإفلات من سحر موقعها وفتنة أزهارها، وسرعان ما يجد عبق الأمس يمتزج بأريج اليوم في الكثير من معالمها و بين سكانها.

مدينة تاونات

مدينة تاونات

            لقد بدت جبال المدينة كاليد الحنونة تحتضن  بداخلها هذه المدينة الوادعة بكل ما تضمه من دور السكن القروية و الحضرية والأسواق التقليدية والجوامع والطرقات والساحات وغيرها، وقد بدى واضحا ما بذله أهل “تاونات” من جهود كبيرة للحفاظ على هذه الرموز التاوناتية.

وعندما تتجول بين قرى“تاونات” تجدُ طبيعة خلابة ممزوجة بلون السماء تعزفان معا لحنا بديعا متجانسا تترنم له أشجار الزيتون المنتشرة ، لتتقن هذه المدينة لغة السّحر والجمال.

كل تاونات تسحرك و لن تستطيع وصفها لوحدك ينابيع بني بربر بوعادل و وواد ألوان والودكة، بحيرات السدود القائمة، مواسم الخيول والزيتون، والأسواق الأسبوعية، وغابات ، وقلعة أمركو المرابطية القابعة في عش التهميش على رأس أدغال مولاي بوشتى الخمار..

 كلها كنوز طبيعية خفية تشعرك و أنت  تغادر  تاونات كأنك تعرفها منذ زمن بعيد، وسرعان ما ستغوص في صفحات التاريخ  علك تتذكر أسماء خالدة مرت من هذا المكان ممن تركوا بصماتهم الخالدة في تاريخ الوطن.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5468

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى