نادي كرة السلة بتاونات يبدأ موسمه الجديد بآمال كبيرة‎

  كريم باجو -تاونات:”تاونات نت”/ – مجلة ” صدى تاونات ” وموقع “تاونات نت” حضرا لحصة من تداريب نادي كرة السلة بتاونات ، حيث قال أحمد بوعبيد مسؤول رياضي بجمعية نهضة تاونات لكرة السلة ” كما  عرف الرأي العام من خلال الندوة الصحفية التي قامت بها الجمعية من أجل اطلاع الرأي العام على البرنامج السنوي الذي يعتزم النادي تقديمه وذلك لتحقيق أدواره طلائعية للنهوض بقطاع الرياضية بتاونات وإعطاء الإشعاع لهاته المدينة من الناحية الرياضية التي تشهد نقص بطبيعة الحال ، بفضل تظافر جهود المكتب المديري والإدارة التربوية ومن المساهمين نطمح أن تذهب بهذا الفريق بعيدا ، وتكون محصلة ايجابية في نهاية الموسم “.
  وأورد  المتحدث قائلا ” مشاكلنا على راسها هو غياب الدعم القار الذي نعاني منه وأيضا منذ أربع سنوات هناك غياب الماء في الملعب وأنتم تلاحظون أنه تحيط بنا مؤسسات  كلها إدارية ولها ماء ، ونحن نجلب الماء وكأننا بعيدين عن المدينة في حين أننا في وسط المدينة ولا يفصلنا عن العمالة سوى أمتار معدودة ” .


     وكشف بوعبيد ” أما فيما يخص الدعم يجب على الجهات المسؤولة أن تقدم للجمعيات النشيطة في حقل الطفولة ، فهؤلاء الوليدات يمثلون الشرائح الرئيسية للمجتمع المدني ويمثلون المستقبل ولمن يقول أننا نولي أهمية للطفل فقط شعارات على ورق سواء في كرة السلة أو كرة القدم أو في كل الرياضات ، لأن هؤلاء هم الأساس بتاونات ، وفي الواقع لا يعرفنا أحد ولا أحد يأتي إلينا  ليرى أنشطتها،وتعلمون إن توقفنا نحن كيف سيكون مصير هؤلاء الأطفال،وهناك خمس فئات ، لهم برنامج أسبوعي يتمرنون به ” .
      وتابع  قائلا “وحسب المدرسة الرياضية يبتدؤون أقل من  هؤلاء الذي ورائي وينتهون في فئة 19 سنة ايناثا وذكورا والمدرسة الرياضية لوحدها لنا فيها 80 طفل ونقول لمسؤولي تاونات أن يولوا العناية والإهتمام بهؤلاء الوليدات بعيدين عن الشعارات ، وهما لن يسمحوا لأنهم لم يعطى لهم حقهم في الطفولة ” .   


     واختتم المتحدث تصريحه للمجلة ب ” يجب اعطاؤنا دعم وماء وليس لنا مرحاض والقاعة لا نستفيد منها أي القاعة الرياضية بدعوى أنهم لم الصيغة النهائية للإستفادة منها الجمعيات النشيطة ، والحديث هنا عن القاعة الرياضية المغطاة رغم بعد المسافة هؤلاء الأطفال يريدون الذهاب  إليها ، وعندما أتحدث عن المسؤولين كل المسؤولين قطاع الشباب والرياضة وكل الجهات سواء معينة أو منتخبة ” .
      هذا وعبرت لمكروفون مجلة “صدى تاونات” ياسمين البوزيدي (أنها سعيدة كونها مخرطة في النادي وأنها تأتي للتمارين الرياضية بشكل دوري كل أربعاء مساء وسبت وأحد ، ونفس الأمر  عبر عنه الطفل آدم البوزيدي الذي يؤكد أنه من خلال سنة تعلم الكثير بالنادي.

 نفس الشيء أكدت عليه الطفلة فردوس الإدريسي البوزيدي وأنها لعبت حصة اليوم وتعلمت ‘  الباص والدريبل والشوت ‘ والتي تطمح أن تكون مدربة كبيرة بالمغرب . هؤلاء الأطفال  يجمعهم قاسم مشترك واحد هو حلم التألق في اللعبة التي يبدو أنهم لهم علاقة بها أكثر من كونها لعبة تمارس في فضاء الملعب ، ونفس الشيء قالته كنزة الطالبي الطفلة ذي العشر سنوات التي أكدت أنها تعلمت جيدا قواعد لعبة كرة السلة .

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7318

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى