عصام العاصمي… خبرة في إنتاج الصابون البلدي بمدينة تاونات

حميد الأبيض:”تاونات نت”/-لم يكن طريق نجاح الشاب عصام العاصمي، يسيرا ولا مفروشا بالورود؛ لكنه تجاوز المثبطات وحقق طموحه في تأسيس مشروع مميز لإنتاج مواد التجميل والصابون البلدي من مواد طبيعية خالصة بمدينة تاونات، حتى أصبح مضرب المثل المحتدى به. طموحه لم يتوقف عند ما تحقق، بل يطمح للمزيد وتسويق منتوجه خارج الوطن.

وحدة عصام للإنتاج بحي أولاد سعيد بمدينة تاونات (تاونات السفلى)، واحدة من مشاريع نموذجية دعمتها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (INDH)وزارها صالح دحا عامل الإقليم لمناسبة الذكرى 17 لإطلاق هذا الورش التنموي، كما مخيم سياحي متنقل بغابة جبل إفران بجماعة الزريزر ضواحي المدينة، باعتبارهما تجربتين تنمويتين نموذجيتين لإدماج الشباب ونجاحه.

لم يتيسر لعصام إتمام دراسته وتوقف عند المستوى الثالث إعدادي، لكن طموحه لم يتوقف بتوقف مساره الدراسي، بل سعى إلى طرق مختلفة للعيش قبل أن يحصل على شهادات مختلفة في صناعة مواد التجميل على يد مختبر “يانشين” بمدينة مراكش، كانت منطلقه نحو بلورة مختلف أحلامه على أرض الواقع.  

“بدأت من الصفر وبأدوات ووسائل وإمكانيات بسيطة، لكن مشروعي كبر تدريجيا لطموحي وإصراري” يقول عصام الذي حقق حلمه واقعا وأطلق هذا المشروع المستفيد من دعم مبادرة التنمية البشرية بتجهيزات أكثر تطورا زادت من نسبة الإنتاج ووسعت مجال ورقعة انتشار منتوجات التعاونية التي يرأسها.

“هذه المهنة أحبها وأعيشها وأخرجتها إلى أرض الواقع واخترت أن تكون تاونات مفخر الانتماء، مشتلا ومقرا لمشروعي” يؤكد عصام في تصريح صحافي، المتزامن مع ازدياد ابنته الثانية.

وأوضح أن البداية كانت بوسائل وتجهيزات بسيطة لا يتجاوز ثمنها 1000 درهم، لكن “التجربة نمت كما حلمي”.

قبل سنتين تأسست التعاونية في مارس 2020، ب5 أعضاء فقط جمعهم هدف واحد هو تلبية رغبات الزبناء في مواد تجميل طبيعية منتجة من زيت الزيتون والأعشاب الطبيعية، إذ “بدأ العمل بآلات بسيطة” و”بعد تسويق المنتوج في الأسواق المحلية، نال الإعجاب وازداد الطلب، ما دفعنا للتوجه لمبادرة التنمية البشرية”.

30 مليون سنتيم هو مبلغ دعم المبادرة لهذا المشروع الواعد بعد سنة من إطلاقه في ورشة بسيطة وبطرق ووسائل لم ترقى إلى مستوى طموحه الكبير. ومكن من تطويره بشكل رسم خارطة طريق نحو النجاح والشهرة بعدما زادت سرعة الإنتاج وكمية ما ينتج وجودته، كما رقعة تسويقه إقليميا ووطنيا.

يرأس عصام تعاونية بيوجبلية صاحبة المشروع الذي يسيره. و”كنوز الأطلس” علامة تجارية اختارها لمنتوجاتها من الصابون البلدي ومواد التجميل، وبدأت تثبت اسمها في السوق المحلية والوطنية وحتى الدولية بعدما باع كمية مهمة منها في السعودية بفضل قريب له يستعد لتمكينه من كمية أخرى أكبر.  

الإقبال على منتوج تعاونيته زاد في هذا البلد، وأمله كبير في دخول أسواق أخرى خاصة بأوروبا كما الأسواق التجارية الكبرى بالوطن.

طموح عصام العاصمي جارف لا يتوقف عند ما تحقق. وبرأيه ف”هذه بداية والنهاية نتمناها أفضل وأكيد ستكون كذلك. فقد جئنا بمشروع جديد وفريد من نوعه بالمنطقة، ونطمح إلى المزيد من النجاحات”.

وأبرز الشاب الطموح عصام العاصمي في بداية الثلاثينات من عمره، أن أمنيته هي توسيع المشروع أكثر في المستقبل وبشكل يساعد على تشغيل يد عاملة مهمة في الإنتاج والتسويق بعدما تمت الاستعانة بآلات نصف أوتوماتيكية في صناعة مواد التجميل التي “ساعدتنا كثيرا عبر رفع وتيرة الإنتاج وجودته وخروج المنتوج في حلة جديدة”.

“الحمد لله قطعنا شوطا كبيرا… صحيح أن الطريق ما زال شاقا، لكن لا شيء يعلو على عزيمتنا” يقول عصام متمنيا أن يأتي يوما يتوسع فيه مشروعه بشكل أكبر وفي مناطق مختلفة من الإقليم، كما انتشاره ونسبة الإقبال عليه اخل الوطن وخارجه. ويضرب موعدا جديدا لنجاح أكبر في السنوات المقبلة، لأن “طموحي أكبر وحلمي أوسع”.   

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5970

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى