الدمغي بين مطرقة التهجير وسندان القتل…إجبار مواطن ببني احمد بالحسيمة على اللجوء بمنطقة مرنيسة بتاونات Reviewed by Momizat on . [caption id="attachment_12226" align="aligncenter" width="340"] احمد الدمغي [/caption] محمد المرنيسي:طهر السوق-"تاونات نت"/ صرح احمد الدمغي المزداد سنة 1974 بجم [caption id="attachment_12226" align="aligncenter" width="340"] احمد الدمغي [/caption] محمد المرنيسي:طهر السوق-"تاونات نت"/ صرح احمد الدمغي المزداد سنة 1974 بجم Rating: 0

الدمغي بين مطرقة التهجير وسندان القتل…إجبار مواطن ببني احمد بالحسيمة على اللجوء بمنطقة مرنيسة بتاونات

احمد الدمغي

احمد الدمغي

محمد المرنيسي:طهر السوق-“تاونات نت”/ صرح احمد الدمغي المزداد سنة 1974 بجماعة ني احمد اموكزن والحامل للبطاقة الوطنية رقم R129416، أنه أصبح لاجئا ومشردا بدوار الحجار بجماعة بني ونجل (طهر السوق) بنواحي تاونات بعدما تعرض لاعتداءات متكررة على يد من وصفهم ب”المافيا” بممارسة الاجرام في حقه بمنزله ومسقط راسه بدوار اقرارن بجماعة بني احمد اموكزن التابع لاقليم الحسيمة، مطالبا السلطات الامنية والقضائية باقليم الحسيمة لحمايته وانصافه جراء الاعتداءات التي يتعرض لها بشكل دوري.

 وناشد الدمغي مساعدته على العودة الى ابنائه وزوجته واملاكه، حيث اضحى مضطهدا، اذ لم يقضي عيد الاضحى الفائت مع ابنائه ولما فكر مؤخرا  العودة الى منزله، تعرض لمحاولة “قتل” من قبل المدعو (م.) ووالده واخوته باستعمال السلاح الابيض بمقربة من بقال الدمغي نور الدين حيث كان يتبادل الحديث مع المحجر عبد الاله، قبل ان يفاجئ بالمتهم يوجه له طعنة في الوجه والعنق محاولا قتله بعدما سلط باتجاهه مصباحا ضوئيا. وجرى اسعاف الدمغي وتسليمه شهادة طبية تثبت عجزه في 21 يوم.

وقد أودع شكاية في الموضوع لدى سرية الدرك الملكي بتارجيست، مضيفا أن نفس المعتدي سبق أن نفذ اعتداء على زوجته قبل عيد الاضحى باستعمال صخرة وسلاح ابيض امام مسكنه دون ان يتم فتح تحقيق في ذلك الاعتداء.

 وأوضح ان المعتدين يجدون الحماية من المتابعة والاعتقال بمساعدة  احد المنتخبين بالمنطقة، الذي طالما حرضهم على قتله دون ان يطالهم الاعتقال او السجن-حسب شكايته دائما-.

 وقد شكلت هذه الاعتداءات يقول الدمغي عقدة نفسية لديه، جعلته يصاب بمرض نفساني من شدة الظلم الذي يعانيه على يد هؤلاء، وأن ابنائه الثمانية ايضا لم يسلموا من ذلك، قائلا “يريدون تهجيري أو قتلي باي ثمن، لذا أناشد ذوي الضمائر الحية في هذا الوطن لانقاذ حياتي وابنائي من الهلاك والضياع، طالما ان المتهمين يحكمون قبضتهم على دوار اقرارن ببني احمد اموكزن ويهددون كل من سولت له نفسه تقديم شهادة حق للقضاء ازاء ما نتعرض له من ظلم وقهر، اما بالعنف الجسدي او تلفيق تهم زراعة القنب الهندي”.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5478

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى