الكاتب والإعلامي محمد أديب السلاوي الذي تم تكريمه في 2017 بتاونات في ذمة الله

الكاتب والإعلامي المغربي  الكبير محمد أديب السلاوي في ندوة تكريمية له بمدينة تاونات سنة 2017

إدريس الوالي:”تاونات نت”/توفي، يوم الأربعاء5 عشت بمدينة طنجة، الكاتب والإعلامي المغربي  الكبير محمد أديب السلاوي، عن سن يناهز 81 عاما، بعد معاناة مع المرض، وذلك كما علم لدى عائلته. وتابع الراحل محمد أديب السلاوي، وهو من مواليد مدينة فاس سنة 1939، دراسته بجامعة القرويين، وشارك في عدة تداريب في مجال الإعلام والصحافة بعدد من البلدان. وترعرع بمدينة سلا لما يقارب أربعة عقود ونيف، ثم انتقل إلى مدينة طنجة سنة 2018، ووافته المنية بها؛ وقد حظي برعاية كريمة من الملك محمد السادس، للاستشفاء بالمستشفى العسكري بالرباط.

وعمل الفقيد منذ سنة 1963 بعدة صحف مغربية، منها جريدة (الأنباء)، وجريدة (العلم)، وجريدة “الحركة”.كما عمل مديرا لجريدة أسبوعية أسمها “الشعبية”.كما إشتغل  مستشارا إعلاميا بعدة منظمات ثقافية ووزارات منها : المكتب الدائم للتعريب بالرباط، ووزارة التربية الوطنية، ووزارة المياه والغابات، ووزارة الصيد البحري، ووزارة التكوين المهني. وعمل بين سنة 1984 وسنة 1989 رئيسا للتحرير بمجلة القوات الجوية بالمملكة العربية السعودية .

أديب السلاوي يمعية زوجته وإدريس الوالي خلال تكريمه بتاونات

وتم تكريم الراحل السلاوي بمدينة تاونات من طرف جريدة “صدى تاونات”  يوم  28 أكتوبر 2017 بالمركز الإقليمي للتكوين المستمر بتاونات   بحضور مجموعة من الفعاليات السياسية والثقافية والإعلامية والنقابية والعلمية والرياضية .

وتجدر الإشارة أنه جرى خلال هذا الحفل تكريم كذلك مجموعة من الصحافيين والفعاليات الوطنية والمحلية وهي زهور حارش ( إبنة إقليم تاونات –مديرة وكالة المغرب العربي للأنباء بلبنان سابقا ) والحسين الحياني ( إبن إقليم تاونات- إذاعي رياضي وكاتب ) وأحمد السدجاري (إبن إقليم تاونات- صحافي إذاعي )و د.الحسن الوارث (إبن إقليم تاونات- أستاذ تعليم بالقنيطرة وكاتب وإعلامي سبق له أن عمل ب”صدى تاونات” ) وأحمد الغازي( إبن إقليم تاونات- خبير في المالية العمومية وصاحب 3 روايات) وأحمد العزابي (عون نظافة يشتغل بجماعة تاونات عمره حوالي 80 سنة).
وقد تم تسلم الصحافي أديب السلاوي مجموعة من الهدايا الرمزية بالنظر إلى مشواره الطويل والحافل في الثقافة والصحافة المغربية.

أديب السلاوي على اليسار بجانبه الحسين الحياني وإدريس الوالي

وصدر للراحل السلاوي العديد من الكتب والدراسات في المسرح والفنون التشكيلية والشعر والأدب والسياسة والمجتمع، منها “ديوان المعداوي” بالاشتراك مع أحمد المجاطي وإبراهيم الجمل-و”المسرح المغربي من أين وإلى أين؟” و”الاحتفالية في المسرح العربي” وأعلام التشكيل العربي بالمغرب” و”التشكيل المغربي بين التراث والمعاصرة” و”قضايا مغربية” و”أعلام المسرح المغربي الحديث” و'”الشعر المغربي (مقاربة تاريخية)” و”المسرح المغربي، البداية والامتداد”‘ و”تضاريس الزمن الإبداعي” و”هل دقت ساعة الإصلاح..؟” و”المخدرات في المغرب وفي العالم” و”الحروفية والحرفيون” و”الرشوة/الأسئلة المعلقة” و”أطفال الفقر” و”الانتخابات في المغرب… إلى أين؟” و”السلطة وتحديات التغيير” و”المشهد الحزبي بالمغرب: قوة الانشطار” و”الإرهاب يريد حلا” و”عندما يأتي-الفساد ” و”التشكيل المغربي، البحث عن الذات” و”السلطة المخزنية/ تراكمات الأسئلة” و”أية جهوية لمغرب القرن الواحد والعشرين” و”مائة عام من الإبداع التشكيلي بالمغرب” و”المسرح المغربي، جدلية التأسيس” و”المغرب الأسئلة والرهانات” و”السياسة وأخواتها” و”الحكومة والفساد، من ينتصر على من؟” و”التشكيل المغربي بصيغة المؤنث” و”السياسة الثقافية في المغرب الراهن” و”المسرح المغربي،المسالك والوعود( بالاشتراك مع كتاب ونقاد مغاربة آخرين)” و”أزمات المغرب إلى أين ؟” و”الفنون والحرف التقليدية المغربية” و”أوراق خارج الأقواس” و”علامات الزمن المغربي الراهن” و”الأحزاب السياسية المغربية(1934-2014)” و”اللغة العربية الصراعات المتداخلة” و”المشهد التشكيلي المغربي (البحث عن مدرسة بصرية حداثية)”.

كما صدر للراحل عدة إصدارات الكترونية  وعلى رأسها “مذكرات الصحفي محمد أديب السلاوي (أوراق خارج الأقواس- الجزء الأول-والجزء الثاني) و”السلطة المخزنية: تراكمات الأسئلة (الطبعة الثانية)” و”الحكومة والأزمة، من يقود من…؟”.

اديب السلاوي خلال تكريمه بتاونات بمعية باقي الفعاليات التي تم تكريمها من طرف جريدة “صدى تاونات” وهم على اليمين:العبادي-السلاوي-حارش-سدجاري-الغازي-الوالي-الحارث-الحياني والعزابي (عون نظافة)

فيما خصص بعض الكتاب المغاربة عدة  إصدارات تكريمية له في مقدمتها  كتاب للأستاذ محمد السعيدي:”الفكر الحداثي للكاتب محمد أديب السلاوي” وكتاب للدكتور عبد اللطيف ندير بعنوان” محمد أديب السلاوي الكاتب والقضية”.

 وقد حاز الراحل محمد أديب السلاوي على عدة جوائز أبرزها الميدالية الذهبية عن أبحاثه في الفن التشكيلي المغربي من البنيالي العالمي للفنون التشكيلية بالقاهرة/ ج.م.ع سنة 1983 وجائزة معرض الكتاب العربي/ دمشق، الجمهورية العربية السورية عن كتابه التشكيل المغربي بين التراث والمعاصرة سنة 1984 وعلى الدرع الثقافي لجمهورية مصر العربية من (المركز الثقافي المصري/ الرباط) 2012سنة .

كما حصل الراجل أديب السلاوي سنة 2013: على جائزة النقد التشكيلي، من مهرجان ربيع سوس التشكيلي/ أكادير. فضلا على الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة والإعلام بالمغرب،عن وزارة الاتصال / الرباط سنة 2016.

وبهده المناسبة الأليمة، تتقدم جريدة “صدى تاونات” ومعها موقع “تاونات نت” ، بأحر التعازي وأصدق المواساة لأسرة الفقيد وعلى رأسها زوجته الكريمة السيدة زينب وأبناءه كل واحد بإسمه وصفته ولجميع معارفه وزملائه وأصدقاءه، راجين لهم الصبر والسلوان وللفقيد الرحمة والغفران..

الإعلامي والكاتب والمفكر محمد أديب السلاوي رفقة الإعلامي إدريس الوالي أثناء إلقاء كلمة أثناء الكريم

نسأل الله أن يجبر مصيبتكم جميعاً، و أن يخلف لكم خيرا، ويعوضكم الصلاح والعافية.اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَه ، و ارْحمْهُ ، وعافِهِ ، و اعْفُ عنْهُ ، وَأَكرِمْ نزُلَه ، وَ وسِّعْ مُدْخَلَهُ ،و اغْسِلْهُ بِالماءِ ، و الثَّلْجِ ، و الْبرَدِ ، و نَقِّه منَ الخَـطَايَا ، كما نَقَّيْتَ الثَّوب الأبْيَضَ منَ الدَّنَس ،  و أَبْدِلْهُ دارا خيراً مِنْ دَارِه ، وَأَهْلاً خَيّراً منْ أهْلِهِ ، و زَوْجاً خَيْراً منْ زَوْجِه ، و أدْخِلْه الجنَّةَ ، وَ أَعِذْه منْ عَذَابِ القَبْرِ، و مِنْ عَذَابِ النَّار .

وإنا لله وإنا إليه راجعون…

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5590

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى