تاونات والمدن البلاطية

أحمد الميداوي*-باريس(فرنسا):”تاونات نت”//- قبل عقدين أو يزيد، دُعيت لتمثيل وكالة المغرب العربي للأنباء في أحد المجامع الثقافية بأصيلا. ولما أنهيت مداخلتي المرتجلة ضمن المحور المتعلق بالإعلام الجهوي، التفت صوبي وزير الثقافة آنذاك، محمد بنعيسى، ليسألني بفضول: من أية مدينة أنت؟ ولما أجبته: «من تاونات» أدار وجهه، ولم يتوجه لي ولو بكلمة واحدة أثناء إقامتي القصيرة في المدينة. 

 فتاونات المدينة كانت قلعة نضالية استعصت على الاستعمار الذي اكتشف أن جوفها زاخر بمنجم الكيف، فلم يلبث أن حولها إلى رئة اقتصادية هامة تدر على السكان ما يكفي لتجنب مآسي الهجرة.
 كان مزارعو المدينة يمدون الجارة فاس بأطنان من سنابل الكيف وبكميات هائلة من الزيوت والتين والبرقوق والزيتون… قبل أن يقتلعهم الاستعمار من حقولهم ليرسلهم إلى مواقع الحدود مع ألمانيا النازية كي يحاربوا من أجل أن تحيا فرنسا كريمة مستقلة.. بُنيت الفيلات والملاعب والملاهي والمستشفيات بفاس، وظلت تاونات كما هي بوجهها القروي وبأهاليها الفطريين.. جلباب قصير إلى حد الركبتين، ورزة عريضة تقيهم من البرد والحر ويلفّون فيها بعض ما لديهم من وثائق ونقود..

كبر جيل ما بعد الاستقلال، فتعلم أول ما تعلم من هذه الفطرية كيف يلبس الكوستيم والجلابة، وكيف يحتسي قريعات من الجعة، أو يغازل حسناوات فاسيات، أو حتى يعلّق نصف دخله من الكيف للشيخات!
هكذا حال مدن ومناطق مغربية كُتب عليها أن تظل قروية إلى الأبد، وعلى أهاليها أن يُصنفوا ضمن أبخس الفئات وأكثرها تهميشا.. فئات بلا حاضرة وهي في قلب حواضرها، وبلا قيمة اجتماعية بعد أن ضاعت منها بفعل التمييز الإقليمي وانتكاسات الدهر.
لم يمض أكثر من أسبوع على حكايتي «التاوناتية» مع السيد بنعيسى، حتى فوجئت بالدكتور عز الدين العراقي، آنذاك وزير أول، في قمة الاعتزاز، أثناء لقاء حول «فاس.. تراث إنساني عالمي» بالانتساب إلى مدينة فاس، يتفاخر بها ويفاخر بها مازحا أهل مراكش والرباط ومدن أخرى..

وقد ختم مداخلته بالقول بفرنســـــــــية بليغـــة: «Etre fassi est une culture» (أن يكون المرء فاسيا، فتلك ثقافة).

دونت المقولة، وتعمدت عدم إدراجها ضمن التقرير الإعلامي الذي حررتُه لحساب وكالة المغرب العربي.
وما هي إلا أيام حتى دعاني السيد عبد الجليل فنجيرو، المدير العام للوكالة إلى مكتبه (أواخر دجنبر 1990) ليطلب مني الإنابة عنه في برنامج «رجل الساعة» التي كانت تديره، باحترافية عالية، الصحفية (الراحلة) فاطمة الوكيلي.

 كان ضيف البرنامج هو رجل الدولة والسياسي المحنك، الراحل عبد الهادي بوطالب.

وقد شاركت فيه إلى جانب الصحفيين (الراحلين): عبد اللطيف جبرو ومصطفى اليزناسني، مدير جريدتي «المغرب» و«الميثاق الوطني» آنذاك.

ولأن الحلقة صادفت أحداث فاس الدموية خلال الإضراب العام الذي دعت إليه كل من الكونفدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمغرب، فإن موضوع فاس أخذ حصة الأسد، وكان نصيبي في هذه الحصة أن ذكرت الأستاذ بوطالب بمقولة الوزير الأول، وسألته عما إذا كانت هذه المقولة هي ترجمة دبلوماسية لمقولة أقوى منها «إقليمية»، إن لم أقل «عنصرية»، يحلو للفاسيين ترديدها في غير ما مناسبة: «من بعد فاس ما بقاو ناس»..

وبينما كان الأستاذ بوطالب، وقد بدا عليه الحرج، يحاول إفراغ المقولة من كل حمولة عنصرية أو إقليمية، التفتُّ يمينا أسترق نظرات إلى الحضور، وكان اندهاشي قويا حينما رأيت في الصف الأمامي «صديقي» السيد بنعيسى، وقد رسم على محياه ابتسامة عريضة، وكأنه ينتشي بالحرج الذي تسبب فيه السؤال للأستاذ بوطالب.

  • صحافي وكاتب مقيم بباريس

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7467

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى