بعد عقد ونصف من الزمن:حان الوقت لإعادة النظر في الجائزة الوطنية للصحافة Reviewed by Momizat on . [caption id="attachment_16639" align="aligncenter" width="540"] بعد عقد ونصف من الزمن:حان الوقت لإعادة النظر في الجائزة الوطنية للصحافة[/caption]     جمال المحا [caption id="attachment_16639" align="aligncenter" width="540"] بعد عقد ونصف من الزمن:حان الوقت لإعادة النظر في الجائزة الوطنية للصحافة[/caption]     جمال المحا Rating: 0

بعد عقد ونصف من الزمن:حان الوقت لإعادة النظر في الجائزة الوطنية للصحافة

بعد عقد ونصف من الزمن:حان الوقت لإعادة النظر في الجائزة الوطنية للصحافة

بعد عقد ونصف من الزمن:حان الوقت لإعادة النظر في الجائزة الوطنية للصحافة

    جمال المحافظ° –الرباط:”تاونات نت”/بالنداء الاخير الذى أطلقه مؤخرا  الاعلامي محمد الصديق معنينو رئيس لجنة التحكيم الدورة السادسة عشرة  للجائزة الوطنية للصحافة برسم سنة 2018، “لإنقاذ” هذه الجائزة،تكون هذه الدعوة بمثابة ناقوس استغاثة جديد، من أجل أن تتحرك ضمائر المسؤولين عن الاشراف وتنظيم هذه الجائزة من أجل العمل إعادة النظر بشكل جذري ضمانا لاستمراريتها وخدمة للأهداف التي أحدثت من أجلها.

      ويجذر بنا التأكيد هنا بانهلا تختلف في جوهرها  دعوة رئيس اللجنة التي ناشد فيها الحاضرين في حفل الدورة 16 للجائزة الوطنية للصحافة بإحدى أكبر فنادق الرباط وفي مقدمتهم رئيس الحكومة سعد الدين العثماني ووزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج ورئيس المجلس الوطني للصحافة يونس مجاهد العمل وعدد من المسؤولين في المنظمات المهنية وباستعجال “لإنقاذ هذه الجائزة، بعدما أخذت تتجه إلى الابتعاد عن الأهداف التي أحدثت من أجلها”، لا تختلف عن نداءات نظرائه السابقين التي ضمنوها في تقاريرهم،  والتي مع الأسف، لا تؤخذ  بعين الاعتبار وأكثر من ذلك لا تعمم ولا توثق، مما يحيلها الى  مجرد حبر على ورق، كما وقع سابقا لمجمل توصيات ومقترحات المهنيين والخبراء التي أسفرت عنها الملتقيات والمنتديات المتعددة منذ المناظرة الوطنية الأولى حول الإعلام والاتصال سنة 1993 .

       ان نقاشا عموميا واسعا وفق مقاربة تشاركيةمع  الفعاليات الاعلامية من صحافيين وخبراء ومسؤولين من مواقع مختلفة، وحده الكفيل أن يساهم في انقاذ هذه الجائزةمن “المنعطف السلبى الذي أصبحت تتجه نحوه”، وأيضا من ” الضعف الذي أضحى يميز العديد من الأعمال” التي تترشح للمنافسة على الجائزة الوطنية للصحافة فضلا عن ” تقلص عدد المشاركين في المسابقة الذي أضحى يتخذ منحى تراجعيا سنة بعد أخرى” حسب ما جاء في تقرير رئيس لجنة التحكيم الجائزة في دورتها برسم سنة 2018، والذى لم يفته التنبيه الى “أن الجائزة بشكلها الحالي تواجه تحديات كبرى، فضلاعلى أن “غالبية الصحافيين والمنابر تقاطعها. كماأن العديد من الأعمال الصحافية الجيدة لا يتم ترشيحها”.

       فبغض النظر عن الرتوشات الشكلية التي تم ادخالها على هذه الجائزة من قبيل الرفع من قيمتها وأيضا اضافة جوائز خاصة لوسائل الاعلام أخرى، وادراج اجناس صحفية جديدة،  فإن تحسين وتجويد منتوج الجائزة الوطنية للصحافة، ورفع مستوى المشاركة، لا يتطلب في حقيقة الامرمجهودا خارقا من لدن وزارة الثقافة والاتصال، فما على علي هذه الاخيرة الا التسلح بإرادة واضحة للإصلاح والابتعاد عن الطابع المناسباتي والاستهلاكي، وأن تعكف الوزارة على اخراج تقارير لجان التحكيم إن وجدت، من الرفوف وترجمت مخرجاتها والانكباب عليها وتحينها،  لتشكل أرضية للتطوير والتحديث بهدف “إنقاذ الجائزة بعدما أخذت تتجه إلى الابتعاد عن الأهداف التي أحدثت من أجلها” وذلك بالبحثعن الحلول الكفيلة بالمحافظة على هذه المبادرة وتطويرها حتى تتلاءم مع التحولات التي يعرفها المشهد الاعلامي على المستويين الوطني والدولي.

الدكتور جمال المحافظ

الدكتور جمال المحافظ

       ومن بين أهم الاقتراحات التي كانت قد طرحت خلال اللقاء الذى احتضنته قاعة المرحوم مصطفى الخوضى بالمقر المركزي لوكالة المغرب العربي للأنباء بالرباط على عهد وزير الاعلام نبيل بنعبد الله، والذى تميز بمشاركة كافة لجان تحكيم الجائزة الوطنية للصحافة والفاعلين في حقل الاعلام والاتصال ،لإحداث آلية على شاكلة خلية أو لجنة  ومؤسسة حتى تتولى على طول السنة رصد أهم الانتاجات الاعلامية في مختلف المنابر الاعلامية المتنوعة، تقوم بترشيحها تلقائيا لجوائز الجائزة الكبرى.

      وبحلول السنة المقبلة 2019 تكون الجائزة الوطنية  الكبرى للصحافة قد مر على احداثها سنة 2004 عقد ونصف من الزمن بعدما قرر جلالة الملك محمد السادس في رسالة بمناسبة اليوم الوطني للإعلام والاتصال في 15 نونبر 2002 ، تلاها نبيل بنعبد الله وزير الاعلام آنذاك، وهي مناسبة يمكن استغلالها لوضع تصورات مبدعة بإمكانها المساهمة في وضع لبنات جديدة تضمن استمرارية هذه الجائزة من جهة وتستجيب لحاجيات المشهد الاعلامي الوطني.

       يجذر التذكير أن الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة،وفق منطوق مرسومها المعتمد من لدن المجلس الوزاري في الثالث من يونيو 2004، ينص على أن احداثها يرمى الى”مكافأة صحافي أو عدة صحافيين مغاربة، اعترافا بمجهوداتهم الفردية أو الجماعية، في تطوير الصحافة الوطنية ودورهم في إعلام المواطنين وتكوينهم وفي تنشيط الحياة الديموقراطية الوطنية”. كما ينص المرسوم ذاته في مادته التاسعة على أن لجنة التحكيم تتألف من 11 شخصية من بينهم الرئيس “معروفة بمهنيتها وكفاءتها وإسهاماتها في مجال الصحافة والاتصال”.

 °كاتب صحافي باحث في الاعلام والاتصال

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5478

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى