منتدى كفاءات إقليم تاونات ينظم ندوة حول العنف السيبراني تجاه المرأة بتنسيق مع جمعية جسور الأمل بتاونات

كريم بجو-تاونات :”تاونات نت”//- بمناسبة تخليد اليوم العالمي للمرأة؛ نظم “منتدى كفاءات إقليم تاونات” وبتنسيق مع جمعية جسور الأمل للتضامن والتنمية البشرية يوم السبت 9 مارس الجاري بفندق كولدن استار تاونات بمدينة تاونات ندوة مشتركة حول “العنف السيبراني تجاه النساء” .

وقد نشط هذه الندوة كل من الدكتور محمد السباعي متخصص في القانون وفاعل حقوقي، والاستاد عبد الحميد الازرق الحسوني،محامي بهيئة فاس وفاعل حقوقي،وإعتذار الحقوقية والأستاذة الجامعية سعاد التيالي؛وبإدارة سعيد الغولي الكاتب العام للمنتدى.

وافتتح الأستاذ إدريس الوالي، “منتدى كفاءات إقليم تاونات”، هذا اللقاء، بدعوة الحضور إلى قراءة الفاتحة على النساء والأطفال في فلسطين الحبيبة ضحايا الإعتداءات الإسرائيلية اليومية الهمجية ؛ومعرجا إلى توجيه تحية خاصة إلى كل نساء الكون والنساء في العالمي الإسلامي والعربي وإلى كل المغربيات أينما كانوا وإلى المرأة في إقليم تاونات.

وأكد إدريس الوالي أن المنتدى ارتأى أن يكون سباقا إلى الاحتفاء باليوم العالمي للمرأة “مثلما كانت المرأة المغربية سباقة إلى المبادرة عبر التاريخ، من السيدة الحرة إلى كل امرأة وفتاة مغربية تكابر في مغرب اليوم.رغم أن هذا اليوم يصادف اليوم الثاني للحملة الطبية لطب الأسنان التي ينظمها منتدى كفاءات تاونات بتنسيق مع جمعية “لب الأمل لأطباء الأسنان” وبدعم من عمالة إقليم تاونات (اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية) والمجلس الإقليمي وبشراكة مع الجمعية الاقليمية لدعم مرضى القصور الكلوي والشأن الصحي بتاونات والمندوبية الإقليمية للصحة؛خلال الفترة الممتدة من 7 مارس الى غاية 10 منه 2024 بتاونات.

واعتبر الوالي أن إختيار موضوع “العنف السيبراني تجاه النساء” هو إختيار له راهنيته ويتزامن مع الورش المفتوح من أجل إصلاح مدونة الأسرة، كما أعلن عنه صاحب الجلالة الملك محمد السادس .

من جهتها قالت الاستاذة امال البوزيدي، جمعية جسور الأمل للتضامن والتنمية البشرية أنها سعيدة بتنظيم جمعيتها هذه الندوة المشتركة مع منتدى كفاءات تاونات في موضوع هام يهم حقوق المرأة وما تعيشه النساء ببلادنا في السنين الأخيرة من تحديات.

وحاولت الاستاذة البوزيدي تلخيص الأمر وفي اقتضاب شديد لمعاناة المرأة خاصة على المستوى النفسي أو على مستوى النساء اللائي لهن أطفال التوحد والنمادج التي تقف عليها الجمعية التي تترأسها. كما ناشدت الجميع للعمل وتظافر الجهود للتصدي لهذه التحديات والمشاكل...

   في حين ركز الدكتور محمد السباعي على الجانب الحقوقي في الموضوع والمشاكل العامة المرتبطة بالشق الحقوقي والقانوني لهده الظاهرة.

 وقد قدم شروحات عنها وتجلياتها النفسية التي قد تؤدي حتى إلى الانتحار، ودعا إلى العمل على تطوير الترسانة القانونية لزجر هدا الفعل غير الاخلاقي، والذي يمس بحقوق النساء.

اما الاستاذ عبد الحميد الأزرق الحسوني فقد عالج الموضوع من الزاوية القضائية المحضة وناقش الفصول القانونية المعالجة للظاهرة.

  وعرج على بعد القصور في معالجة الظاهرة واختلاف الاحكام القضائية بين جهة واخرى في نفس الظاهرة وتشبه الملف المعروض على أنظار القضاء، وعلى الأمر كون الظاهرة جديدة، تعرف باضطراد تطور المعالجة القضائية لها وحلل الفصول القانونية المرتبطة بها فصلا فصلا.

 في حين ركز الأستاذ سعيد الغولي الكاتب العام للمنتدى على تقديم شروحات اضافية تهم الجوانب القانونية والقضائية والسوسيولوجية للظاهرة، مقدرا من خطورتها وشبه الوضع بالانتقال من العنف الجسدي إلى الدهني الخطير، وهو الاشد فتكا، في تحولات اجتماعية عالمية غريبة ومع سرعة انتشار الظاهرة وتقنيات افلات الجناة بطرق جد دكية.

كما تحدث عن الجانب الديني في الموضوع وعرج لمعالجة الأمر من المنظور العالمي ورأي الأمم المتحدة في الموضوع والنقط الست التي حصرت فيها الظاهرة، لينهي تدخله بتداعيات هدا العنف على المرأة والمجتمع،اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا، مع اتفاق تام مع مداخلات السيد الوزير نجيب الزروالي على ضرورة التكوين لذوي الاختصاص ومزيد من تفاعل الدولة مع الموضوع.

وتوجت الندوة بتكريم لستة نساء وهن : المرحومة الدكتورة رشيدة العلالي (أول طبيبة أسنان عسكرية بإقليم تاونات – إبنة جماعة اخلالفة بإقليم تاونات وهي من درجة ملازم عقيد/ والتي وافتها المنية يوم الجمعة 21 يوليوز 2023 بمدينة الرباط عن عمر يناهز 61 سنة بعد مرض عضال لم ينفع معه علاج -زوجة ابن تيسة بإقليم تاونات الدكتور عبد اللطيف الإدريسي الجناتي (صاحب عيادة أسنان بمدينة تمارة بضواحي الرباط-عضو المجلس الاداري لمنتدى كفاءات تاونات)؛) والدكتورة نعيمة البوصيري (طبيبة أسنان من الدارالبيضاء مرافقة للفريق الطبي المشارك في الحملة بتاونات) والدكتورة نوال خلفي (طبيبة أسنان تشتغل في المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج بالرباط/ شاركت في الحملة المنظمة بتاونات لطب الأسنان) والسيدة عائشة طبيز (عمرها 80 سنة -صانعة تقليدية في صنف الفخار القروي في دوار عين بوشريك بجماعة الوردزاغ بإقليم تاونات) والسيدة سعدية دياني (فاعلة جمعوية ونشيطة في العمل الخيري بإقليم تاونات) والسيدة إدريسية الوالي العلمي (رئيسة تعاونية بجماعة مولاي عبد الكريم بدائرة قرية أبا محمد بإقليم تاونات) حيث تم توزيع عليهن تذكارات وشواهد تقديرية وكذا على المؤطرين للندوة.

وأبرز الدكتور محمد السباعي في تصريح له “أنه سعيدا جدا بمشاركته في هذا اليوم العالمي للمرأة وفي الندوة حيث قال ” جاءت هذه المشاركة المنظمة من طرف منتدى كفاءات إقليم تاونات وجمعية جسور الأمل للتضامن بتاونات وتم اختيار موضوع دقيق جدا يتعلق بالعنف السيبراني واليوم له طابع تحسيسي أكثر من كونه يوم دراسي يعني للتعريف بهذا العنف وأشكاله وبالجانب القانوني والإتفاقيات الدولية ذات الصلة المرتبطة به ولقد كان تفاعل مهم من لدن الحاضرات مع هذا العرض الذي قدمته ” . 
   وحسب ورقة تقديمية للندوة الوطنية بأن ”المرأة تتعرض لأشكال عديدة من العنف”، الذي “لا يقتصر على مجتمع أو بلد معين”، فيما يرتبط “بعوامل اقتصادية واجتماعية وثقافية”.

  وأضافت الورقة ذاتها أن المغرب لم يخرج عن هذا السياق، بحيث قام بإصدار القانون رقم 103.13 الذي يحمي من العنف ضد النساء سنة 2018؛ وعرف في المادة الأولى منه العنف ضد المرأة بأنه “كل فعل مادي أو معنوي أو امتناع أساسه التمييز بسبب الجنس، يترتب عليه ضرر جسدي أو نفسي أو جنسي أو اقتصادي للمرأة”.

    وتتزايد خطورة العنف الرقمي بشكل واسع مع انتشار التكنولوجيا الحديثة، وغالبية ضحاياه من النساء اللواتي يعانين في صمت، بينما ساهمت التوعية والإجراءات القانونية المتقدمة في المغرب في الحد جزئيا من هذه الظاهرة.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7414

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى