قامات فنية كبيرة حضرت دورة المهرجان الوطني لفنون العيطة الجبلية بتاونات التي احتفت بالفنانة الراحلة شامة الزاز

كريم بجو -تاونات:”تاونات نت”/-تعتبر فنون العيطة الجبلية من أهم مكونات التراث الغنائي المغربي وأبرز مكونات التراث اللامادي  للبلاد .

   ومن أجل إغناء هذا الموروث الثقافي المهم تم تنظيم أيام 10 و 11 و 12 فعاليات المهرحان الوطني لفنون العيطة الجبلية الذي نظم بتاونات  تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

   وسهرت على تنظيمه هذه السنة كل من وزارة الثقافة قطاع الثقافة ومجلس جهة فاس مكناس وعمالة تاونات والمجلس الاقليمي لتاونات وجماعة تاونات .

وقد إستهدف المهرجان هذه السنة فئة شيوخ العيطة والجمهور التاوناتي العاشق لهذا اللون الغنائي الأصيل .

وعرفت ساحة الحسن الأول وحديقة 16 نونبر بمدينة تاونات منصتان لعرض الفقرات الفنية للفنانين المشاركين في هذا المهرجان الذي قامت بتنشيطها الفنانة ومقدمة البرامج حنان الخالدي .

    وسميت هذه الدورة بدورة الفنانة شامة الزار تقديرا وعرفانا لما قدمت هذه السيدة لفن العيطة وأعيوع تحديدا  والتي إمتدت مسيرتها حوالي 42 سنة من الإبداع المتميز ، منذ سبعينات القرن الماضي إلى سنة 2020 سنة رحيلها إلى دار البقاء.

   هذا وقال عبدو الوزاني فنان العيطة الجبلية الذي شارك في اليوم الثاني السبت من فعاليات المهرجان قال ” أنه سعيد بالتواجد على منصة الجمهور التاوناتي ، وأنه على منصة المهرجان تذكر لحظات غنى فيها رفقة شامة الزاز ومحمد العروسي رحمهم الله وأحس بحنين وحزن على فراقهم ويضيف أنه يتمنى مزيدا من التألق للمهرجان ان شاء الله “.

    فيما قال الفنان عزيز الزهري أنه سعيد وفرح لحضوره ضمن قامات فنية أصيلة ، موجها الشكر على القيميين على هذه الإحتفالية التي تشكل ملتقى للفنانين لتمتين علاقتهم ، ودعا للمرحومين الفنانة شامة الزار والفنان محمد العروسي بالرحمة والمغفرة ، كما شكر منبرين صدى تاونات وتاونات نت على تواجدهم الدائم في المحطات واللحظات المهمة بالإقليم وعلى رأسهم الإعلامي الأستاذ إدريس الوالي.

   ومن جهته عبر عن اعتزازه وفرحه الفنان عبد اللطيف الخمسي الذي أتى من شفشاون للمشاركة في المهرجان ، ونوه بتخصيص هذه الدورة للفنانة شامة الزاز رحمها الله ، داعيا الشباب الجديد من الفنانين الإلتئام حول هذا الفن لكي لا يندثر.

     ونفس الشعور أكدته لنا الفنانة مليكة التطوانية التي أدت أروع أغانيها على منصة المهرجان .

  وقد قال الفنان محمد المساري أنه “جد ممتن لملاقاة الجمهور التاوناتي ، وأنه جمهور ” حلو ” بتعبيره .

   وختم الفنان كمال هريمو الذي قال أنه فرح لقدومه عند جمهور تاونات وشكر السلطات والقيمين على هذا المهرجان .

ويروم المهرجان، الذي يحتفي بالفنانة الراحلة شامة الزاز، إبراز الموروث الثقافي المغربي المتنوع، بالنظر إلى القيمة الثقافية، والفنية، والتاريخية، والسياحية لمدينة تاونات، ومحيطها.

وحسب الجهة المنظمة، فإن الخصوصية الثقافية والفنية لفنون العيطة الجبلية، وتجذرها في مناطق واسعة من شمال المملكة المغربية، جعلها أحد مكونات الموروث الثقافي الوطني المتنوع، وشكلا من الأشكال الفنية والتراثية المعبرة عن الهوية الثقافية المغربية.

ويندرج المهرجان الوطني لفنون العيطة الجبلية بتاونات، في إطار رؤية الوزارة الهادفة إلى صون التراث الثقافي اللامادي، وتشجيع المهتمين به، وضمان استمراريته عبر الأجيال، ودعم المبدعين والفرق الممارسة له، خصوصا وأنه شكل عبر كل دوراته السابقة فضاء للإبداع، وأداة للرقي بالذوق، وفسحة جمالية فرجوية تعبر عن التعدد والتنوع الثقافي الذي تزخر به الأقاليم والجهات المغربية.

وتتميز الدورة العاشرة للمهرجان بمشاركة مجموعة من الفرق الموسيقية التراثية الوطنية المهتمة بفنون العيطة الجبلية، بالإضافة إلى تنظيم عدد من الأنشطة الثقافية والفنية الموازية.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7321

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى