ابن تاونات الوزير بوريطة يدكُ معاقل “البوليساريو” بأمريكا اللاتينية ويستعيدُ للمملكة بريقها الدبلوماسي

الوزير بوريطة ورئيس السالفادور

الوزير بوريطة ورئيس السالفادور

متابعة خاصة-ومع:”تاونات نت”/استطاعت الدبلوماسية المغربية باستراتيجية العمل الجديدة تحقيق مكاسب غير مسبوقة للمملكة خاصة ما يتعلق بوحدتها الترابية وتمتين علاقات التعاون والشراكة مع دول كانت الى عهد قريب في صف الخصوم.

ففي صفعة قوية من طرف ديبلوماسية  الوزير المغربي إبن مدينة تاونات ناصر بوريطة، انتزع المغرب دعماً قوياً من دول أمريكا اللاتينية، بينها السلفادور التي سحبت رسمياً اعترافها بالكيان الوهمي ، فيما كان موقف البرازيل جد مهم بعدما تم الاعلان من برازيليا، اصطفاف هذا البلد القوي سياسياً واقتصادياً الى جانب الحياد ودعم جهود الأمم المتحدة.

وقال رئيس الديبلوماسية البرازيلية، في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة بمناسبة زيارة الأخير إلى برازيليا، “في ما يتعلق بقضية الصحراء، القضية الحيوية بالنسبة للمغرب ، فإن البرازيل تدعم جهود المغرب من أجل التوصل إلى حل واقعي لقضية الصحراء التي عمرت لعقود”.

وأوضح أن بلاده “تبدي اهتماما كبيرا للمساهمة في مختلف الجهود المبذولة عبر العالم للتوصل إلى حلول تذهب إلى ما هو أبعد من مجرد خطابات وتخلق قواعد جديدة للتعاون” ، مشيرا إلى أن البرازيل ستساهم في ذلك بكل الوسائل المتاحة لها.

وذكر أن تبادل الآراء حول القضايا الشائكة أمر جوهري، مبرزا علاقات الصداقة المتينة والثقة الكبيرة التي يتقاسمها كل من المغرب والبرازيل.

الى ذاك، أعربت الشيلي  يوم الجمعة 14 يونيو عن دعمها لمخطط الحكم الذاتي الذي اقترحته المملكة المغربية وكذا لجهودها الجادة من أجل التوصل إلى حل سياسي واقعي، قابل للحياة ونهائي للنزاع الإقليمي حول الصحراء.

الوزير بوريطة والرئيس الشيلي

الوزير بوريطة والرئيس الشيلي

وفي هذا السياق استقبل الرئيس الشيلي سيباستيان بينيرا بقصر لا مونيدا بسانتياغو، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي،  ناصر بوريطة، الذي نقل له رسالة شفوية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وخلال هذا الاستقبال، الذي جرى بحضور سفيرة المغرب بالشيلي، إبنة إقليم تاونات كنزة الغالي، نقل بوريطة للرئيس بينيرا تحيات جلالة الملك.

وفي هذه الرسالة الشفوية، جدد جلالته تأكيد رغبة المغرب في تطوير العلاقات القائمة بين المملكة والشيلي بشكل أكبر، وذلك في مختلف المجالات.

وأبدى بينيرا، خلال هذا الاستقبال، اهتمام الشيلي بتعزيز التعاون الاقتصادي الثنائي والرفع من تدفق تبادلات السلع والخدمات مع المغرب.

كما شدد رئيس الشيلي على أهمية تعميق التعاون بين البلدين في مجالات الثقافة والطاقة والتربية.

وفي بيان مشترك توج زيارة رسمية أجراها إلى سانتياغو وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، أكدت الشيلي “دعمها لجهود الامين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي، وكذا للجهود الجدية للمغرب و مخطط الحكم الذاتي من أجل التوصل إلى حل سياسي واقعي، قابل للحياة ونهائي” لقضية الصحراء.

 

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7101

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى