خطر الأعمدة الكهربائية المتساقطة بدائرة غفساي/تاونات:متى ستتدخل إدارة المكتب الوطني للكهرباء ؟

خطر الأعمدة الكهربائية المتساقطة بدائرة غفساي/تاونات:متى ستتدخل إدارة المكتب الوطني للكهرباء ؟

خطر الأعمدة الكهربائية المتساقطة بدائرة غفساي/تاونات:متى ستتدخل إدارة المكتب الوطني للكهرباء ؟

عبد النبي الشراط-غفساي:”تاونات نت”/ تعدد الشكاوى وكثرت المقالات والتدوينات عن الخطر الذي تشكله الأعمدة الكهربائية المتساقطة في الطرقات والممرات بكل الدواوير التابعة لدائرة غفساي (دون أن نتحدث هذه المرة عن الانقطاعات الكهربائية المتكررة والمستمرة وأشياء أخرى) ولنتحدث الآن عن الأعمدة التي تحمل أسلاكا كهربائية لو حصل تماس بسيط لتم إحراق القبيلة بكاملها..

لربما إدارة الكهرباء بتاونات أو غفساي ملت من شكاوى المواطنين الخاصة بانقطاع الكهرباء ففكرت في التخلص منهم عبر ترك هذه الاعمدة واسلاكها تشتعل بالنيران فتضع نهاية لكل سكان جبالة “المملين” و”المكلخين” بنظر هذه الإدارة التي ستسبب بلا شك في ارتكاب جريمة ضد الإنسانية (هذا في حالة ما إذا كان مسئولو هذه الإدارة يعتبرون سكان جبالة من فصيلة بني الإنسان).

تتفنن هذه الإدارة فقط في قطع التيار الكهربائي عن اي مواطن إذا تأخر عن السداد..وتتجاهل هذه الإدارة التي تهدد المواطنين بالقتل حرقا نداءات المواطنين حين يقطع عنهم التيار الكهربائي دون سابق إنذار مع ما يترتب عن ذلك من خسائر في الأدوات التي تشتغل بالكهرباء ..

ولكنها تتجاهل الباقي ..

إدارة الكهرباء يشاركها في هذه الجريمة المحتملة والمتوقعة في اي وقت السادة المنتخبون المحترمون وكافة اجهزة السلطة التي بدورها لا تسمع بخبر للسكان إلا خلال اعتقالهم ومحاربتهم  من خلال تحرير مذكرات بحث بتهم زراعة المخدرات لكنها اي السلطة لا تعير اهتماما للمواطنين حتى اولئك الذين ما زالوا يعيشون على تربية الدجاج وجني العليق..

وتجتهد السلطة عبر عيونها من مقدمين وشيوخ ومخبرين للتبليغ عن اي مواطن حاول ان يتنفس الهواء بحرية ولكن عيون هذه السلطة لا تبلغ عن مثل هذه الاختلالات الخطيرة التي تهدد حياة السكان في مناطق متعددة ليس في جبالة فقط بل عبر تراب إقليم تاونات.

خطر الأعمدة الكهربائية المتساقطة بدائرة غفساي/تاونات:متى ستتدخل إدارة المكتب الوطني للكهرباء ؟

خطر الأعمدة الكهربائية المتساقطة بدائرة غفساي/تاونات:متى ستتدخل إدارة المكتب الوطني للكهرباء ؟

إننا نناشد جميع هيئات ومنظمات المجتمع المدني بغفساي خاصة وتاونات عامة أن تتخلى  لبعض الوقت عن تنظيم مباريات كرة القدم والأنشطة البسيطة جدا وتتكتل لأجل حماية المواطنين من الموت حرقا بسبب مصائب إدارة الكهرباء بغفساي وكل من يتغاضى عن إهمال مصالح السكان ما دامت الأحزاب السياسية ماتت ولم يعد لمناضليها ومناضلاتها اي وجود إلا لحظة تسول الأصوات من السكان.

 ولا نطلب بالمقابل من هؤلاء السكان معاقبة هذه الأحزاب الصورية لأن تلك حريتهم..لكن هيئات المجتمع المدني تبقى مسئولة مسئولية مباشرة عن كل الاختلالات التي تحصل هنا وهناك.

إن مطلب إعادة تثبيت الأعمدة الكهربائية ليست سياسة ..وأن المطالبة باحترام آدمية الناس ليست سياسة ..والمطالبة بالإصلاح ليست سياسة ايضا..

إننا ندعو الجمعيات كافة إلى تحمل مسئولياتها التاريخية تجاه المجتمع المدني الذي تمثله، إلى التكتل من أجل صياغة مطالب استعجالية تهم السكان ما دام القانون يخولها ذلك وفي مقدمة مطالبنا الآن الإسراع بإصلاح هذا الخلل الخطير الذي يهدد آلاف السكان ويهدد مساكنهم وماشيتهم على السواء ونأمل من إدارة الكهرباء ان تسمع هذا الكلام قبل فوات الأوان.

ولكل حادث حديث…

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7450

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى