إبنة إقليم تاونات زكية الميداوي سفيرة المملكة المغربية بجمهورية بلغاريا تحتفي بعيد العرش

السفيرة الميداوي وزوجها بمعية رئيسة إتحاد الصحافيين البلغاريين(Snejana Todorov)وزوجها

السفيرة الميداوي وزوجها بمعية رئيسة إتحاد الصحافيين البلغاريين(Snejana Todorov)وزوجها

صوفيا-بلغاريا:”تاونات نت”/بمناسبة الاحتفال بالذكرى الثامنة عشر لتربع صاحب الجلالة الملك محمد السادس على العرش، قالت زكية الميداوي،إبنة إقليم تاونات  سفيرة المملكة المغربية بجمهورية بلغاريا في عرض الكلمة التي القتها، بحضور العديد من السفراء والشخصيات المدنية والعسكرية البلغارية وممثلي الجالية المغربية ببلغاريا بأن عيد العرش هو عيد وطني جد مهم يحتفل به كل المغاربة داخل وخارج المملكة.

هذه التظاهرة تمثل الاحتفاء بذكرى تربع جلالته على العرش. وأضافت أن المملكة تخلد هذه السنة الذكرى الثامنة عشر لتربع ملك المغرب على العرش. ويذكر هذا الاحتفال بأهمية العلاقات التي تربط الشعب المغربي بالملك.

واسترسلت أن أول احتفاء بهذه الذكرى كان بتاريخ 18 نونبر 1934 بمناسبة الذكرى السابعة لتربع المغفور له صاحب الجلالة محمد الخامس على العرش. وبعد أن وافته المنية سنة 1961، اعتلى ابنه ووريث عرشه المرحوم الحسن الثاني على العرش في ثالث مارس من نفس السنة.

 وحاليا يحتفى بهذه الذكرى يوم 30 يوليوز من كل سنة، وهو اليوم الذي يصادف تربع صاحب الجلالة الملك محمد السادس على العرش.                  .

وفي كلمتها الترحيبية، أشارت سفيرة المغرب الى أن المملكة قامت، خلال ثمانية عشر من اعتلاء الملك محمد السادس على العرش، جملة من الاصلاحات الجريئة على الصعيد المؤسساتي والسياسي والاقتصادي بما في ذلك شأن التنمية البشرية.

 وقد سمحت هذه الاصلاحات للمملكة بضمان انتقال ديموقراطي سلس في اطار تطور هادئ ومنظم وسلمي وشفاف ومستدام. وبفضل هذه الإصلاحات  تحول المغرب الى ورش مفتوح وقلعة للسلم والاستقرار والذي يتقدم بخطى ثابتة لالتحاق بركب الدول المتقدمة.

وقد قالت سفيرة المغرب بصوفيا، أن المغرب قوي بفضل تنوع روافده الثقافية التي عرف كيف يكيفها بمرونة في عالم متفكك بسبب الانحطاط الفلسفي والاجتماعي الذي تكرسه مجموعة من المحاولات الخطيرة التي  يفتقد فيها في الغالب الى هوية مرجعية تعاني أساسا من الخلفيات السياسية والدينية.

ان الارادة والانسجام والحزم في الاختيارات الأساسية التي اعتمدها المغرب تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، من أجل تحصين مجتمع يرسخ تنوعه وتعدديته في اطار اجماع وطني، تشكل في حد ذاتها صوانا للمجتمع الدولي الذي يبحث على المقومات المثالية.

ولقد أشادت السفيرة بدوررجال الأمن المغاربة في الحفاظ واستتباب الأمن والتصدي وافشال مجموعة من المشاريع الارهابية . وقد ذكرت أن تبصر المصالح الأمنية الوطنية سمح ليس للمغرب فقط، بل لدول في أوروبا وأفريقيا وبلدان أخرى بتلافي كارثة الارهاب الذي أصبح تراجيدية انسانية عالمية.

 وقد ألحت بالمناسبة، أن بلادها المغرب يرفض ويندد قطعيا المقاربة المغلوطة التي غالبا ما  تمزج بين الاسلام والارهاب، لأن هذا الأخير عدو كل الديانات و كل الحضارات.

و في خضم كلمتها، أشارت السفيرة زكية الميداوي، أن المملكة المغربية قد عملت على تنويع شركائها ان على المستوى الثنائي أو الاقليمي أو الدولي. هذا الاختيار، كما أكده صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أثناء الاحتفال بالذكرى السابعة عشر لعيد العرش “لا يعني ادارة  المغرب الظهرلحلفائه التقليديين بل سيستمر على الالتزام بتعهداته تجاههم”.

 واجمالا، صرحت أن بلادها يسعى الى تعزيز مبادلاتها التجارية والاقتصادية مع كل الجهات وكل الدول التي ترغب في ذلك. وعلى هذا الأساس هنأت نفسها على العلاقات المتميزة التي تربط بلدها المغرب بالجمهورية البلغارية، و التي تعرف تطورا مستمرا منذ فاتح سبتمبر 1961 تاريخ تعيين أول سفير لصاحب الجلالة ببلغاريا مقيم بموسكو وتعين الجمهورية البلغارية سفيرا لها بالمغرب سنة 1962.

  بعد ذلك افتتح المغرب سنة 1986 سفارة له بصوفيا وذلك في اطار استراتيجية سياسية في دول أوروبا الوسطى والشرقية.

وذكرت أنه تم التوقيع في سياق المحفل الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، على عدة اتفاقيات شراكة  و تبادل العديد من الزيارات على أعلى مستوى  بين الطرفين.

السفيرة زكية الميداوي وسط ممثلي طلبة المغرب ببلغاريا

السفيرة زكية الميداوي وسط ممثلي طلبة المغرب ببلغاريا

 واعتبارا للقيمة التاريخية والمعطيات الجغرافية والمؤهلات والخصوصيات الطبيعية لكلا البلدين، توجد فرص مهمة غير مستغلة تمكن من توسيع حقل التعاونالى مجالات أخرى التي يجب أن  يشارك فيها القطاع الخاص من كلا الجانبين.

وقد أكدت سفيرة المغرب على ارادة وجاهزية سفارة المملكة المغربية بصوفيا، للعمل سويا مع السلطات البلغارية المعنية لإعطاء نفس  للعلاقات الثنائية في ميادين ذات المنفعة المشتركة سواء تعلق الأمر بالجانب السياسي والثقافي أو بالجانب الاقتصادي والتجاري.

كما هنأت بالمناسبة الحكومة والشعب البلغاريين على رئاسة بلغارية للدورة المقبلة لمجلس الاتحاد الأوروبي، وقالت أن لديها كامل الثقة أن جمهورية بلغاريا ستتوفق بنجاح في رئاسة هذه الهيئة الأوروبية التي تلعب فيها بلغاريا دورا محوريا.

وقد نظمت زكية الميداوي في الختام بالمناسبة حفل عشاء في اقامة السفارة بصوفيا، حيث استمتع المدعوون من كرم الضيافة المغربية وتناولوا الشاي  والحلويات المغربية  اللذيذة و المتنوعة؛ فضلا عن بعض السلاطات المتعددة الأشكال  وبعض الأطباق المغربية.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5828

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى