(إبن تاونات) البرلماني عبد الإلاه البوزيدي:يتعين علينا استرجاع المناطق الشرقية التي لا تزال تحت الاستعمار الجزائري

محمد الصديقي-عن موقع “العمق المغربي”:”تاونات نت”/- قال عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال والنائب البرلماني، (إبن تاونات) الأستاذ عبد الإله البوزيدي، ‘‘إنه يتعين تقوية الجبهة الداخلية في إطار التعبئة الشاملة لاسترجاع المناطق الشرقية التي لا تزال تحت الاستعمار الجزائري، ومدينتي سبتة ومليلية والجزر التابعة لهما‘‘.

وأضاف البوزيدي في تصريح لجريدة “العمق المغربي” أن تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال عكست رغبة المغاربة في نظام الحكم والعيش الكريم وإقرار الديمقراطية، مؤكدا أن النضال من خلالها كان مشتركا بين الشعب المغربي والحركة الوطنية والملك محمد الخامس، وأن المسيرة الخضراء هي استمرار  لهاته المعركة، كما خاضها المغاربة، وأن حزب الاستقلال مستمر في خوض المعركة بالتزاماته وتعهداته ‘‘الصادقة‘‘.

وأضاف أيضاً خلال كلمة ألقاها ضمن فعاليات المهرجان الذي نظمه حزب الاستقلال احتفال بالذكرى 79 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، اليوم السبت، أنه ينبغي استحضار البعد الوطني ‘‘لهاته الملحمة الوطنية البطولية‘‘ التي جسدت الوعي الوطني وقوة التلاحم بين العرش والشعب، وذلك من خلال الدفاع عن الثوابت الوطنية وفي مقدمتها الوحدة الترابية، ومواصلة استكمالها.

وأوضح أن استرجاع الأقاليم الجنوبية شكل حلقة مهمة أثبت فيها الشعب المغربي قدرته على دحر مؤامرة خصوم الوحدة الترابية، والتصدي للمخططات التي تهدف إلى تفتيت وحدة التراب الوطني.

واسترسل بالقول، إنه يتعين استيعاب الدروس من الملحمة البطولية الممثلة في تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، لمواكبة الدفاع عن الهوية الوطنية والإنسية المغربية، بما تقتضيه من تحديات بأبعادها الثقافية والفكرية والتعليمية والتربوية واللغوية.

وأشار إلى أنه ينبغي تعزيز مجتمع القيم وضمان الأمن الروحي في ظل التحولات السلبية التي طرأت داخل المجتمع المغربي أمام تفشي عوامل انحطاط القيم وتفاقم أزمة القيم داخل المجتمع المغربي.

وقال إنه يتعين استخلاص العبر من روح لحظة تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال باعتبارها لحظة تاريخية، ومن ‘‘رموز حزب الاستقلال كونه الوريث الشرعي للحركة الوطنية‘‘، من أجل مواصلة الدفاع عن إقرار الديمقراطية الحقة، والحرص على التفعيل السليم لأحكام الدستور، وتوطيد بناء ديمقراطي حقيقي، وتكريس الثقة في المؤسسات المنتخبة ومصداقيتها، وتحصين العمل السياسي من محاولة التبخيس والتميع واليائس والإحباط الممارس من طرف خصوم الديمقراطية.

كما أكد على ضرورة استحضار روح التعاون والتضامن التي عكست ذكاء الحركة الوطنية المناضلة في خوض غمار النضال السياسي لاستقلال المغرب، من أجل بناء مجتمع متضامن تسود فيه قيم المواطنة الحقة والتكافل والتآزر والمساواة وتكافؤ الفرص ومقومات العيش الكريم، وتذوب فيه الفوارق الاجتماعية والطبقية، وتنمحي فيه مظاهر الفساد والابتزاز واقتصاد الريع عندما تسود فيه مبادئ الحكامة وربط المسؤولية بالمحاسبة، عندما تسود فيه حقوق الانسان والحريات الأساسية كما هو متعارف عليها دوليا.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 6303

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى