الوكيل العام للملك باستئنافية فاس يأمر بفتح تحقيق مع “قائد الورتزاغ” الموقوف بتاونات Reviewed by Momizat on . محمد الزروالي:"تاونات نت"/في تطور جديد لقضية التعذيب التي فجرها الشاب الجامعي أيوب الراجي بجماعة الوردزاغ ضواحي غفساي بإقليم تاونات، الذي تعرض وفق روايته داخل م محمد الزروالي:"تاونات نت"/في تطور جديد لقضية التعذيب التي فجرها الشاب الجامعي أيوب الراجي بجماعة الوردزاغ ضواحي غفساي بإقليم تاونات، الذي تعرض وفق روايته داخل م Rating: 0

الوكيل العام للملك باستئنافية فاس يأمر بفتح تحقيق مع “قائد الورتزاغ” الموقوف بتاونات

محمد الزروالي:”تاونات نت”/في تطور جديد لقضية التعذيب التي فجرها الشاب الجامعي أيوب الراجي بجماعة الوردزاغ ضواحي غفساي بإقليم تاونات، الذي تعرض وفق روايته داخل مكتب قائد الجماعة (ه.ب.)نهاية الاسبوع الفائت (والذي تم توقيفه مباشرة من قبل مصالح وزارة الداخلية)، تفاصيل مروعة لـ4 ساعات من المعاناة كلها احتجاز وسب وشتم وضغط، قرر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بفاس فتح بحث في الشكاية التي توصل بها يوم الثلاثاء 9 يونيو من الشاب،مؤازرا بمحامين من فاس وتاونات وغفساي.

و وفق مصدر قريب من الطالب الجامعي الذي يتابع دراسته بالسنة لثانية شعبة علم الاجتماع بكلية الاداب بظهر المهراز بجامعية سيدي محمد بن عبد الله بفاس، فان الوكيل العام للملك قام في نفس اليوم بالتأشير على الشكاية التي توصل بها عن طريق “الإيمايل” من الطالب المشتكي، حيث احال الوكيل العام الشكاية على نائبه المختص في التحقيق مع الاشخاص الخاضعين لمسطرة الامتياز القضائي، فيما ينتظر ان تحسم النيابة العامة في الجهة الامنية التي ستكلفها بإجراء البحث التمهيدي، إذ يحتمل أن تتكلف به الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بولاية امن فاس.

هذا وقد أعلن مكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بغفساي بتاونات، عن تضامنه اللامشروط مع المواطن أيوب الراجي؛ ومع كل ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في مجاله الجغرافي؛ معلنا عن قيام الجمعية بانتداب محامين بفاس قصد مؤازرة الضحية أمام القضاء”.

وأوضحت الجمعية عبر فرعها المحلي بغفساي، في بلاغها، توصلت “صدى تاونات” وموقع “تاونات نت”، بنسخة منه، “أن مكتبها توصل بشكاية من المواطن أيوب الراجي، الساكن بدوار المروج جماعة الورتزاغ بدائرة غفساي(إقليم تاونات)؛ مفادها أنه يوم الجمعة 5 يونيو 2020، توجه لمقر قيادة الوترزاغ لطلب رخصة نقل أبيه المريض إلى المركب الإستشفائي الحسن الثاني بفاس وطلب سيارة الإسعاف”، لكن وحسب ما جاء في شكايته يضيف البلاغ؛ “جره قائد القيادة من عنقه وأدخله رغما عنه إلى إحدى المكاتب؛ وانهال عليه بالكلام النابي والسب وشتم أبويه”.

وزادت الجمعية في البلاغ ذاته، وفق ما جاء في مضمون الشكاية التي توصل بها مكتبها، أنه لم يقف الأمر عند هذا الحد، بل تعداه إلى الضرب وأرغمه بالقوة على التوقيع على محضر مزور من إنجازه.”

وأضاف مكتب الجمعية في البلاغ ذاته، “أن التحريات الموضوعية والمحايدة؛ التي أنجزها على ضوء شكاية المعني بالأمر ومصادر بعين المكان؛ بالإضافة إلى الشكايات التي بها والمرتبطة بتصرفات قائد قيادة الورتزاغ واعتداءاته، أوضحت أنه سبق وان تعرض المواطن ( ال.م) والساكن بالورتزاغ المركز لنفس التعسف كذلك.”

وأضاف نفس البلاغ “لا يعقل أن يتنقل المواطن من غفساي حيث يتواجد المريض إلى الورتزاغ لتوفير سيارة الإسعاف وطلب التنقل، مما أدى إلى صعوبات في الولوج للخدمات الصحية من طرف المواطنين؛ وبالتالي انتهاك حق المواطن والد الضحية في الصحة”.

واستنكر الفرع الحقوقي، “لما تعرض له المواطن أيوب الراجي من اعتداءات شنيعة والإحاطة بالكرامة الإنسانية على يد قائد قيادة الورتزاغ”، معتبرا ذلك ” انتهاكا صريحا لحقوق الإنسان المرتبطة بالسلامة البدنية والكرامة الإنسانية؛ وشططا صريحا في استعمال السلطة، مطالبا في نفس الوقت” الجهات المسؤولة يتحمل مسؤوليتها في هذه الانتهاكات.”

ودعا الفرع الحقوقي، “كل الهيئات الديمقراطية والنقابية والحقوقية والسياسية للعمل وفق التزاماتها من أجل الدفاع عن كرامة وحقوق المواطنات والمواطنيات، مسجلا ” غياب تنسيق بين مختلف المصالح؛ قصد ضمان الخدمات الأساسية وذات الطابع الاستعجالي للمواطنين والمواطنات في ظرفية الحجر الصحي.”

وكان الطالب الجامعي، قد وثق واقعة الاعتداء عليه بواسطة تسجيل صوتي، نتوفر على نسخة منه، تم نشره على مواقع التواصل الإجتماعي وتطبيقات التراسل الفوري، يتضمن حديثا بين قائد قيادة أورتزاغ بإقليم تاونات والمعني بالأمر، حيث جاء هذا المحتوى الرقمي مقرونا باتهامات موجهة لرجل السلطة بتعنيف الشخص المذكور، وهو الأمر الذي خلف موجة غضب عارمة وسط رواد على مواقع التواصل الاجتماعي.

يذكر أن وزارة الداخلية، فور رصدها للمحتوى الرقمي، وانتشاره بمواقع التواصل الاجتماعي، أمرت بفتح بحث إداري من قبل السلطات الإقليمية بتاونات، وتوقيف رجل السلطة الواردة أقواله بالتسجيل الصوتي عن العمل، في انتظار عرضه على المجلس التأديبي بالمصالح المركزية لوزارة الداخلية من أجل البت في الإخلالات المهنية والتجاوزات الوظيفية المنسوبة إليه، واتخاذ الإجراءات التأديبية والإدارية اللازمة على ضوء ذلك”.

وكانت جريدة “تاونات نت” أول موقع إلكتروني من نشر تفاصيل هذا التسجيل الصوتي لهذا الشاب الجامعي؛على إثر القرار الذي إتخذته مصالح وزارة الداخلية بتاونات  مع رجل السلطة الذي تم توقيفه وإحالة ملفه على المجلس التأديبي.

كما نستغلها فرصة لنثمن ونشيد بالمسؤولين الإقليميين بتاونات الذين تفاعلوا في هذه النازلة بسرعة وبمسؤولية وجدية وكل ما تتطلبه هذه المرحلة الدقيقة من حزم ووطنية… 

ولنا عودة للموضوع…

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 4432

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى