مهرجان الفروسية بتيسة بإقليم تاونات في دورته 30:تبوريدة وسهرات وفلكلور..وإدارة المهرجان تتعهد بتدارك الهفوات .. Reviewed by Momizat on . [caption id="attachment_12828" align="aligncenter" width="540"] عامل الإقليم يتوسط الوفد الرسمي بتيسة[/caption] يونس لكحل-تيسة:" تاونات نت"/ تحت شعار "تجهيز الخ [caption id="attachment_12828" align="aligncenter" width="540"] عامل الإقليم يتوسط الوفد الرسمي بتيسة[/caption] يونس لكحل-تيسة:" تاونات نت"/ تحت شعار "تجهيز الخ Rating: 0

مهرجان الفروسية بتيسة بإقليم تاونات في دورته 30:تبوريدة وسهرات وفلكلور..وإدارة المهرجان تتعهد بتدارك الهفوات ..

عامل الإقليم يتوسط الوفد الرسمي بتيسة

عامل الإقليم يتوسط الوفد الرسمي بتيسة

يونس لكحل-تيسة:” تاونات نت”/ تحت شعار “تجهيز الخيل والخيالة للتبوريدة”، احتضنت مدينة تيسة بإقليم تاونات في الفترة الممتدة من 14 إلى 17 شتنبر 2017،  شتنبر 2017، فعاليات الدورة الثلاثين لمهرجان الفروسية  الذي دأبت فدرالية الوفاق لمهرجان الفروسية على الالتزام بتنظيمه بشكل منتظم كل سنة منذ ما يزيد عن 30 سنة.

وتشكل هذه التظاهرة الثقافية والتراثية لفن التبوريدة التي ينظمها سكان قبائل  الحياينة سنويا موازاة مع إحياء موسم الولي الصالح سيدي امحمد بلحسن دفين الزاوية الجناتية الادريسية بمدينة تيسة  فرصة سنوية لإبراز مدى تعلق هؤلاء السكان  بالفرس  والخيل ومدى حبهم الكبير لتربيته والحفاظ عليه من جيل إلى جيل.

خيالة تيسة خلال إحدى اللقطات

خيالة تيسة خلال إحدى اللقطات

مسؤولون على صلة بإدارة المهرجان، أكدوا في تصريح لهم لـجريدة “تاونات نت ” أن دورة 2017 تتميز بمشاركة 64 فرقة للفروسية تضم أكثر من 1000 فارس يمثلون مختلف المناطق المعروفة بمحافظتها على مكونات فن  التبوريدة وتعلقها بتربية الفرس خاصة قبائل الحياينة التابعة لدائرة تيسة وأخرى تابعة لقرية ابا محمد بإقليم تاونات إلى جانب خيّالة آخرين جاؤوا من  أقاليم تازة وفاس ومكناس وسيدي قاسم والدار البيضاء وغيرها.

وبحسب ذات المسؤولين، يندرج مهرجان الفروسية بتيسة في سياق التقليد السنوي الذي دأبت فيدرالية الوفاق لمهرجان الفروسية على تنظيمه سنويا للتأكيد من خلاله على أهمية فن التبوريدة وأهمية الفرس في الأسر الحيّانية التي تعتبر هذا الأخير أساس الكرم ومصدر التلاحم والتضامن بين قبائل الحياينة ومسؤولية تاريخية حيال أجدادهم وأسلافهم في الحفاظ على هذا الموروث الثقافي الذي يحظى بأهمية خاصة لديهم لما له من آثر بالغ الاهمية على حياتهم اليومية.

فرقة أحيدوس

فرقة أحيدوس

 كما أن هذا المهرجان السنوي، بحسب ذات المتحدثين، يعتبر فرصة لإبراز هذا التراث الفروسي والتعريف بالمؤهلات الفلاحية والسياحية التي يزخر بها إقليم تاونات بصفة عامة ومنطقة تيسة على وجه الخصوص خاصة في مجال تربية الخيول العربية الأمازيغية .

وفي هذا الإطار، قال محمد السلاسي رئيس المجلس الاقليمي لتاونات أن مهرجان الفروسية بتيسة له أهمية خاصة لدى سكان قبائل الحياينة، وأن دورة هذه السنة عرفت تحسنا مهما على مستوى التنظيم والمضمون، موضحا أنه تم تدارك مجموعة من الهفوات التي كانت تطرأ في الدورات السابقة، مشيرا إلى أنه بالاضافة إلى فعاليات فن التبوريدة التي استجلبت مشاركة 64 فرقة تضم أكثر من 1000 فارس، تم تثبيت منصة خاصة لتقديم عروض فلكلورية وفنية التي قال أنها ستتخلل فعاليات المهرجان.

الوفد الرسمي داخل ضريح تيسة

الوفد الرسمي داخل ضريح تيسة

وفي معرض رده على سؤال حول إمكانية تطوير هذا المهرجان مستقبلا لاستقطاب مشاركين جدد، أوضح السلاسي أن هذه الرؤية تندرج ضمن صلب أولوية وطموح إدارة المهرجان مؤكدا كذلك على اهمية بل وضرورة إشراك جل الفعاليات الجمعوية بدائرة تيسة في التنظيم مع تقديم مقترحات ومساهمات على مستويات عدة للنهوض بهذا الموروث الثقافي  ، مبرزا في الوقت ذاته أن البنية التحتية في مجال الفنادق ودور الاقامات بإقليم تاونات لازالت ضعيفة، وهو ما يشكل عائقا كبيرا في عملية استيعاب العدد الذي تتطلع إليه إدارة المهرجان.

وأكد ذات المتحدث أن هناك جهودا حثيثة تبذل من لدن كافة المتدخلين بالاقليم لأجل تأهيل هذه البنيات التحية والعمل على إنشائها لأنها هي المدخل الاساسي لتأهيل البنى الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالاقليم بحسب تعبيره.

فرقة الخيالة تستعد للركض

فرقة الخيالة تستعد للركض

 وعن رمزية الولي الصالح سيدي امحمد بنلحسن لدى قبائل الحياينة، أكد محمد السلاسي أن مهرجان الفروسية هو امتداد للموسم السنوي للولي الصالح سيدي امحمد بلحسن الذي يعود تاريخ تأسيسه لعشرات السنين، مبرزا أن هذا الاخير منه تم استلهام مهرجان الفروسية الذي يتم تنظيمه بالتوازي مع موسم سيدي امحمد بلحسن للتأكيد على العلاقة العضوية والثقافية والروحية الرابطة بينهما والذي قال أنه يعد من أقدم المهرجانات بالمغرب.

 من جهته، أكد عبد الحميد الجناتي الإدريسي رئيس فيدرالية الوفاق لمهرجان الفروسية بتيسة، ، في تصريح لـ” تاونات نت “، أن مهرجان الفروسية يهدف بالأساس إلى تشجيع تربية الخيول بمنطقة تيسة خاصة وأن قبائل الحياينة معروفة منذ القدم بولع أبنائها بركوب الخيل وتربيتها، مشيرا إلى أن المهرجان الذي أضحى يشكل موعدا سنويا للقبائل المتواجدة بالمنطقة من أجل الاحتفال بالفرس يستقطب العديد من الزوار، الذين يفدون من مختلف الجهات من أجل حضور هذه التظاهرات، وربط الصلة بعائلاتهم وأقربائهم، مشيرا إلى أن إدارة المهرجان قررت تكريم  مجموعة من الشبان والشيوخ الخيالة بهدف تحفيزهم وتجشيعهم على تربية الخيول والمحافظة على هذا الموروث الثقافي الذي يحظى بعناية خاصة لدى قبائل الحياينة.

جانب من مهرجان الفروسية بتيسة

جانب من مهرجان الفروسية بتيسة

أما السيد إدريس بنسليمان مدير  المهرجان أكد على ما جاء على لسان محمد السلاسي رئيس المجلس الاقليمي لتاونات ولسان عبد الحميد جناتي الادريسي رئيس فيدرالية الوفاق ، مشيرا إلى أن ادارة المهرجان تداركت هذه السنة مجموعة من هفوات الدورات السابقة من خلال تعميم الانارة وتوفير الماء الشروب بالنسبة لزوار ومشاركي المهرجان ولخيولهم.

وفي معرض رده على الانتقادات التي همت الجانب التنظيمي والتدبير التشاركي، قال بنسليمان أنه يعتبر هذه الانتقادات بمثابة النصائح الضرورية والمهمة  وأن إدارة المهرجان ترحب بكل المقترحات الواردة من فعاليات المجتمع المدني ونصائحها وانتقاداتها داعيا إياها المشاركة الادارة في اجتماعاتها، مؤكدا أن جميع الفرق المشاركة أخذت نصيبها من الدعم.

المبارضية باللهجة المحلية بتيسة

المبارضية باللهجة المحلية بتيسة

وصلة بذات الموضوع، وفي استطلاع لٍآراء بعض الخيالة لأخذ ارتساماتهم حول فعاليات هذه الدورة للمهرجان، بعضهم عبر عن عدم رضاهم بالدعم الذي تلقوه من إدارة المهرجان واصفين إياه بالهزيل، بينما جزء أخر منهم أكدوا عدم توصلهم بأي دعم يذكر، فيما الباقي من الخيالة المستطلع آرائهم أكدوا رضاهم بما تلقوه من دعم من ذات الادراة.

في المقابل فإن فعاليات من المجتمع المدني بتيسة وجهت إنتقادات عديدة لفيدرالية الوفاق ولمكتبها بسبب ما وصفته بتغييب الفكر التشاركي وتجاهل التطوير والعصرنة للمهرجان مع عدم تكريس الشفافية والنزاهة عن طريق عقد ندوات صحفية يتم الكشف من خلالها عن  البرنامج العام والتقارير المالية والادبية ، هذا بالاضافة الى ما اعتبرته تلك الفعاليات تخبطا في ظل إستمرار غياب الاستعداد القبلي بشهور للمناسبة …

الوفد الرسمي داخل قبة الضريح بتيسة

الوفد الرسمي داخل قبة الضريح بتيسة

جدير بالذكر أن حسن بلهدفة عامل إقليم تاونات حل مساء يوم الجمعة 15 شتنبر 2017 بضريح الولي الصالح سيدي امحمد بلحسن دفين الزاوية الجناتية الادريسية لإعطلاء الانطلاقة لفعاليات موسم سيدي امحمد بلحسن، حيث وجد عامل الإقليم  في إستقباله وجهاء قبائل الحياينة يتقدمهم رئيس المجلس الاقليمي لتاونات ومريد زاوية الشرفاء الجناتيين الادريسيين ورئيس فيدرالية الوفاق و رئيس جماعة سيدي امحمد بلحسن   وعدد من الشخصيات المدنية والعسكرية والسلطات المحلية  ورؤساء بعض الجماعات بتراب الدائرة.

 

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5468

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى