عبد الالاه لحسيني لجريدة ” تاونات نت”:جماعة كيسان حاصرها سد الوحدة وابتلع ثرواتها وطرد عائلاتها وظلت على الهامش

المكتب المسير لجماعة كيسان

المكتب المسير لجماعة كيسان

تاونات :جريدة”تاونات نت”/في سلسلتها الحوارية التي فتحتها جريدة ” تاونات نت” مع رؤساء الجماعات المحلية بإقليم تاونات بعد اقتراع 4 شتنبر 2015 ، تستضيف في هذا العدد رئيس جماعة كيسان بدائرة غفساي عبد الالاه لحسيني لاطلاع الرأي العام والمسؤولين محليا وجهويا ووطنيا على واقع الحال وآفاق التنمية الترابية للجماعة باعتبارها أداة وقاطرة فعالة للتنمية المحلية.

تقع جماعة كيسان على مشارف سد الوحدة بقبيلة بني ورياكل بدائرة غفساي، ينطبق عليها المثل القائل  “منافع قوم عند قوم مصائب”. فإذا كان سهل الغرب هو المستفيد الأول والأخير من تشييد سد الوحدة، فان ساكنة جماعة كيسان قد حلت بها المصائب بعد انجازه، ففي 1996 تم ترحيل مقر جماعة كيسان من مركز الخميس القديم ودواوير تاليلت وبلبالة وهراية والمنية السفلى والقيطون السفلى والرجل والحجار وبني كيسان السفلى وعين كسور وبئر زرهوني ومزرار غمرتها مياه سد الوحدة، ومعها فقدت جماعة كيسان أغلى ما تملك من الثروات، وهي أراضي فلاحية خصبة، بها ضيعات عصرية كبرى، جماعة كيسان فقدت 12 ألف هكتار من أصل 42 ألف هكتار غمرتها مياه سد الوحدة، وهي بذلك على رأس الجماعات المتضررة من إنشاء هذا المشروع الهدرومائي الضخم بالمغرب وإفريقيا.

جماعة كيسان التي أدت الثمن غاليا جراء انعكاسات سد الوحدة السلبية على عاليته، لم تتلقى من الدولة ولا من السافلة المستفيدة شيئا يذكر من التنمية المنشودة.

 فبعدما كانت كيسان من أغنى الجماعات، أصبحت اليوم أفقرها، وبعدما انخرط سكانها الأشاوس في الجهاد الأصغر لطرد الاستعمار، هاهم اليوم لم ينالوا من الجهاد الأكبر غير التهميش والحصار،  فبعد التهجير القسري لأسرها، إلى جرف الملحة وضواحي فاس ( بنسودة وازليليك)، بعدما غمرت مياه سد الوحدة أراضيها، لم تنل الساكنة المتبقية منها بسفوح الجبال شيئا من العناية ورد الاعتبار، ومن هذا المنطلق، فان أهل كيسان بحاجة لأي شيء ولكل شيء، جماعة كيسان بحاجة الى التفاتة ورعاية ملكية، بحاجة الى تدخلات حكومية استعجالية، بحاجة الى مشاريع وبنيات تحتية تعيد لها الاعتبار مرتين، مرة مع الجهاد الأصغر ومرة مع الجهاد الأكبر.

 جماعة كيسان ليس كباقي الجماعات، بعد 1996 عادت عجلة التنمية بها عقودا بل قرونا الى الوراء، مشاهد العزلة وجحيم التهميش والمعاناة، حقائق ميدانية، قادت جريدة ” تاونات نت” إلى سبر أغوار هذه الجماعة الترابية بالوقوف على حالها وأحوالها وطرح مشاكلها وآفاق التنمية بها.

بعد اقتراع 4 شتنبر 2015، الذي اكتسح فيه حزب الاستقلال جماعة كيسان، تشكل مجلس قروي طموح وتواق إلى التغيير، تواق لجر سكة التنمية الى المنطقة بعدما ظلت رياحها تهب بعيدة عنها، في هذا السياق كشف رئيس المجلس الجماعي السيد عبد الالاه لحسيني للرأي العام ولذوي القرار والمسؤولية إقليميا وجهويا ووطنيا، واقع الجماعة المزري والتدخلات الاستعجالية وآفاق التنمية المحلية المرجوة على أمل الانتقال الى غد أفضل لرعايا صاحب الجلالة بهذه الربوع من هذا الإقليم ومن هذا الوطن. واليكم تفاصيل هذا الحوار:

سؤال: بعد توليكم لمهام رئاسة المجلس الجماعي لكيسان بعد اقتراع 4 شتنبر الماضي، كيف وجدتم أوضاع جماعة كيسان على مستوى التسيير والبنيات التحتية؟

عبد الإلاه الحسيني رئيس جماعة كيسان

عبد الإلاه الحسيني رئيس جماعة كيسان

جواب: أولا وقبل كل شيء لا بد أن نقدم الشكر الجزيل لمدير وهيئة تحرير جريدة ” تاونات نت” على المجهودات التي تبذلها منذ تأسيسها للتعريف بقضايا الإقليم وجماعاته المحلية وفضح ما يمكن فضحه.

في واقع الأمر، بعد تسلم المجلس الجماعي الحالي لمهام تسيير شؤون جماعة كيسان بعد اقتراع 4 شتنبر 2015 ، وجدنا تدبير شؤون جماعة كيسان يتم بشكل شبه عشوائي، بحيث وجدنا تداخلا ولخبطة في مهام المصالح الإدارية للجماعة، بحيث لا يمكن أن تعرف من هو المسؤول الإداري عن كل مصلحة إدارية، ذلك أن المصالح الإدارية لجماعة كيسان ( القسم التقني، مصلحة الحالة المدنية، مصلحة الموظفين،…) كانت تدبر برأس واحد فقط، أما البنية التحتية للجماعة وكما يعلم الجميع، فإذا لم تكن منعدمة، فهي جد هشة ومتدهورة. والأمثلة على ذلك كثيرة ومنها على سبيل المثال لا الحصر المجالات التالية:

على مستوى الطرق: فالطريق الجهوية المصنفة التي تربط بين كيسان شرقا باتجاه اروتزاغ وكيسان غربا باتجاه تفرانت وتبودة وإقليم شفشاون، تعرف بنيتها تدهورا واهتراء لا نظير له، رغم أهميتها كمحور طرقي يربط إقليم تاونات بإقليم شفشاون، أما الطريق المحيطة بسد الوحدة ( الطريق الساحلي)، والتي ظلت خارج تصنيف وزارة التجهيز، فقد أصابها الدمار من الجوانب وتعرضت لانهيارات وملأت الحفر قارعتها إلى حد شكلت معه تهديدا حقيقيا للسلامة الطرقية وهلاكا مبينا للسيارات والشاحنات المارة عبرها.

على المستوى الصحي: يشكو القطاع الصحي بالجماعة من غياب طبيب والممرضة عن مستوصف فج المدينة، هذا الخصاص الذي يشكو منه هذا المرفق الصحي يعرف غموضا من الخطورة بمكان، ذلك أن بيانات هذا المرفق تظهر انه يشتغل وأن به طاقمه الصحي، يظهر ذلك جليا عندما يرغب الأطر الصحية في ملء الخصاص بالحركة الانتقالية، حيث لا يظهر الخصاص، إلا أنه في الواقع فهذا المستوصف لا يشتغل وثمة حديث عن أن الأمر يتعلق بممرضة شبح تقيم بالقنيطرة وأن مصالح الوزارة تخفي هذه الفضيحة وتريد تغطية الشمس بالغربال وقد وجهنا في هذا الصدد سؤالا مباشرا الى وزر الصحة ولم نتلقى الى اليوم جوابا مقنعا.

ثم وجدنا مشكلا عويصا يتعلق أيضا، بالغياب الشبه التام للطبيب بالمركز الصحي لجماعة كيسان، وإذا ما حضر فانه يطرح مشاكل حقيقية مع المرضى، منها ما يتعلق بالتواصل السيئ وتحذيره للمرضى باستعمال الأعشاب والتداوي التقليدي عوض استعمال الأدوية التي يرى أنها مصنعة كيميائيا وتشكل خطرا على الصحة.

أما بالنسبة لقطاع الماء الصالح للشرب، فان انجاز مشروع ربط الجماعة بالماء الشروب انطلاقا من محطة التحلية باوردزاغ التي دشنها جلالة الملك في شهر نونبر 2010 ، لازال متعثرا، أمام الحاجة الملحة لهذا المورد الأساسي للساكنة التي يحيط بها اكبر سد بالمغرب، وهنا ينطبق البيت الشعري لعنترة بن شداد على جماعة كيسان: كالناقة في البيداء يقتلها الظمأ // والماء على ظهرها محمول.

وبخصوص قطاع الكهرباء، فقد وجدنا أكثر من 70 بالمائة من الأعمدة الكهربائية بتراب الجماعة ساقطة أو مائلة ومتداعية للسقوط، فيما الأحبال الكهربائية ملقاة على الأشجار والطرقات وأسطح المنازل.

وبخصوص قطاع التمدرس بالجماعة، فان أقل ما يقال عنه أنه نموذجا صارخا للهدر المدرسي، فالجماعة تتوفر فقط على سيارة صغيرة للنقل المدرسي، فالجماعة التي تضم أزيد من 500 تلميذة وتلميذ لا تتوفر على إعدادية  ولا ثانوية، معظم تلاميذ دواوير الجماعة يدرسون في الشتات بين ثانويات واعدا ديات جماعة اورتزاغ وبلدية غفساي وجماعة تفرانت، معظم الإناث بها ينقطعن عن الدراسة مباشرة بعد السادسة ابتدائي، وذلك بالنظر الى ضعف الطاقة الاستيعابية للداخليات ودور الطالبة بالمؤسسات المستقطبة خارج تراب الجماعة ونظرا لمعايير معتمدة من قبل مؤسسات الإيواء وعلى رأسها عامل القرب والبعد عن المؤسسة التعليمية الإعدادية والثانوية، فهي تقصي بشكل أو بآخر التلميذات المنحدرات من جماعة كيسان، لذا تسجل هذه الجماعة أعلى نسب للهدر المدرسي في صفوف الإناث بالتعليم الإعدادي والثانوي بنيابة إقليم تاونات، إذ تم في هذا الصدد تسجيل أكثر من 200 حالة انقطاع عن الدراسة في صفوف الإناث بجماعة كيسان في المواسم الدراسية الأخيرة. أما المجموعات والفرعيات المدرسية التي تفتقد بعضها للسياجات والأسوار الواقية من الحيوانات والغرباء، فقد ظلت بدون مرافق صحية وتعرضت بنيات بعض الحجرات المدرسية بفج المدينة وبني عمار على وجه الخصوص للتصدع وخراب نوافذها وأبوابها وانتشار الحفر بأرضيتها، مما يجعلها آيلة للسقوط على رأس التلاميذ والأطر التربوية في أية لحظة.

وعلى مستوى مخططات التنمية، وجدنا أن جماعة كيسان بدون مخطط، إذ لم يتم إشراكها في إي مخطط تنموي، سواء تعلق الأمر بمخطط المغرب الأخضر في المجال الفلاحي أو مخطط تأهيل الصناعة التقليدية على اعتبار أن معظم الأسر بتراب الجماعة تتعاطى لحرف الخياطة، حيث تضم أكثر من 2000 من الحرفيين معظمهم من النساء، وسواء تعلق الأمر بمخطط السياحة القروية أو الجبلية، فان جماعة كيسان ظلت بمعزل عن ذلك رغم إطلالها على اكبر بحيرة مائية بالمغرب.

ثم وجدنا أن مداخيل الجماعة لا تتعدى 40 مليون، في حين نجد جماعات أخرى بالاقليم يفوق دخلها جماعة كيسان بكثير وقد صنفت ضن الجماعات الفقيرة، لا شك أن تصنيف جماعة كيسان ضمن الجماعات الغنية باقليم تاونات على مستوى الدخل، يشكل ظلما وحيفا لساكنة هذه الجماعة، التي فقدت معظم ثرواتها الفلاحية وهجرت أسرها وفقدت معها ساكنتها النشيطة فرص العمل في الضيعات الكبرى التي غمرتها مياه سد الوحدة.

سؤال: بعدما تحدثتم عن الوضعية المزرية للجماعة، ما التدابير الاستعجالية التي قمتم بها في هذه الفترة الوجيزة جدا من رئاستكم لجماعة كيسان باسم حزب الاستقلال؟

جواب: قمنا لما تسلمنا مهام المسؤولية الجسيمة لتدبير الشأن المحلي لجماعة كيسان، بتنظيم المرافق الادراية للجماعة، بوضع قطيعة مع التسيير الإداري العشوائي الذي كان معمولا به، وذلك بتعيين رؤساء المصالح للإشراف على كل مصلحة على حدا، قمنا كذلك بتشغيل المياومين مع الآليات المتوفرة لدى الجماعة لإصلاح بعض المقاطع الطرقية المؤدية الى الدواوير لتلافي انقطاع حركة المرور بينها وبين الطريق الجهوية رقم 419 العابرة لتراب الجماعة، وعملنا على ترميم الطريق الغير المصنفة بمحيط سد الوحدة لإصلاح وتثبيت المقاطع السوداء بفعل انجراف التربة في لطار شراكة بين الجماعة ونقابة الجماعات التعاون كما عملنا على تعبئة المياومين وتقنيين بالجماعة لإعادة الأعمدة الكهربائية بأحبالها المتساقطة الى وضعها السليم، تلافيا لأي خطر محذق بالأطفال والمسنين والمواشي، بما في ذلك إنارة الدواوير التي تعرضت مصابيحها للإتلاف.

قمنا ايضا في هذه الفترة الوجيزة وبالنظر الى الإلحاح والطلب المتزايد من المواطنين على تحسين الخدمات الاجتماعية بعقد ثلاث دورات استثنائية وعادية لمراسلة المصالح الخارجية وعقد اتفاقيات شراكة للقيام بالاصلاحات اللازمة بالمؤسسات المدرسية والمرافق الصحية وقطاعات الكهرباء والماء والطرق والمسالك الطرقية، ونظرا للخصاص المهول الذي يعاني منه سكان المنطقة على مستوى التطبيب، اضطررنا الى تخصيص سيارة كل يوم أربعاء لنقل ممرضة بالمركز الصحي الجماعي الى مستوصف فج المدينة لسد الفراغ في غياب ممرضة تستجيب لحاجيات النساء الحوامل والأطفال والمسنين بالدواوير القريبة من هذا المستوصف في انتظار ان تستجيب الوزارة الوصية للطلبات التي رفعت الى إليها، ذلك أن هذه العملية جد مكلفة للجماعة ( توفير السائق والبنزين والممرضة طيلة يوم الأربعاء) وذلك لتقريب الخدمات الصحية من المواطنين، رغم أن خلق منصب عمل في هذا التخصص أقل كلفة بالنسبة للجماعة، وقمنا في هذا الإطار أيضا بتسييج هذا المرفق الصحي.

وعلى مستوى التمدرس قمنا أيضا، بمعاينة ميدانية لمجمل الفرعيات والمجموعات المدرسية بالجماعة وقمنا بإعداد تشخيص لواقع الحال، ثم راسلنا المندوب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية أملا في توقيع اتفاقية شراكة لإصلاح ما يمكن إصلاحه، بهدف خلق الجو المناسب للتمدرس، ولازلنا بانتظار رد ايجابي من مصالح النيابة الإقليمية. وعلى مستوى آخر، راسل المجلس الجماعي لكيسان اللجنة الإقليمية المكلفة بالتعمير ومديرية الإسكان قصد تفعيل تجزئة التحرير بمركز كيسان على مساحة 2.7 هكتار، أعقب ذلك عقد لقاء بعمالة الإقليم وآخر ميداني من خلال زيارة لجنة التعمير، يحث اتفقنا على قرار بالموافقة المبدئية الى حين توصل الجماعة بتصميم النمو من لدن الوكالة الحضرية لتازة.

ومن جهة أخرى، طالبنا في دورات استثنائية بإخراج الإعدادية الى حيز الوجود بعد 10 سنوات من الانتظار، وبناء مدرسة جمعاتية لتحسين ظروف تمدرس أطفال الدواوير البعيدة والمشتتة والمعزولة بتراب الجماعة الى جانب بناء حي حرفي للصناع التقليديين وإحداث مكتب لفرع الحالة المدنية بفج المدينة وإحداث دار للشباب وتوسيع الشبكة الكهربائية لتشمل الكوانين التي ظلت خارج التغطية بتراب الجماعة وإعداد سقايات عمومية بالدواوير.

وقمنا بوضع مشروع جدول أعمال الدورة العادية لشهر فبراير 2016 تضمن 11 نقطة، منها على سبيل المثال، موافقة المجلس الجماعي على توفير رصيد عقاري للجماعة قصد انجاز المشاريع المبرمجة وتقوية وعائها العقاري وذلك باقتناء ما تبقى من أراضي الجموع ذات الرسم العقاري 54/3812 ، وموافقة المجلس مع المديرية الجهوية للصناعة التقليدية قصد بناء مركب حرفي للمهنيين وتفعيل اتفاقية الشراكة مع وزارة الصحة لإصلاح مستوصف المركز الجماعي وموافقة المجلس على إبرام اتفاقية شراكة مع وزارة التربية الوطنية لإصلاح المدارس والحجرات التابعة للجماعة وإطلاق موقع الكتروني لجماعة كيسان بشراكة مع جمعية تاركا.

سؤال: ماهي برامج التنمية المحلية التي يعتزم المجلس الجماعي إطلاقها خلال الست سنوات المقبلة؟

الرئيس عبد الإلاه الحسيني

الرئيس عبد الإلاه الحسيني

جواب: أكيد أن خلق دينامية جديدة للتنمية بجماعة كيسان الفقيرة والشبه معزولة والتي تزخر في الوقت نفسه بموارد طبيعية وبشرية غنية، تطلب من المجلس الجماعي في دورة سابقة، ضرورة تعديل المخطط الجماعي للتنمية الذي اعترته عدة نواقص، لذا كان من اللازم وضع برنامج عمل متكامل يهم مجالات عديدة بمثابة ركيزة أساسية للتنمية الترابية للجماعة، هم خمسة محاور أساسية وهي محور البنيات التحتية ومحور السياحة ومحور الممتلكات الجماعية ومحور التعليم والصحة ومحور الاقتصاد المحلي. ونورد فيما يلي على سبيل المثال لا الحصر، برنامجي الطرق والسياحة:

يهم محور البنيات التحتية إعداد برنامج فتح وإصلاح وتهيئة الطرق والمسالك بتراب الجماعة خلال الست سنوات المقبلة حسب الأولويات ويهم المشاريع والأوراش التالية:

–         إصلاح وفتح مسلك بين مركز جماعة كيسان وط.ج 419 مرورا بدواوير لعزف وحزدور والعمارين والقيطون وبني كيسان السفلى على طول 10 كلم.

–         إصلاح وفتح مسلك بين مركز الجماعة والغويبة مرورا بدواوير عين كبير وتبودة ولوار على طول 5 كلم.

–         إصلاح وفتح المسلك الرابط بين ط.ج رقم 419 ودوار العمارين مرورا بدواوير البطحة ولوار وتبودة على طول 4 كلم.

–         إصلاح وفتح المسلك الرابط بين فج المدينة ودوار الميزاب السفلى عبر دواوير المرحلة العليا والسفلى على طول 6 كلم.

–         إصلاح وفتح المسلك الرابط بين ط . ج رقم 419 ودوار بني عمار عبر دواوير الرملة وقلعة ازغيمار على طول 6 كلم.

–         إصلاح وفتح المسلك الرابط بين ط.ج رقم 419 عند ( فج المدينة) ودوار بني عمار عبر دواوير دار ميك ولفارة وبني فودة وزمورة على طول 11 كلم.

–         إصلاح وفتح المسلك الرابط بين ط.ج رقم 419 عند ( دواور القلالين) ودوار المونية عبر دوار عين عيسة على طول 4 كلم.

–         إصلاح وفتح المسلك الرابط بين ط.ج رقم 419 عند ( فج المدينة) وبوعجول عبر دواوير تزران العليا وتزران السفلى ولعزيب وموشعيب وايسلان والهوتة وخد البغال على طول 18 كلم.

–         إصلاح وفتح مسلك يربط بين ط.ج رقم 419 والطريق الغير المصنفة عند ( مشاطة)  عبر دوار المونية على طول 5 كلم.

–         فتح مسلك يربط بين ط.ج رقم 419 بدوار تزروت وصولا الى دوار دار ميك على طول 5 كلم.

أما بالنسبة لمحور السياحة فان برنامج عمل هذا القطاع وبالنظر الى الموقع الذي تنفرد به جماعة كيسان بأكبر محيط محاذي لسد الوحدة وغنى المناظر الجبلية والطبيعية المشرفة على بحيرة هذا السد، فانم ثمة مشاريع مبرمجة بشراكة مع مختلف المتدخلين، تهم انجاز مآوي سياحية بجبل البيبان وبرية الرعيان ببلاد الجامع وبين الحييف بدوار القيطون  وجبل تاوجكال ثم منصة للرماية بجبل البيبان.

كلمة أخيرة: مرة أخرى لابد أن أدعو باسمي وباسم المجلس الجماعي، ساكنة كيسان التي اختارت التغيير في اقتراع 4 شتنبر 2015 للالتفاف حول قضاياها وانشغالاتها وهمومها اليومية ومساعدة المجلس الجماعي قدر الإمكان للقيام بالمهام والمسؤولية الملقاة على عاتقه خدمة للصالح العام، كما لا تفوتني الفرصة لأشد بحرارة على يد كل من له غيرة وروح وطنية، مؤازرة المجلس الجماعي على دفع عجلة التنمية بجماعة كيسان التي ارتأى مجلسها الجماعي منذ انتخابه، أن يشتغل في إطار مقاربة تشاركية مواطنة وشفافة مع السلطات المحلية والإقليمية والمصالح الخارجية للوزارات قصد إسعاد رعايا صاحب الجلالة بهذه الربوع من الوطن الغالي، مناشدا من هذا المنبر الإعلامي الحكومة المغربية لإعادة الاعتبار لساكنة هذه الجماعة التي حاصرها سد الوحدة وابتلع ثرواتها ورحل عائلاتها وظلت بالمقابل منذ 1996 على الهامش تعاني تجليات العزلة والفقر و الحرمان.

المكتب المسير لجماعة كيسان بعد اقتراع 4 شتنبر 2015 :

الاسم الكامل

الانتماء الحزبي

الصفة

عبد الالاه لحسيني

حزب الاستقلال

الرئيس

حسن نفيسي

حزب الاستقلال

النائب الاول

أسماء القادري

حزب الاستقلال

النائب الثاني

العياشي كنبور

حزب الاستقلال

النائب الثالث

الخمار غيضوني

حزب الاستقلال

النائب الرابع

جميلة العثماني

حزب الاستقلال

كاتب المجلس

عبد الحق قديين

حزب الاستقلال

نائب الكاتب

أجرى الحوار / محمد العبادي

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 6303

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى