ساكنة دواوير بتراب دائرة تيسة بتاونات تعيش وضعا مزريا وتطالب بتدخل المسؤولين …

ساكنة دواوير بتراب دائرة تيسة بتاونات تعيش وضعا مزريا وتطالب بتدخل المسؤولين ...

ساكنة دواوير بتراب دائرة تيسة بتاونات تعيش وضعا مزريا وتطالب بتدخل المسؤولين …

يونس لكحل-تيسة:”تاونات نت”/يعيش سكان عدد كبير من الدواوير  التابعة لدائرة تيسة  بإقليم تاونات معاناة مستمرة و حالة كارثية بكل المقاييس بالرغم من أنهم ينتمون إلى إقليم في جهة تعتبر من أكبر الجهات و أهمها على الصعيد الوطني وهي جهة فاس مكناس.

 فالسكان والشباب وحتى ممثلي المجتمع المدني يشتكون من غياب للمشاريع التنموية الحقيقية ضمن برامج الجماعات المحلية أو القطاعية وحتى التكميلية التي أقرتها عدد من البرامج التي بقيت حبرا على ورق وذلك جراء غياب مشاريع تنموية فعالة و التي أقرتها  الحكومات السابقة واللاحقة .

 فرغم البرامج الضخمة والأموال المرصودة لعدد من  القطاعات لازالت وضعية هؤلاء السكان لسنوات تحت وطأة التهميش والإقصاء البين والواضح للعيان بوجود طرقات تستحي البهائم من  المرور منها فما بالك بالإنسان ، بالإضافة الى البطالة وغياب المرافق الترفيهية.

 فشباب القرى المنتشرة يعانون بدورهم من الفراغ القاتل واتساع رقعة البطالة من سنة إلى أخرى بسبب عدم اهتمام المنتخبين المحليين بهم والذين لا يتذكرون الشباب إلا في الحملات الإنتخابية بالوعود الكاذبة – بتعبير أحد الشباب- الذي أضاف بقوله : ” بأن الوضع الاجتماعي يعيش حالة من احتقان  حقيقي بسبب انتشار واتساع رقعة البطالة في ظل غياب فرص العمل “.

إحدى-طرق-تيسة

إحدى-طرق-تيسة

 وأمام هذه الأوضاع يلجأ أغلب الشبان واليد العاملة الفلاحية للتسكع في أزقة وممرات الدواوير والجلوس في شبه المقاهي التي تعد على أصابع اليد وما يتخللها من تناول للمخدرات بكل أصنافها وأنواعها .

 أما في  المجال الصحي ورغم توفر عدد من المستوصفات التي توصف بعدم الصحية بسبب أنها إما مغلقة لسنوات ولم تجد من يحرك ساكنا لوقف هذا الاستهتار و التجاوز بل حتى التلاعب بأهم مرتكزات وأسس سلطة الدولة ومسؤوليتها في تحقيق الصحة الجسدية والنفسية للمواطنين بالرجوع الى دستور المملكة وكل المواثيق و القوانين الدولية .

 وكما هو معلوم للقاصي والداني بدائرة تيسة فعدد من المستوصفات مغلقة لسنوات بعدما تجاهلتها مندوبية الصحة بتاونات وتحولت لمطارح للنفايات بعدما تكسرت أبوابها و نوافذها وأصبحت ملاذا للدواب مما يدفع بسكان تلك الدواوير القريبة  إلى تكبد معاناة التوجه إلى المستشفى المحلي لتيسة أو إلى تاونات أو فاس لتلقي العلاجات الضرورية كحق من حقوقهم المشروعة .

وفي مجال الطرق والمسالك فالوضع أقل ما يقال عنه هو كونه كارثي و مخجل بحيث تشهد شبكة الطرق بدائرة تيسة وضعا كارثيا على مستوى العديد من الطرق، لأنه  يستحيل لسائقي السيارات التنقل فيها في ظل الإنتشار الكبير للحفر والتشققات التي زادت من معاناة المواطنين بل تسببت في عدد كبير من حوادث السير القاتلة مع العلم أن عددا من الطرق تم في السنوات الماضية تخصيص ميزانية مهمة لإصلاحها لكن ظلت على ماهي عليه بسبب التأخر في تنزيل تلك المشاريع بدواعي مختلفة،  ما يجعل المواطن يعاني على كل المستويات بوجود قناطر تعود لحقبة الاستعمار مكسرة مدمرة وتمر منها العربات أو في ظل غياب مشاريع لإقامة قناطر جديدة تفك العزلة عن هؤلاء المواطنين .

 أما وان تم الحديث عن معضلة العطش المتواصل و الذي تعاني منه عدد كبير من الدواوير بساكنتها  التي تضطر الى السفر ليلا على دوابها لجلب المياه الصالحة للشرب من مناطق بعيدة خصوصا ونحن على أبواب  فصل الصيف بالرغم من وجود عدد من السدود بالمنطقة.

إحدى-قناطر-تيسة التي انهارت مؤخرا

إحدى-قناطر-تيسة التي انهارت مؤخرا

هذا الواقع دفع بعدد من السكان بدواوير متفرقة للخروج في مسيرات إلى عمالة الإقليم للاحتجاج و التظاهر أملا في إيجاد الحلول التي تظل لحدود الآن حلولا ترقيعية  تبرز بما لا يدع مجال للشك بأن الوضع ليس على ما يرام و الاحتقان في تصاعد ، هذا الذي يؤكد بأن الشعارات المتعلقة  بالإصلاح والتطور و النماء الذي يحكى في لقاءات وندوات رسمية لا يعدو أن يكون  سوى كلام في كلام ولا ارتباط له بالواقع المعاش…

 

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7119

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى