هذه أولويات المجلس البلدي لتاونات…قف: تاونات المدينة الوحيدة بلا رصيف وتصميم التهيئة لتاونات اغتيال للتنمية بالمنطقة

مدينة تاونات

مدينة تاونات

تاونات:جريدة”تاونات نت”/اعداد: محمد العبادي/بعد اقتراع 4 شتنبر 2015 وصعود تشكيلة جديدة للمجلس البلدي لتاونات، فان هذا الأخير يبدو بما لا يدعو مجالا للشك قد ورث عن سلفه، تركة ثقيلة بثقل الجبل الذي بنيت فوقه تاونات، ومع ذلك اذا حصل الانسجام لدى الاغلبية وفق خطى ورؤى ملؤها الارادة والعزيمة والغيرة ونكران الذات، وباعتبار المسؤولية الجسيمة الملقاة على عاتق من اختارتهم الساكنة لخدمة قضاياها وتحسين أوضاعها دون فرق بين عاليتها ولا سافلتها، فان المجلس البلدي الجديد مدعو الى القطع مع سياسة الماضي والتطلع الى المستقبل. فالأنظار كلها متجهة صوب هذا المجلس، اذا أحسن طبعا موعده مع التاريخ فانه سيرسم البسمة على ناخبيه وساكنة المدينة واذا خاب سيرحل كما رحل سلفه دون رجعة.

 ذلك أن، تاونات المدينة البادية… بحاجة لأي شيء ولكل شيء … بحاجة الى نساء ورجال يخدمونها ويصونون كرامة سكانها… بحاجة الى التفاتات… الى استثمارات… الى بنيات تحتية… الى مرافق اجتماعة وترفيهية وتجارية… بحاجة الى اعداد واشعاع وبريق أمل… وهذه اقتراحات وأولويات وحاجيات ينام عليها سكانها ويستفيقون وهي كالتالي:

قف: تاونات مدينة بلا رصيف

 ورثت بلدية تاونات منذ احداثها محورا طرقيا رئيسيا يتيما يربط مدخلها الشمالي أو ما يسمى بتاونات العليا باتجاه الحسيمة والجنوبي  أو مايسمى تاونات السفلى باتجاه فاس. هذا المحور يعتبر شارعا رئيسيا ووحيدا يتوسط المدينة، بمثابة دينامو المدينة ومحركها الحيوي… هذا الشارع لا يليق بمدينة تحتضن عاصمة اقليم، ولا بحاضرة اجبالة تاونات، بعض الجماعات القروية أضحت تتوفر على شارع يضاهي شارع عاصمة اقليم تاونات الادارية الذي ينساب فيه الوادي الحار ( بوخرارب)، بوخرارب يتحول احيانا الى نافورات ماء نثنة تعطر شارع محمد الخامس، وكلما ابتعدنا عن شارع محمد الخامس تبدأ حفر البالوعات لتؤثث هذا المحور بفعل خراب “بوخرارب” ومياه صرف الامطار التي باتت تهدد باغلاق هذا المحور الطرقي الوحيد عند مخرجه شمالا وعند عقبة الدمنة قبالة حمام الدكوج جنوبا. هذا الشريان الطرقي المحوري الذي يحمل اسم شارعين وهما محمد الخامس والحسن الثاني، ارصفتهما تعرضت لاحتلال شبه تام، والارصفة الاخرى غير المهيئة، تمتد من محطة طوطال ( المبارك ) وسط المدينة الى غاية مدخلها جنوبا، ومن مفترق طريق ثانوية الوحدة الى مدخل تاونات الشمالي، حيث يضطر المارة من السكان والزوار الى السير جنبا الى جنب مع السيارات والشاحنات وحوادث سير على ذلك شاهدة راح ضحيتها اطفال وشيوخ وشبان. هذا التشخيص الاولي قد لا ينقل تفاصيل هذا المحور العابر لتاونات الذي يحمل كل ما هو سيء لسمعة المدينة ولواجهتها الرئيسية.. من هذا المنطلق من غير المقبول أن تستمر مدينة تاونات بلا رصيف …انها المدينة الوحيدة بالمغرب بدون رصيف، انجاز هذا الورش الحضري انجاز لايتطلب الكثير من المال والكثير من التفكير…إنجازه  سيغير وجه المدينة وقلبها وشريانها النابض…

قف: تصميم التهيئة اغتيال للتنمية بتاونات

لاشك ان تصميم التهيئة لبلدية تاونات الذي تجاوزه الزمن لأزيد من عقد ونصف من الزمن لازال يراوح مكانه على علته، وهو من اغتال التنمية بمدينة تاونات، لأن اعداده فيما سبق لم يأخذ مستقبل هذه المدينة بعين الاعتبار… وتصميم التهيئة بمثابة ركن أساسي للتنمية، اذا توقف توقفت واذا فسد فسدت. بهذه الوثيقة التي تحتاج الى دفعة قوية لاخراجها الى حيز الوجود، يمكن لمدينة تاونات ان تنتعش…على مستوى العقار على مستوى السكن على مستوى المشاريع على مستوى الجمالية على مستوى الاستثمار… من هذا المنطلق بات الناس يتساءلون عن تصميم تهيئة تاونات وعن مصيره وما اذا كان يحمل من بين ثناياه من عيوب ومحاسن.. يظهر أنه مجرد وثيقة لكن الحقيقة انه يرهن مستقبل التنمية بهذه المدينة لعشر أو عشرين سنة، لذا على التاوناتيين معرفة مستقبلهم قبل فوات الأوان وعلى المجلس البلدي أن يأخذ ثقل هذه الوثيقة على محمل الجد قبل فوات الأوان.

قف: مشاريع متعثرة للتأهيل الحضري بحاجة لحقنة سيروم

  تحتاج مشاريع التأهيل الحضري لمدينة تاونات الى حقنة سيروم لإنعاشها، فبعد نجاحها ببلديتي غفساي وطهر السوق والقرية على سبيل المثال، وهي الممولة من قبل قطاعات حكومية ووكالة انعاش اقاليم الشمال، نجدها قد تعثرت وفشلت ببلدية تاونات منذ اعطاء انطلاقتها في الزيارة الملكية التاريخية لسنة 2010 . لازال معظمها الى اليوم يراوح مكانه، منها على سبيل المثال ( المسبح البلدي والمركب الترفيهي)، (تأهيل الاحياء الناقصة التجهيز)… لذا أصبح لزاما على المجلس البلدي الحالي رفع هذا التحدي لجلب استثمارات عمومية أخرى ومواكبة النجاح الذي حققته باقي بلديات اقليم تاونات على هذا المستوى؛ خدمة لتطلعات الساكنة من مرافق ترفيهية وبنية تحتية تستجيب للعيش الكريم مع القطع عن اسلوب الاقصاء والتهميش المنتهج سابقا في تبليط  أزقة الاحياء وطرقها وانارتها العمومية.  وهذا يحتاج طبعا الى حقنة سيروم لهذه المشاريع تنبع من الغيرة الوطنية على هذه البلدة.

قف: تحفيز الجمعيات والوداديات السكنية لاحداث تجزئات ضرورة

لمواجهة أزمة السكن الخانقة بمدينة تاونات وتحريك قطاع البناء والتجارة والخدمات المرتبطة به، بات من اللازم على المجلس البلدي، تحفيز مشاريع التجزئات السكنية التي تبنتها بعض الجمعيات والوداديات السكنية والتي طال انتظارها لسنوات مضت دون أن تجد من يمد لها يد العون لتنزيل هذه المشاريع التي باتت المدينة بحاجة ماسة اليها.فبعدما عادت شركة العمران خاوية الوفاض من مدينة تاونات بداعي غياب عقار معبأ لانجاز مشاريع السكن الاقتصادي والاجتماعي الذي استقبلته جماعات عين عائشة وبني وليد على سبيل المثال، فانه يحز في النفس أن يرى المواطن التاوناتي أو الموظفين بها مرغمين على شراء عقارات بفاس ومكناس ثم البحث عن السبيل للخلاص من هذه المدينة، التي أضحت تطرد استثمارات السكن والمؤسسات التعليمية والمشاريع الترفيهية وغيرها لافتقادها الى خطة لتعبئة العقار وتسوية وضعيته العقارية وعدم الأخذ بعين الاعتبار مبادرات المجتمع المدني من وداديات وجمعيات في تشجيع انجاز التجزئات السكنية. ازاء هذا الوضع من الصعب تحريك النشاط الاقتصادي بمدينة فقدت تاثيرها على محيطها القروي، اذا لم تتدخل الايادي النظيفة البعيدة عن لعبة السمسرة والاحتكار والريع العقاري، فان مدينة تاونات على لسان تجارها مقبلة على الموت البطيء بعد هجران أبنائها ورؤوس أموالها وكل من يحمل مبادرة خير من أجلها. 

قف: تحسين الخدمات الادارية لبلدية تاونات أولوية

بعد فضيحة مكتب الحالة المدنية وتصحيح الامضاءات بالمقاطعة 1؟؟؟

مقاطعة رقم 1

مقاطعة رقم 1

فضيحة بكل المقاييس تلك التي عاشها المكتب الفردي للحالة المدنية وتصحيح الامضاءات التابع لبلدية تاونات بالمقاطعة الحضرية رقم 1 ، والتي بلغت ذروتها يوم الثلاثاء 8 شتنبر 2015 وانطلقت منذ شهر رمضان المنصرم، ذلك ان المواطنين الذين يأتون لقضاء مصالحهم الادارية بهذا المكتب المتواجد بكراج على الطريق الوطنية باتجاه فاس، ظل مقفلا الى غاية 10 صباحا وغلق بابه الحديدي قبل الثانية زوالا. المواطنون ينتظرون من يأتي أو لا ياتي، الموظفون في عطلة جماعية مرخصة وغير مرخصة، الذي يحضر قد يشتغل ساعة ونصف وينصرف الى مشاغله وهمومه، لتظل هموم الناس معلقة، هموم امرأة قدمت بطفلتها الصغيرة لتسجلها بالسنة الأولى ابتدائي قدمت رفقة طفلتها في صباح باكر وانتظرت الى غاية السادسة مساء لتعود وابنتها التي ستلج المدرسة لأول مرة خاوية الوفاض.. جاءت فقط لامضاء خانة بملف التسجيل المدرسي يتعلق بعقد ازدياد.. تصوروا ياسادة ويا ايها الناس أن هذه السيدة ستعود مساء وقد تضورت جوعا وطفلتها دون ان تقضي هذه المصلحة البسيطة جدا، تصوروا كيف تنظر تلك الطفلة البريئة لهذا الواقع المر، تصوروا كيف سيكون حال هذه الزوجة وقد عادت الى بيت زوجها مساء منذ ان غادرته صباحا..انها قمة الاستهتار والمهانة التي مورست على المواطنين ببلدية تاونات خلال الفترة الأخيرة من المجلس البلدي الراحل.

رائحة هذه الفضيحة بعدما أزكمت الأنوف منذ شهر يوليوز 2015 الى غاية 8 شتنبر 2015 ، دفعت بالكاتب العام للبلدية في غياب رئيس المجلس البلدي المنتهية ولايته بالتدخل الى جانب النائب الأول لرئيس المجلس البلدي المنتخب بعد اقتراع 4 شتنبر 2015 للتنقل الى هذا المرفق الاداري حيث تمت التعبئة لإيقاف الفضيحة التي استشرت لشهور واسابيع وايام دون ان يكترث لها مسؤول ولا غيور.

فضيحة بكل المقاييس، في غياب تحديد المسؤوليات والأدوار داخل هذا المرفق الاداري، في غياب من يتخذ اجراءات تأديبية صارمة في حق من أخل بواجباته الوظيفية طبقا للقانون الجاري به العمل، فضيحة لمن يتستر أو يتغاضى عن تفعيل التقارير الواردة على رئاسة المجلس البلدي بحق الموظفين غير المنضبطين، فضيحة منح عطل ورخص استثنائية للموظفين في آن واحد دون الاكتراث لهذا المرفق الاداري ولرواده من المواطنين.

هذه الفضيحة تفرض على المجلس البلدي المنصب بعد اقتراع 4 شتنبر، اعادة النظر في انتقاء الموارد البشرية القادرة على احترام الضوابط الادارية للمحافظة على استمرارية الخدمات الادارية لفائدة المواطنين مع توفير وتحسين ظروف العمل بداخل هذا المكتب وغيره، خاصة وأن موظفا سبق أن انتقد ظروف العمل به فكان القرار المتخذ في حقه هو تنقيله الى المقاطعة الثانية عوض اصلاح المرفق الإداري الذي لا يختلف في شيء عن( الهري ديال السلعة)، ثم استصدار قرارات ادارية حول تكليف وتوزيع المهام بين الموظفين المرصودين لهذا المرفق الذي عانى من الفوضى ومعه عطلت وضاعت مصالح المواطنين.

قف: تحرير الملك العام من احتلال وترامي فاحش

مدخل شارع الجيش الملكي وسط تاونات

مدخل شارع الجيش الملكي وسط تاونات

باتت بعض شوارع وأرصفة بلدية تاونات محتلة بشكل كامل في وجه حركة مرور السيارات والراجلين، شارع الجيش الملكي الذي أهينت فيه السلطة في رمضان الأخير خير مثال على ذلك، حيث يضع تجار التقسيط السلع على الرصيف ثم يزحفون على قارعة الطريق عندها تبدأ لعبة شد الحبل بين السلطة واعوانها وبين الباعة الجائلين، ومعها تضيع حقوق الراجلين والتجار الرسميين.. السبب بسيط هو عدم اكتراث الساهرين على الشأن المحلي آنذاك في اعداد فضاءات خاصة بالتبضع لهؤلاء التجار الذين يعيلون عائلات وللمتسوقين الذي تلهب الاسعار المرتفعة جيوبهم. لقد نغص هذا الوضع حياة القاطنين عبر شارع الجيش الملكي وتجزئة الحجاجي والدمنة العليا ذهابا وايابا، حيث الفوضى واحتقان حركة المرور.. لذا بات من المفروض على المجلس البلدي الحالي ايجاد مخرج لهذا المأزق الذي بات يؤرق الجميع بما في ذلك مسؤولين اداريين، وذلك بتخصيص فضاء آخر للتسوق.

احتلال الملك العام لا يقتصر على شارع دون آخر أو رصيف دون آخر، معظم ارصفة شارع محمد الخامس محتلة والراجلين يهيمون بين السيارات مما يخلق ارتباكا وسطه، الشوارع الاخرى التي لم ترصف بعد وجد اصحاب المحلات التجارية والحرفية فرصة سانحة لاحتلالها وبناء اسوار عالية بها، ومعها يضطر الراجلون الى التكيف في المسير جنبا الى جنب مع السيارات.. على البلدية أن تشكل لجنة نزيهة لإعادة تحرير الملك العام دون تمييز، ان على مستوى الارصفة والشوارع او بعض الفضاءات العمومية، وهذا من شأنه أن يضفي الطابع الحضري للمدينة ويمنح لكل ذي حق حقه.

قف: إحداث سوق نموذجي لتسويق منتجات اقليم تاونات

مدينة تاونات، سوق استهلاكي كبير ومعبر لمرور منتجات اقليم تاونات، بحاجة الى سوق نموذجي لتسويق وعرض المنتجات الفلاحية بشكل منظم، وذلك لاعطاء قيمة للمنتوج المحلي وتشجيع الاسر على استهلاكه وتحفيزا للفلاحين المنتجين للخضروات والفواكه والزيتون ومشتقاته والتين وغيرها من المنتجات القادمة من حوض الساهلة السقوي أو من حوض بوهودة وبوعادل ومرنيسة ومتيوة ومزراوة وغيرها من المناطق الفلاحية بتراب الاقليم.

سوق يمكن ان يكتسي طابعا وطنيا، على اعتبار ان الزائر لما يحل بتاونات يسأل عن زيتها وتينها وخضرها ودجاجها وألبانها وغيرها من الفواكه التي تميزها.. وهذا المقترح يمكن ان يصبح حقيقة ليخفي عن انظار الزوار مشاهد بيع التين وغيره في وضع غير صحي بالهواء الطلق.

قف: دراسة مشروع لجلب الماء الصالح للشروب من سد بوهودة

 والتخلي عن سد الساهلة للسقي

نتيجة سوء طعم وجودة مياه سد الساهلة المعالجة بمحطة تصفية حي الرميلة، ومع ارتفاع حالات الاصابة بمرض الكلي ( الدياليز)، ونفور فئة من السكان من شرب هذا الماء والاقتصار على استعماله في الاستعمال المنزلي، حيث بات عدد من السكان بمدينة تاونات يتجهون الى ينابيع الماء والآبار حيثما وجدت لجلب هذه المادة الحيوية.. ازاء هذا الوضع غير المشجع، فان المجلس البلدي وتمشيا مع تطلعات ساكنة المدينة أضحى مطالبا باعداد دراسة والدخول في شراكة من اجل انجاز قناة لجر المياه من سد بوهودة عبر قناة الجر العابرة لجماعة ازريزر المحاذي للبلدية لامداد محطة المعالجة أو انشاء اخرى بمدخل تاونات الشمالي، قصد تعويض مياه سد الساهلة وتخصيصها لسقي حوض الساهلة.. وهذا رهان وطموح لكل التاوناتيين باستثناء من لهم امكانيات شرب مياه قارورات سيدي علي بطريقة او باخرى.

قف: التخلص من مطرح النفايات العشوائي أولوية

مزبلة في مدخل مدينة تاونات من جهة كتامة

مزبلة في مدخل مدينة تاونات من جهة كتامة

أزيد من 35 ألف نسمة هو تعداد سكان مدينة تاونات، بوابة المنطقة الجبلية لإقليم تاونات، والذين يلقون يوميا بعشرات الأطنان من النفايات المنزلية الصلبة، وما ينجم عنها من روائح لعابري تاونات شمالا واضرار لمن يتوفر على ممتلكات او استثمارات على مقربة منها.

فعند مدخل المدينة الشمالي، وعلى بُعد مسافة قليلة عن التجمعات السكانية وأمتار قليلة عن مطاحن الزيتون وحيث حقول ومغارس الزيتون التي تتعرض للحرائق سنويا، أُنشئ مطرح عشوائي للتخلص من أطنان النفايات، تتصاعد منه الأدخنة الخانقة بدون انقطاع، لتحل ضيفة – وبدون استئذان – على الضاحية الشمالية للمدينة، ناهيك عن الروائح المنبعثة منها، والتي تزكم الأنوف؛ دون إغفال ما يشكله موقع المطرح، الكائن بمحاذاة أحد أهم المحاور الطرقية العابرة للمدينة وللاقليم، من تشويه للمنظر العام ولجمالية مدخل المدينة، فضلا عن الأضرار المُلحقة بالبيئة. هذا الوضع يفرض اعداد مطرح نفايات يخضع لشروط البيئة ولدفتر تحملات على منوال تجربة مشروع اعداد مطرح نفايات مدينة الحسيمة.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 6047

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى