المرصد الوطني للحكامة وتتبع النفقات العمومية يراسل وزارة الصحة بشأن قضية وفاة المواطنة “بهيجة المسيح”‎ بتاونات

مستشفى تاونات

مستشفى تاونات

نبيل التويول: تاونات نت/أكد نجيب الاضادي مدير المرصد الوطني للحكامة وتتبع النفقات العمومية أن وفاة المواطنة “بهيجة المسيح” بعد إجرائها لعملية ولادة قيصرية في المستشفى الإقليمي بتاونات يوم الخميس 17 نونبر 2016 ما هو إلا انعكاس لمدى الإهمال الذي يقابل به المواطن التاوناتي الناجم عن تراجع مستوى الخدمات الصحية، وغياب البنية التحتية، وضعف الموارد البشرية والتجهيزات الضرورية، وانعدام شروط الاستقبال مما يؤثر سلباً على جودة الخدمات العمومية المقدمة للمواطنين.
واستنكر الاضادي الظروف الغامضة التي خيمت على وفاة المواطنة “بهيجة المسيح” داخل المستشفى الإقليمي مطالباً السلطات المختصة بفتح تحقيق نزيه على إثر هذه الفاجعة المؤلمة.
ويستعد مرصد الحكامة الذي يديره ابن إقليم تاونات لمراسلة كل من وزير الصحة، والمندوبة الإقليمية للصحة، وعامل عمالة إقليم تاونات لمعرفة ملابسات هذا الحادث، والوقوف على أهم التدابير التي تعتزم الجهات الحكومية وضعها للنهوض بالقطاع الصحي في الإقليم.
وتعود تفاصيل القضية إلى يوم الخميس 17 نونبر 2016 عندما خضعت المسماة قيد حياتها “بهيجة المسيح” إلى عملية ولادة قيصرية بالمستشفى الإقليمي بتاونات قبل أن تخرج جثة هامدة بسبب الإهمال حسب تصريحات المستخدم أيوب مغنوى التي تناقلتها وسائل الإعلام الجهوية والوطنية، أكد من خلالها ” أنه قام بوضع الفقيدة فوق طاولة المركب في الساعة التاسعة ونصف صباحاً في انتظار مجيء الطبيب المكلف بإجراء العملية، إلى أن جاء في الساعة الثانية عشر و سبع دقائق، وفي حدود الساعة الثانية بعد الزوال صعد لكي يقوم بانزالها بعد إجراء العملية حيث كانت جد قلقة، فقال لها ” الحمد لله على سلامتك أختي بهيجة ، فكان أول جوابها ” تفو على طبيب ” لأنه قام برشقي بعلبة الأدوية وسبي.
ونظم ائتلاف المجتمع المدني بتاونات وقفة سلمية أمام مقر البلدية مساء يوم الثلاثاء 22 نونبر 2016 تحت شعار ” بهيجة ارتاح ارتاح…سنواصل الكفاح ” للتنديد بتردي الخدمات الصحية العمومية المقدمة للمواطنين في المستشفى الإقليمي بتاونات، والتي نتج عنها وفاة مواطنة مغربية بعد وضعها لمولودها بسبب نزيف حاد.
فيما حذر الفرع الإقليمي للإتحاد الوطني للشغل بالمغرب في وقفته الاحتجاجية الإنذارية يوم الخميس 24نونبر 2016 أمام مقر مندوبية الصحة بتاونات من سياسة الهروب إلى الأمام التي تنتهجها المندوبة الإقليمية للصحة على حساب فتح حوار جاد ومسئول يهدف إلى تجنب التصعيد، وحل كافة المشاكل التي تعيق قطاع الصحة العمومية بتاونات، وتستهدف المس بمكتسبات مناضلي ومنخرطي ” UNTM ” ضاربة عرض الحائط المقاربة التشاركية التي ينبغي أن تطبع العلاقة بين الإدارة والنقابات.
وكان النائب البرلماني محمد احجيرة قد طالب السلطات المختصة ب ” فتح تحقيق قضائي نزيه يحترم فيه القانون لصيانة حقوق جميع الأطراف، وتنزيل الجزاءات القضائية و الإدارية في حق جميع المتورطين في حالة ثبت أي إهمال أو تقصير تسبب في وفاة المواطنة بهيجة المسيح ” مندداً بما أسماها ” ” السلوكيات المرفوضة التي تمارس في بعض المؤسسات الاستشفائية في واضحة النهار، بالإضافة إلى الخصاص المهول في الموارد البشرية وسوء تدبير الإمكانيات المتاحة رغم محاولات المسئولين المتعددة.
وتعهد احجيرة بأنه لن يرتاح له بال حتى يتوفر إقليم تاونات على كل احتياجاته في القطاع الصحي، ويأخذ المواطن بالعالم القروي حقه في التطبيب، والتعليم، والبنية التحتية، والتشغيل…
كما تعهد بالترافع عن الوضعية الكارثية التي يعاني منها قطاع الصحة بتاونات أمام المسؤولين الجهويين والوطنيين.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5910

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى