بدعم من السفيرة المغربية إبنة إقليم تاونات الميداوي؛المغرب وجهة سياحية عالمية لسنة 2018 ببلغاريا

المغرب وجهة سياحية عالمية لسنة 2018 ببلغاريا

المغرب وجهة سياحية عالمية لسنة 2018 ببلغاريا

صوفيا:”تاونات نت”/اختارت مؤسسة سوزوبول، والتي انلطقت منذ سبع سنوات في المدينة الشاطئية سوزوبول تقع على البحر الأسود، والمهرجان الفرنكفوني الدولي “شمس” المغرب ليكون رئيس شرفي لفعاليات الدورة الثامنة لهذا المهرجان، المزمع تنظيمه من 3 إلى 8 يونيو 2018 ،حيث قررت اللجنة المنظمة تخصيص يوم 3 يونيو 2018، والذي يصادف يوم الافتتاح، حصريا للمغرب كوجهة سياحية عالمية لسنة 2018 كما سيكون أيضا الاحتفال بالأيام الثقافية الفرنكفونية تحت شعار “الصداقة بين الشعوب”.

عرفت الدورات السابقة لهذا المهرجان مشاركة أكثر من 35 دولة وعدد الزوار فاق 2000 زائر، تشرف الحكومة البلغارية على افتتاح الموسم السياحي السنوي لهذه المدينة بهذا المهرجان.

وفي هذا السياق وفي إطار التحضيرات لهذا المهرجان، نظمت مؤسسة سوزوبول يوم 22 مارس 2018 في الفندق الكبير بصوفيا حفلا خاصا باليوم الدولي للفرنكفونية، عرضت خلاله اللوحات التشكيلية التي أنجزت من طرف فنانين تشكيليين بلغاريين ومغاربة ومقدونيين وفرنسيين على هامش الدورة السابعة للمهرجان الفرنكفوني الدولي “شمس” (31 ماي- 07 يونيو 2017) بهدف بيعها واستثمار عائداتها لفائدة فعاليات الدورة الثامنة التي ستنطلق ابتداء من 31 يونيو 2018، حيث صنفت لوحة الفنانة التشكيلية المغربية فاطمة الزهراء مرجاني، التي شاركت إلى جانب الفنان التشكيلي المغربي محمد بن الشيخ في هذه الدورة، من بين أجمل الأعمال التي تم اختيارها يوم حفل 22 مارس 2018.

صور المغرب حاضرة بقوة في بلغاريا

صور المغرب حاضرة بقوة في بلغاريا

شاركت السيدة إبنة إقليم تاونات زكية الميداوي، سفيرة المملكة المغربية بصوفيا إلى جانب طاقم السفارة والسيد بانايوت ريزي، عمدة مدينة سوزوبول والرئيس الفخري للدورة الثامنة لهذا المهرجان  )وهو من الحزب الحاكم( في هذا الحفل الذي أشرفت على تنظيمه السيدة ألكسندرينا إسيلوفا، مديرة المهرجان، بالإضافة إلى والي جهة صوفيا ووزير العدل ووزير التعليم في الحكومة البلغارية السابقة ودبلوماسيين ورجال اعمال ومديري بعض المعاهد الثقافية بصوفيا (فرنسا، ورومانيا ومقدونيا) وفنانين وكتاب ومثقفين وبعض البرلمانيين والممثلين الإقليميين للمنظمة الدولية للفرنكفونية وبعض وسائل الإعلام.

أحيى هذه الأمسية المايسترو ألكسندر كيبروف، وهو فنان بلغاري عاش بضع سنوات بالمغرب، أدى أغنية من كلماته وتلحينه تحت عنوان “الدار البيضاء” تحكي عن حنينه وحبه للمغرب،غنتها إلى جانبه الفنانة البلغارية ميرا راديفا والتي أدت أيضا أغاني أخرى باللغة الفرنسية.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7101

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى