ابن القرية بإقليم تاونات الباحث جواد الفرخ يصدر كتابا جديدا حول تاريخ مدينة فاس المعاصر

كتاب تاريخي للأستاذ جواد الفرخ

كتاب تاريخي للأستاذ جواد الفرخ

فاس:جريدة “تاونات نت”/صدر مؤخرا عن دار أبي رقراق، كتاب تحت عنوان ”فاس في المواجهات الاستعمار الفرنسي 1953-1955 دراسة في التنظيمات الفدائية وأشكال المقاومة”، لمؤلفه الأستاذ جواد الفرخ وهو من منشورات المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير.

ويعتبر الأستاذ جواد الفرخ، ابن قرية با محمد بإقليم تاونات، من بين أبرز الباحثين الذين ساهموا في كتابة تاريخ المقاومة والحركة الوطنية بالمغرب، عامة ومدينة فاس خاصة، حيث سبق له أن نشر كتاب أخر بعنوان: ”مذكرات المقاوم بوشتى صبور من المقاومة السرية بفاس”، كما له العديد من المقالات العلمية التي تتعلق بأعلام المقاومة والحركة الوطنية المغربية، هذا علاوة على كونه أحد أبرز الأطر بالمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، مما أمكنه المساهمة في التأسيس لمبادرات عدة في مجال صيانة الذاكرة الوطنية، عن طريق تنظيم الندوات والأيام الدراسية والقيام بالأبحاث الميدانية وتسجيل الشهادات الحية وتصوير الأشرطة الوثائقية، حيث يعود له الفضل في تسجيل تراث شفوي مهم مع أغلب مقاومين بمدينة تاونات.

ومن هنا فاهتمام الباحث بتاريخ المقاومة والحركة الوطنية، بالإضافة قربه والتصاقه اليومي برجال المقاومة بمدينة فاس، جعله يفتح النقاش حول الكثير من القضايا، التي ظلت غامضة في تاريخ العاصمة العلمية المعاصر، وإصرارا منه للكشف عنها، انغمس الأستاذ جواد الفرخ في البحث والتنقيب في تاريخ المدينة، ليتوج بحثه في النهاية، بكتاب شيق للقراءة ويستحق الإطلاع لما يحمل من قيمة علمية مضافة في تاريخ مدينة فاس. وهو كتاب يحمل عنوان: ”فاس في المواجهات الاستعمار الفرنسي 1953-1955 دراسة في التنظيمات الفدائية وأشكال المقاومة”، قدم له السيد المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، الدكتور مصطفى الكتيري.

ويتكون الكتاب من مقدمة وفصلين وخاتمة. حاول الباحث في المقدمة أن يبزر أهمية بحثه، التي عزاها إلى كون مدينة فاس ساهمت بأدوار طلائعية في ملحمة الاستقلال، وكذا موقعها المرموق كقائدة للمقاومة الوطنية.

وفي الفصل الأول من الكتاب فيحمل عنوان: ”المنظمات الفدائية بفاس”، استعرض فيه الباحث، لظروف وملابسات تأسيس أهم الخلايا السرية بمدينة فاس (منظمة اليد السوداء؛ منظمة الثورة والفداء؛ منظمة المقاومة السرية بفاس؛ منظمة الهلال الأسود؛ منظمة المقاومة والتحرير)، وتطرق لمواردها البشرية، ومصادر تمويلها، كما قام بجرد أبرز العمليات الفدائية التي قامت بها كل خلية، بالإضافة إلى ما كانت تتعرض له هذه الخلايا، من تفكيك وحضر على يد سلطات الاستعمار، كما تتبع أطوار المحاكمات التي تعرض لها أعضاء تلك الخلايا.

الأستاذ جواد الفرخ

الأستاذ جواد الفرخ مندوب أسبق للمقاومة بإقليم تاونات

 أما الفصل الثاني من هذا لكتاب الموسوم ب”أشكال المقاومة بمدينة فاس (1953-1955)”. استعرض فيه المؤلف، أبرز المحطات النضالية التي شاهدتها مدينة فاس خلال المرحلة المدروسة، وكذا الانخراط الشعبي في مواجهة سلطات الحماية، خاصة عندما قامت هذه الأخيرة بتنفيذ مؤامرة نفي السلطان سيدي محمد بن يوسف، وما كان لهذا الحدث من أثر الصدمة والذهول على المغاربة عامة، وأهل فاس خاصة، الأمر الذي أثار حافظة المغاربة، لتنطلق بذلك العمليات الفدائية بشكل عفوي، لتصبح فيما بعد منظمة، تحت لواء مجموعة من الخلايا السرية.

 كما توقف المؤلف في هذا الفصل للأحداث الدامية لشهر غشت 1954، التي عاشت خلالها مدينة فاس أياما عصيبة نتيجة الإضرابات التي فرضها الوطنيون كشكل من أشكال الاحتجاج ضد سياسة الاستعمارية. ولم يفت الباحث في هذا الفصل أن يتطرق لدور العلماء الفاسيين في ترسيخ الوعي الوطني قبل وبعد نفي السلطان، وكذا الدور الذي قامت به هذه الفئة، في تأجيج حركة المطالبة بعودة السلطان الشرعي من خلال إصدار عريضة 25 يوليوز 1954، التي رفعها علماء القرويين إلى المقيم العام الفرنسي بالمغرب فرنسيس لاكوست، يطالبون فيها بإرجاع سلطان المغرب الشرعي إلى عرشه، لتخليص المغرب من حالة الاضطراب والفوضى التي انتشرت منذ نفي السلطان سيدي محمد بن يوسف في 20 غشت 1953.

وخلص المؤلف في خاتمة الكتاب إلى مجموعة من الاستنتاجات، مفادها أن العمل المسلح، ارتبط بشكل كبير بنفي السلطان، وأن المجتمع الفاسي، شارك بجميع مكوناته في ملحمة الكفاح من أجل الاستقلال، مع اعتماده بالأساس على الفئات الشابة، التي ارتكزت على ضرب أذان وأعين الاستعمار وأعوانه، بالإضافة إلى إتلاف بعض المنشآت الاستعمارية وممتلكات المعمرين.

وبهذا العمل يكون ابن منطقة تاونات الأستاذ جواد الفرخ، قد أضاف مولودا جديدا حول تاريخ مدينة فاس المعاصر، استطاع من خلال أن يسد فراغ المكتبات، فيما يتعلق بالمقاومة السرية والأعمال الفدائية بالعاصمة العلمية.

عاهد ازحيمي

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5578

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى