حوار مع المهندس عبد الحميد جناتي:كنا نقطع الواد ونمشي أكثر من 6 كيلومترات يوميا للذهاب إلى المدرسة بنواحي تاونات Reviewed by Momizat on . [caption id="attachment_21041" align="aligncenter" width="550"] المهندس عبد الحميد جناتي إدريسي بإحدى قناطر فرنسا [/caption] ادريس الوالي-الرباط:"تاونات نت [caption id="attachment_21041" align="aligncenter" width="550"] المهندس عبد الحميد جناتي إدريسي بإحدى قناطر فرنسا [/caption] ادريس الوالي-الرباط:"تاونات نت Rating: 0

حوار مع المهندس عبد الحميد جناتي:كنا نقطع الواد ونمشي أكثر من 6 كيلومترات يوميا للذهاب إلى المدرسة بنواحي تاونات

المهندس عبد الحميد جناتي إدريسي بإحدى قناطر فرنسا

المهندس عبد الحميد جناتي إدريسي بإحدى قناطر فرنسا 

ادريس الوالي-الرباط:”تاونات نت”/أجرت جريدة “صدى تاونات”الورقية وتحديدا صفحة(شخصية من بلادي إقليم تاونات)ومعها موقع “تاونات نت” الإلكتروني إستجوابا مع أحد اعضاء (منتدى كفاءات إقليم تاونات) والذي يتشكل من عدد من الشخصيات والأطر والكفاءات  التي تنحدر من إقليم تاونات والمتواجدة داخل المغرب وخارجه والتي نفتخر بها ويتعلق الأمر بالمهندس عبد الحميد جناتي إدريسي كمسؤول سابق بوزارة التجهيز والنقل بالرباط وكمدير عام لشركة خاصة بمدينة الصخيرات بين سنتي 2014 و2018 ثم كميسر ومدير عام لشركة خاصة بالدار البيضاء منذ أواخر 2018…لتتعرفوا أكثر على هذه الشخصية تابعوا معنا هذا الحوار الشيق:

  • سؤال: في البداية نرحب بالمهندس عبد الحميد جناتي إدريسي ونود لو تقدم لنا نبذة من مساركم الدراسي والمهني؟

أولا شكرا على الإستضافة في منبركم “صدى تاونات” الذي أعرفه وأتابعه بإهتمام منذ أكثر من 20 سنة  وكذا منبركم “تاونات نت” الإلكتروني منذ 2014.

أما بخصوص سؤالكم فمسقط رأسي هو زاوية سيدي امحمد بلحسن الواقعة على مقربة من تيسة (إقليم تاونات) مهد الخيول وبلاد القمح والملح حيث درست الابتدائي؛ أما مرحلة الإعدادي فتقسمت بين ثانويتي تاونات (6 أشهر فقط) وبولمان؛ كما تجزأت مرحلة الثانوي بين مدينتي صفرو وفاس.

 وبعد الحصول على الباكالوريا ولجت المدرسة الحسنية للمهندسين. كما حصلت خلال مساري المهني على عدة ديبلومات أبرزها:”ماستر في التدبير العمومي” من المعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات، و”ماستر في تدبير الموارد البشرية” من جامعة بوركون بفرنسا، و”ماستر في تدبير المقاولات” من نفس الجامعة وشهادة التكوين في الطرق والصيانة الطرقية من جامعة بوليطكنيك من مدريد وشهادة التكوين في تقييم المشاريع الطرقية من المدرسة الوطنية للقناطر والطرق بباريس.

بعد تخرجي عملت كإطار في وزارة التجهيز والنقل (مديرية الطرق) في الإدارة المركزية بالرباط، ثم في الإدارية الترابية بكل من الخميسات وتاونات كمسؤول عن قطاع التجهيز والنقل.

 وفي سنة 2014 غادرت وزارة التجهيز والنقل وذلك للخوض في تجربة العمل بالقطاع الخاص كمدير عام لشركة بالصخيرات بين سنتي 2014 و2018 ثم كميسر ومدير عام لشركة  بالدار البيضاء منذ أواخر 2018.

المهندس عبد الحميد جناتي إدريسي على صهوة الخيل بتيسة

المهندس عبد الحميد جناتي إدريسي على صهوة الخيل بتيسة

  • س: وماذا عن الحالة العائلية؟

متزوج وأب لثلاثة أطفال وهم: معاذ وانس (توأمين) وملاك.

  • س: نعيش الآن جائحة عالمية إسمها وباء كورونا. ما رأيكم في هذا الوباء؟

كان وباء (Epidémie) منذ ظهروه في الصين أواخر دجنبر 2019 ؛ ولكن انطلاقا من 11 مارس 2020 تم تكييفه من قبل منظمة الصحة العالمية على أنه جائحة(Pandémie) بحكم حجم المصابين وعدد الدول الذي انتقل اليها ووتيرة الانتشار.

ومنذ أول إصابة في المغرب بتاريخ 2 مارس 2020 تطورت الجائحة بوتيرة جد معتدلة، ولكن مع تباينات مجالية وجهوية، وذلك بحكم الاستراتيجية الاستباقية أو الاحترازية التي اهتدى اليها المغرب وتجاوب الشعب المغربي في مجمله مع متطلبات المرحلة ومقتضيات نصوص حالة الطوارئ الصحية.

         في بداية الأمر، ساد الاقتناع بطرح الأصل الطبيعي/الحيواني  للفيروس مع تشكيكات هامشية؛ ولكن منذ منتصف شهر ابريل 2020 تعالت أصوات، ومنها من لها صيت علمي عالميا، بالأصل الإنساني للفيروس الذي يكون قد تسرب من مختبر أبحاث وتجارب علمية عن طريق الخطأ أو نقص على مستوى التدابير الأمنية الوقائية.

 وفي انتظار اكتشاف التلقيح ودواء العلاج تبقى تدابير الحجر الصحي (Confinement) ذات فعالية.

 وأعتقد أنه قد تتخلص الدول ومنها المغرب تدريجيا من الحجر الصحي (déconfinement) قبل اكتشاف التلقيح والعلاج، ولكن بمواصفات وشروط مدروسة تفاديا للتراخي الذي قد يعطي لا قدر الله للفيروس نفسا جديدا.

وتنهمك حاليا العديد من الحكومات ومنها الحكومة المغربية في بلورة استراتيجية الخروج التدريجي والناجع من الحجر الصحي.

المهندس عبد الحميد جناتي إدريسي في مكتبه

المهندس عبد الحميد جناتي إدريسي في مكتبه

  • س: ما تقييمكم للتدابير التي اتخذها المغرب لمحاصرة انتشار هذا الفيروس؟

من الصعب جدا للسلطات العمومية أن تختار أو توفق بين الأمن العام الاقتصادي والأمن العام الصحي لأن الأول يتطلب الانفتاح على الخارج والرواج التجاري والمالي وحركية الأشخاص وانسيابية البضائع… بينما يقتضي الثاني تطبيق الحجر الصحي الصارم لحماية الصحة العمومية مهما كانت أو ارتفعت الكلفة المالية.

كما سبقت الإشارة رجح المغرب أمنه الصحي ونهج سياسة استباقية واحترازية ناجعة بقيادة جلالة الملك (قطع وتوقيف الدراسة بكل أطوراها وأسلاكها،  ووسائل النقل البحري الجوي والبري مع الخارج، إعلان حالة الطوارئ الصحية…). وعلى على المستوى الاجتماعي تم توزيع مداخيل على الشرائح الهشة. وتكفلت السلطات أي خزينة الدولة بتحمل عبء مالي مهم خدمة للمقاولة المغربية وتفاديا لانتشار البطالة…

ومن مواطن قوة السياسة المغربية التحول الوظيفي السريع لبعض المقاولات التي تخلت جزئيا عن منتوجاتها المألوفة لضعف الطلب عليها وبدأت تصنع منتوجات المرحلة الوبائية من كمامات ومعقمات وأدوية وتجهيزات طبية… لقوة الحاجة اليها والطلب عليها.

وتجدر الإشارة أن مستويات التحليل وكشف الفيروس في المغرب كانت جد متدنية في البداية بحيث حصرت مجاليا في مدينتين فقط: الرباط (مخبران) والدار البيضاء (مخبر واحد). ولكن سرعان ما تم تدارك الخلل وتجاوز الضعف عبر تعداد وسائل الكشف جغرافيا ومخبريا وتقنيا.

  • س:وما هي في رأيكم الإجراءات التي ينبغي اتخاذها مستقبلا ، لتفادي مثل هذه الأزمة التي يعيشها العالم حاليا؟

سيكون لهده الجائحة ما قبلها وما بعدها، خاصة بالنسبة للدول المهتمة بمستقبل ورفاهية شعوبها.وفي رأي العديد من المختصين فتدبير الأزمات على اختلاف انواعها يقتضي أنظمة إدارية وتعليمية وصحية وإعلامية  قوية. وقد اثبت الرقمنة (Digitalisation) في التعليم والقضاء والبنوك والتسوق أو التبضع والاستشارة الصحية وغيرها من المجالات المتنوعة فاعليتها وتقتضي تطويرها.

وعلى صعيد انتاج الثروات أي المقاولات، وعلى مستوى توزيع الدخول فقد تعيد الدول النظر في نظام وإفرازات العولمة المتوحشة.

ومن المنتظر أيضا أن تقع تغييرات عميقة في القرارات الاستثمارية والتسويقية للشركات العملاقة والمتعددة الجنسيات والتي قد تعيد النظر في استراتيجية توطنها (Implatation). ففي مرحلة شباب جيلنا وبداية العولمة في تسعينيات القرن العشرين رفع بقوة شعار: “تراجـع الدولة وتجـويـدها” (Moins d’Etat, Mieux d’Etat)، وكان يقصد بذلك خوصصة المرافق العمومية وتفكيك القطاع العام وانسحاب الدولة من النشاط الاقتصادي…  وبعد حوالي ثلاثة عقود فرضت ودشنت جائحة كورونا شعارا معاكسا يتمثل في العودة القوية للدولة.

المهندس عبد الحميد جناتي إدريسي في مهرجان تيسة للخيول

المهندس عبد الحميد جناتي إدريسي في مهرجان تيسة للخيول

  • س: هل لديكم نداء تودون توجيهه الى جهة ما؟

ندائي الى جهات ظلت تدخلاتها رخوة ومحتشمة في مواجهة انتشار الجائحة. ويتعلق الأمر أولا بالجماعات الترابية على مستوى تكميل عمل الجهات المركزية العليا من عمليات تحسيس وتكفل بالأسر المعوزة…

 فقد تتبع المغاربة تعبئة الأطر الطبية والسلطات العمومية من باشوات وقياد وقائدات ورجال الأمن والوقاية المدنية ورجال النظافة … ولم يشاهدوا رؤساء وأعضاء المجالس المنتخبة محليا وجهويا إلا في حالات نادرة… ولومي الثاني على فئات ممن اغتنوا (زادهم الله ثراء) وأبانوا عن نوع من الأنانية وقصور في الرؤيا…

 وأيضا لي ملاحظة ونوع من اللوم عل فئة (قليلة والحمد لله) من مستعملي شبكات التواصل الاجتماعي حيث تم الترويج لكلام وفيديوهات وتصريحات وأقوال وصور… تمس في العمق بالمعطيات الخاصة للأفراد وبالأسرار المهنية  التي تقتضي الحفظ والصون… فالشفافية مطلب شعبي وسياسي وتدبيري  ومسألة محمودة بل وأصبحت مبدأ دستوريا تكرر التنصيص عليه في الوثيقة الدستورية لسنة 2011… وكذلك الأمر بالنسبة لمبدأ الولوج الى المعلومات والحصول عليها…لكن يتعين أن تمارس الشفافية والحق في الوصول الى المعلومة في إطار القانون والأخلاق الفاضلة.

  • س:لنعود إلى مساركم. كيف كانت طفولتكم؟

قضيت طفولتي بالبادية حيث دخلت المسجد في عمر مبكر كباقي أطفال الدوار وذلك لحفظ ما تيسر من القران،  ثم بعد ذلك دخلت المدرسة بمحض الصدفة حيث لا زلت أذكر ذلك اليوم حين كنت ألعب بمسلك طرقي وإذا بصديق لي من الأطفال يمر رفقة أبيه حيث طلب مني أن أرافقه إلى مركز تيسة لأن أباه قرر أن يسجله في المدرسة وبعد حوالي ساعة من السير على الأقدام وصلنا إلى المدرسة فتم تسجيل صديقي وبعد ذلك طلب مني أبوه هل أريد التسجيل كذلك في المدرسة فأجبته بالموافقة وهكذا دخلت المدرسة بدون علم أسرتي، ولكن في سن جد مبكرة، وذلك لأن المرحوم أبي كان ينتظر بلوغي سن السابعة ففاجأته.

قضيت حوالي 15 يوما بقسم التحضيري ثم انتقلت مباشرة إلى القسم الموالي (الابتدائي الأول) والذي كان به خصاص كبير من التلاميذ.

لازلت أذكر ذلك اليوم جيدا وخصوصا حين دخل مدير المدرسة إلى القسم فطلب من التلاميذ المكررين أن يرفعوا أصبعهم وبعد ذلك أخبرهم بأنهم سيلتحقون بالقسم الموالي (الابتدائي الأول) ثم أمرهم بالخروج من القسم. لم أشعر إلا وأنا أرفع أصبعي كذلك فسألني المدير هل أنت مكرر فأجبته بالنفي ثم قال لماذا رفعت اصبعك إذا قلت له “أنا حافظ القران” فطلب مني أن أعرض عليه بعض السور حيث تأكد أنني بالفعل صادق في قولي لأنني كنت أنداك حافظا لحوالي 10 أحزاب وبعد ذلك أمرني أن ألتحق بالقسم الموالي. غير أنني لم أكن الوحيد الذي انتقل إلى القسم الموالي بل حتى ابن أختي عبد اللطيف وهو حاليا طبيب بمدينة قلعة السراغنة وابن عمي عبد الرحيم وهو مدير ثانوية بفاس حيث في نفس اليوم والذي كان يصادف السوق الأسبوعي ذهبا الإثنين عند أبويهما في السوق فأخبراهما بأنني نجحت دونهما، عند ذلك قدما أبواهما عند المدير فقام هذا الأخير بنفس العملية حيث عرضا عليه بعض سور القران فلحقا بي الى القسم الموالي.

المهندس عبد الحميد جناتي

المهندس عبد الحميد جناتي

هنا لابد أن أذكر أن المدرسة كانت توجد على بعد حوالي3 كيلومترات عن دوارنا ولم تكن توجد في ذلك الوقت لا طريق معبدة ولا قنطرة على واد اللبن حيث كنا نحن الأطفال رغم صغر سننا نمشي أكثر من 6 كيلومترات يوميا ذهابا وإيابا وكنا نقطع الواد يوميا على الأقدام رغم ارتفاع منسوب المياه فلم يسلم أحد منا دون أن يفقد حداء أو معطفا أو محفظة عند مروره بالواد.

 أما خلال العطل المدرسية لهذه المرحلة فكنا نقضيها في المسجد لحفظ القران أو مساعدة الاباء في الأعمال الفلاحية ورعي الماشية. وفي وقت الفراغ كنا نجتمع نحن الأطفال ونقوم ببعض الألعاب المألوفة وقتها كالتباري في الجري وتسلق الأشجار وتقليد أبائنا الفرسان في ركوب خيول ولكن وهمية والتطلع للأعياد والكسوة الجديدة…

بعد الحصول على الشهادة الابتدائية انتقلت إلى ثانوية الوحدة بتاونات حيث درست بها حوالي 6 أشهر قبل أن أنتقل إلى بولمان لمتابعة الدراسة الإعدادية بها وذلك لوجود أخت لي انتقلت مع زوجها  (رحمهما الله) للعمل والإقامة هناك.

  • س: وماذا عن مرحلة الشباب؟

كانت مرحلة رائعة رغم بساطتها. كنا نقضي فترة العطل بدوار الزاوية حيث كنا نقوم بمساعدة أبائنا في الأشغال الفلاحية (الحصاد والنقال والدراس وبناء النادر…) وكذلك في ترميم منازلنا الطينية… فعند كل يوم السبت مساء ونظرا لغياب الكهرباء بالدوار كنا نقصد جميعا مركز تيسة لمشاهدة السهرة في التليفزيون وعند رجوعنا بعد منتصف الليل كنا نقوم ببعض المغامرات كسرقة بعض الفواكه من البحيرة كالدلاح والبطيخ والعنب والتين وذلك لمحاربة الجوع الذي كان يصيبنا في تلك اللحظة المتأخرة من الليل … وعندما كنا نحضر بعض حفلات الزفاف بالدوار كنا نقوم بعملية خطف الأكل أثناء وضع الوجبة على الطاولة.

وعندما يحين وقت الدراسة كان كل واحد يذهب إلى المدينة التي يتابع فيها دراسته وكنا نتبادل الأخبار بواسطة الرسائل البريدية للتعرف عن مستجدات بعضنا البعض…

عندما ولجت مدرسة المهندسين كنت أقضي كل سنة فترة العطلة في التدريب مع شركات خاصة؛ وكانت الاستفادة مهمة جدا وذلك للاحتكاك بالأوراش والتعرف على مشاكلها وطريقة تدبيرها. وكان التدريب مدفوع الأجر مما كان يساعدني على تلبية احتياجات الدخول المدرسي.

المهندس عبد الحميد جناتي يتسلم شهادة تقديرية من عامل تاونات الحالي في السنة الماضية

المهندس عبد الحميد جناتي يتسلم شهادة تقديرية من عامل تاونات الحالي في السنة الماضية نظرا لمساهمته في مهرجان تيسة للفروسية

  • س: هل تزورون المنطقة وكم من مرة؟

نعم أزور المنطقة عدة مرات في السنة وذلك لزيارة الأهل والأحباب وكذلك في إطار العمل الجمعوي الذي نقوم به في المنطقة بمشاركة بعض أفراد العائلة والأصدقاء بتيسة وتاونات. كما أن هذه الزيارات تكون غالبا مبرمجة مسبقا مع شلة من أفراد العائلة والأصدقاء حتى نلتقي هناك لنقضي جميعا أوقاتا ممتعة بعيدا عن ضجيج المدينة وضغوط العمل.

  • س: بما انكم تنتمون الى إقليم تاونات ماذا يمكنكم أن تقول عنه؟

لا يخفى عليك أن إقليم تاونات يوجد بمقدمة الريف والذي يتعرض لعدة عوامل طبيعية من بينها انجراف التربة وكثرة المرتفعات ومجاري الأنهار كما أن صيفه ساخن وشتاءه بارد. وتمثل هذه الظواهر عائقا لاستمرارية حركة السير ونقل الأشخاص والبضائع.

 أما من الناحية الجغرافية فهو إقليم شاسع فمساحته تناهز 560 ألف كلم مربع وتوجد به عدة سدود من بينها سد إدريس الأول وأسفالو والساهلة وبوهودة. كما أن 90 % من حقينة سد الوحدة توجد بإقليم تاونات.

ولقد مكنتني المدة لتي قضيتها على رأس قطاع التجهيز والنقل بتاونات، مكنتني من التعرف عن قرب بالإقليم وطاقاته وخاصياته وحاجياته وصعوباته. كما انني لا زلت أتذكر نصيحة قدمها السيد عامل الإقليم يوم تعييني على رأس قطاع التجهيز حيث قال لي بالحرف: الإقليم به خصاص كبير فإذا قمت بعملك على أحسن وجه فسوف تجد مشاكل، وإذا لم تقم بعملك كما يجب فستجد مشاكل كذلك، إذا المشاكل موجودة في كلتا الحالتين ولهذا اطلب منك أن تعمل أكثر ما في جهدك لتحسين خدمات قطاع التجهيز والنقل بالإقليم. وكذلك كان حيث قمنا بمساعدة الطاقم الموجود بمديرية التجهيز بإخراج عدة برامج إلى حيز الوجود وفي كل دوائر الإقليم الأربعة.

  • س:هل لديكم مشروع أو مشاريع بالإقليم؟ وإذا كان جوابكم لا..هل تفكرون في القيام بمشاريع بالمنطقة ؟

في الحقيقة ليس لدي مشروع بالإقليم في الوقت الحالي لكن ربما مستقبلا إذا ساعدت الظروف ممكن أن أقوم بذلك…

مدينة تاونات عاصمة الإقليم

مدينة تاونات عاصمة الإقليم

  .س: ما رأيكم في تجربة “صدى تاونات” التي دخلت مؤخرا 26سنة من عمرها؟

هي تجربة نموذجية بكل صدق  وناجحة بكل المقاييس فهي لم تساهم فقط في نشر الأخبار بل في التحليل الموضوعي وكذلك في تنظيم الندوات واللقاءات وكذا تكريم عدة شخصيات من داخل وخارج إقليم تاونات وأظن أنكم لا زلتم تتذكرون اللقاءات الصحفية التي كنا نشارككم في تنظيمها والأوراش التي كنا نقوم بزيارتها في تلك الفترة رفقة الصحافيين بالإقليم.

 وبهذه المناسبة أقول لكم مزيدا من الجهد لتغطية كافة أنشطة الاقليم والمساهمة في تعبئة طاقاته وموارده والتعريف بمؤهلاته. وادعو لكم بموفور الصحة واستمرار التألق.

  • س: ماهي أحب الصفات لديكم ؟

صون قيم التآزر الاسري والعائلي والاجتماعي، إتقان العمل، المقاربة التشاركية في اتخاذ القرار، الصبر والصدق.

  • س: ماهي أبغضها ؟

الكذب والتكبر.

  • س: ماهي أجمل ذكرى في حياتكم؟

عندما تمت ترقيتي مهندسا عاما بظهير ملكي سنة 2010. هناك ذكرى أخرى جميلة عندما انتهيت من تأليف ونشر كتاب حول “الطرق والصيانة الطرقية بالمغرب” سنة 2013.

  • س: ما هي أقبحها؟

عندما كنت رفقة تقني المصلحة نتفقد حالة الشبكة الطرقية في فصل الشتاء بإقليم تاونات وتعطلت بنا سيارة المصلحة وسط وادي لم أعد أذكر اسمه يوجد بين بوهودة وبني بربر وكان منسوب المياه في ارتفاع كبير حتى بدأ يتسرب الى السيارة، وبقدرة قادر تحركت السيارة وخرجنا بسلام.

  • س: من هم أصدقاء الدراسة الذين تتذكرونهم أو مازلتم تتواصلون معهم؟

تقريبا كل التلاميذ الذين درست معهم الابتدائي بتيسة أو كانوا في أقسام متقدمة من بينهم أخي عبد الحق وهو أستاذ جامعي بكلية الحقوق بوجدة وابن اختي عبد اللطيف وهو طبيب بقلعة السراغنة وابن عمي عزالعرب وهو طيار سابق يقطن بالمحمدية وابن عمي عبد اللطيف وهو طبيب أسنان بتمارة وابن عمي الزبير وهو أستاذ بمكناس وابن عمي عبد النبي وهو أستاذ بفاس وابن أختي خالد وهو مدير بإحدى الشركات بالرباط بالإضافة إلى أصدقاء اخرين يقطنون بتيسة وتاونات تطول لائحة سردهم أجمعين.

  • س: من هو المطرب الذي تفضلون الاستماع إليه ؟

المهندس عبد الحميد جناتي إدريسي مع إحدى خيول تيسة

المهندس عبد الحميد جناتي إدريسي مع إحدى خيول تيسة

أحب الاستماع للطرب الأندلسي والملحون والأغاني الجبلية بجميع أنواعها كما تطربني أغاني عبد الوهاب الدكالي وعزيزة جلال وناس الغيوان.

  • س: اللون المفضل ؟

اللون الأزرق .

  • س:أحب أكلة ؟

الكسكس والدجاج البلدي بالتريد.

  • س: تم مؤخرا بالرباط تأسيس منتدى تحت إسم “منتدى كفاءات إقليم تاونات”...مارأيكم فيه؟ وهل من رسالة لأعضاءه ؟

بادرة حسنة يشكر عليها جزيل الشكر سي ادريس الوالي وباقي الأطر والكفاءات الأفاضل الذين ساهموا معه في تأسيس هذا المنتدى حتى تتظافر الجهود لتقديم ما يمكن تقديمه لإقليم تاونات من طرف أبنائه البررة وكذا الترافع من أجل تنميته والنهوض بببنياته.

  • س:  كلمة أخيرة ؟.

شكرا على الاستضافة ومزيدا من التألق لجريدتنا المحبوبة “صدى تاونات” وأدعو الجميع إلى الإلتزام بالحجر الصحي ومن جهة أخرى نرجو من الله جل جلاله أن يرفع عنا هذا الوباء كورونا –كوفيد19 في أقرب الآجال…

تدشين زاوية سيدي إمحمد بلحسن بتيسة سنة 1932

تدشين زاوية سيدي إمحمد بلحسن بتيسة سنة 1932- تصوير أحمد جغنيف الدحماني

 

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5050

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى