المدير الإقليمي للتعليم بتاونات زهير شهبي:هناك عمل مشترك وبرامج طموحة لتجاوز الاكراهات في إقليم قروي شاسع

لحظة إفتتاح الموسم الدراسي الجديد بتاونات

لحظة إفتتاح الموسم الدراسي الجديد بتاونات

إعداد:محمد العبادي-“تاونات نت”/الدخول الدراسي 2017 / 2018 بإقليم تاونات تمنى الجميع أن يكون كما كان مخططا له، لكن ثمة إخفاقات اعترف بها أعضاء المجلس الإقليمي لتاونات، أنها لازالت تفرض نفسها في بداية تنفيذ الرؤية الاستراتيجية للتربية والتكوين 2017 – 2030 ، وأن الوضع يزداد كارثية كلما ابتعدنا عن المراكز الحضرية باتجاه الفرعيات في المناطق النائية، إلا أن ثمة آمال معلقة على تحسين الخريطة المدرسية للإقليم وقد عبر عنه أعضاء المجلس من خلال الاعتراف بالمجهودات الملحوظة التي يبذلها المدير الإقليمي للوزارة والاهتمام البالغ الذي يوليه عامل الإقليم لهذا القطاع الحيوي.

على ضوء ذلك، ارتأت هيئة تحرير جريدة “صدى تاونات” الورقية ومعها “جريدة”تاونات نت”الإلكترونية تخصيص ملف هذه المرة  لتسليط الضوء على أجواء الدخول الدراسي لهذا الموسم عبر استجلاء نقاط القوة والضعف الذي ميزته من خلال إجراء حوار مفتوح مع المدير الإقليمي زهير شهبي واستعراض مختلف تدخلات أعضاء المجلس الإقليمي ورؤية عامل الإقليم الحسن بلهدفة وطموحه حول واقع وآفاق الخريطة المدرسية للإقليم الى جانب تقديم آراء بعض الفاعلين في الحقل التربوي بالاقليم.

حلم عامل الاقليم هو تعميم قسم التعليم الأولي بجل الدواوير

دعا السكان للعناية بمدارسهم على منوال المساجد

عامل إقليم تاونات

عامل إقليم تاونات

أكد عامل إقليم تاونات حسن بلهدفة على هامش انعقاد دورة المجلس الاقليمي لشهر شتنبر 2017 ، على ضرورة انخراط المجلس الإقليمي في تفعيل منظومة التربية والتكوين في إطار الرؤية الاستراتيجية للوزارة، ذلك أن الخريطة المدرسية للإقليم بنظره، تعاني من نقص كبير في مؤسسات الإعدادي والثانوي ومؤسسات الابتدائي متدهورة، وتجربة الفرعيات المشتتة حسب تعبيره، كانت لها نتائج غير مرضية وغير ذات جدوى من حيث الجودة.

 وأوضح عامل الاقليم في معرض حديثه عن أجواء الدخول الدراسي لهذا الموسم، أنه تم التوجه نحو بناء المدارس الجماعاتية، هذا التوجه يجب تشجيعه مع تكثيف النقل المدرسي، وأن كل ما قيل عن وجود حجرات ومؤسسات تعليمية بالإقليم لا تستجيب لأدنى معايير التربية والتكوين صحيح، مؤيدا بذلك ملاحظات أعضاء المجلس حول هشاشة بنية بعض المؤسسات، قائلا لدينا برنامج تشخيصي للخريطة المدرسية بالإقليم أعدت سنة 2015، الآن ماذا على المجلس الإقليمي أن يفعل لتحسين الوضع التعليمي في الوقت الراهن، هناك برنامج فيه مدراس وثانويات وإعداديات لكنه يحتاج لأربع سنوات من أجل تنفيذه ما بين 2017 – 2022 . هناك أمور على الجماعة أن تتدخل في تدبيرها، نجد مثلا فرعية وسط الدوار متسخة وفي وضع كارثي، هذا الوضع يساءل الضمير يؤكد حسن بلهدفة، متسائلا، أين الساكنة وآباء وأولياء التلاميذ من نظافة المدارس، التي هي مدارسهم، هناك مفارقة… نجد أن المسجد أنقى ويحظى بالرعاية والمدرسة متسخة ومهملة، هذا مرده إذن على حد تعبير المسؤول الاقليمي الأول، إلى مسألة الوعي والثقافة السائدة… يجب على السكان أن يتعلموا أن المدرسة هي مدرستهم، عندما تبعث شكاية للدرك تتعلق بتخريب حجرة أو سرقة مدرسة، لا يتعاون السكان مع عناصر الدرك لاستجلاء الحقيقة وينكرون قول الشهادة في من يقف وراء عملية التخريب… إذن على الجماعة أن تضع يدها للتعاون في هذا الجانب.

وبالنسبة لتدبير النقل المدرسي، أوضح عامل الاقليم، أن مواجهة الهدر المدرسي، يفرض بالضرورة الرفع من حجم الأسطول لرفع نسبة الاستفادة، وأن هذا الرهان يحتاج بالضرورة أن يمر تدبيره عبر جمعية آباء وأولياء التلاميذ.. لدينا تشخيص في هذا الجانب ولدينا برنامج عمل.

 وأبرز عامل الاقليم، أن حلمه الذي يراوده في هذا الإقليم هو أن يصبح لكل دوار قسم خاص بالتعليم الأولي، هذا حلمي يقول بلهدفة وهو شيء لا يكلف الكثير، نتطلع لإحداث 1500 قسم للتعليم الأولي ( 1500 دوار)، والمجلس الإقليمي مدعو للانخراط إلى جانب الوزارة الوصية في هذا الورش التربوي الهادف.

أعضاء المجلس الإقليمي يجمعون على الوضع الكارثي لبعض المؤسسات التعليمية

 ويرون أن مجهودات الوزارة تركز على ما هو كمي بدل الجودة

أعضاء المجلس الإقليمي يجمعون على الوضع الكارثي لبعض المؤسسات التعليمية

أعضاء المجلس الإقليمي يجمعون على الوضع الكارثي لبعض المؤسسات التعليمية

عبد المنعم الأندلوسي ( الاتحاد الاشتراكي): تحدث عن فرعية بجماعة كلاز لا تصلح حتى لتربية المواشي ورغم ذلك استمر وضعها على هذا الحال منذ 15 سنة، فهي لا تتوفر على أبواب ولا نوافذ وبدون مرحاض وسقف حجراتها يسرب الأمطار حيث تتوقف الدراسة عند تهاطلها شتاء. واعتبر أن الأمر أصبح محرجا أمام إقناع الآباء والأولياء بعدم الإقدام على الاحتجاج على هذا الوضع غير اللائق بكرامة الإنسان ولا الحيوان، مشيرا أن الآباء احتجوا سنة 2015 لكن دون جدوى…

عبد اللطيف المرابط ( الاستقلال): لفت الانتباه إلى أن ثانوية الإمام الشطيبي بغفساي، إحدى كبريات الثانويات بالإقليم، وجدت نفسها مع الدخول الدراسي لهذا الموسم بدون طاقم إداري يشرف على إدارة شؤونها التربوية، إذ أضحت لأول مرة منذ إحداثها قبل عقود بدون مدير ولا حارس عام ولا ناظر ولا مقتصد، معربا عن تخوفه من أن يساهم هذا الوضع في تدهور المناخ التربوي بالمؤسسة…

اسماعيل الهاني ( الاتحاد الاشتراكي): اعتبر أن محاربة الاكتظاظ يصطدم بواقع مر، ذلك أن بلدية قرية ابامحمد تعرف نموا سكانيا متزايدا فيما الطاقة الاستعابية للمدارس المتواجدة تتقلص مما يتطلب إحداث مدرسة جديدة لتجاوز الاكتظاظ الحاصل في التعليم الابتدائي…

عبد الحق السطي ( العدالة والتنمية): تساءل عن السبب وراء عرقلة تسليم ترخيص لمدرسة خصوصية بمدينة تاونات كلف بناؤها مليار سنتيم، محذرا من استمرار هذا التماطل الذي سيقود أصحابها الى السجن لا محالة اذا لم تفتح أبوابها هذا الموسم…

رشيد الدراوي ( الأصالة والمعاصرة):  تحدث عن تنقيل التلاميذ بجماعة تمزكانة للدراسة بالثانوي والاعدادي خارج الجماعة بدون منح دراسية، وان ثمة وعود أعطيت مسبقا لبناء حجرتين بفرعية العزايب التي تضم زهاء 400 من التلاميذ لكن دون جدوى، وانه منذ إحداث الجماعة سنة 1992 وسكانها ينتظرون بناء إعدادية دون جدوى أيضا، مشيرا إلى أن وضعية فرعية ازرغال لم تعد تصلح حتى لتكون إسطبلا فعسى أن تكون حجرة دراسية؛ متسائلا هل من إرادة لتفعيل الرؤية الاستراتيجية لإصلاح منظومة التربية والتكوين ؟.

عبد الكريم بولحدو ( العدالة والتنمية): هناك ضرب لمؤسسة الجودة، على اعتبار إقدام الوزارة على اللجوء للتعاقد مع حاملي الإجازة دون تكوين مسبق، وهو ما يؤشر على أن الوزارة تراهن على مؤشر رقمي فقط من خلال التجاوز النسبي للاكتظاظ في التلاميذ والخصاص في الأطر التربوية دون تحقيق الجودة المنشودة؛ مبرزا في ذات الاتجاه أن اغلب المؤسسات لا تتوفر على الحد الأدنى من التجهيزات المخبرية وهو ما يعيق في حد ذاته جودة التكوين وأفق المتعلمين. واعتبر أن الدخول المدرسي لهذا الموسم عرف ضربا صارخا لمبدأ تكافؤ الفرص في الحركة الانتقالية نتيجة القفز على مذكرة إطار الحركة وهو ما تسبب في الحاق الحيف بعدد من الأطر التربوية، واعتبر أن الدخول الدراسي لهذا الموسم عاديا وبه أعطابا وارتباكا.

عبد السلام مخلفي ( الأصالة والمعاصرة): جودة التعليم ذهبت، مستوى التلاميذ والطلبة يتراجع سنة عن أخرى، هناك اهتمام بالكم عوض الاهتمام بالكيف( الجودة)، لذا نحتاج الى تدقيق في الوضع التربوي مع تقديم إجابات واضحة إلى أين نحن ذاهبون بمستقبل هذا البلد، متسائلا كيف للمتعاقدين من الأطر التربوية العمل دون مراقبة ولا تأطير.

عبد الحق أبو سالم ( التقدم والاشتراكية): دعا إلى رفع حصة الطالبات في السكن الجامعي بفاس مقارنة بصفرو وايموزار، ودعا أيضا إلى تعميم برنامج تيسير ليشمل مجمل الجماعات القروية وأن حصة التلاميذ الممنوحين بجماعته لا تتعدى 50 تلميذا، الشيء الذي يطرح إشكالا عويصا يتعلق بالهدر المدرسي واستمراره في أوساط الفتيات، واعتبر أن مذكرة أداء النشيد الوطني تتطلب إبرام صفقة لتزويد المؤسسات التعليمية في جماعته بالرايات وأعمدتها وهو ما لم يراعى في المذكرة الوزارية.

عبد الغفور علمي عروسي (التجمع الوطني للأحرار ): في الواقع نلمس وجود إرادة لدى المدير الإقليمي الحالي مقارنة بما سبق لحسن تدبير هذا القطاع، بالنسبة لجماعة بوشابل لدينا إعدادية تم برمجتها سنة 2015 ووضع الحجر الأساس لبنائها ولحد الآن لازالت على الورق فقط، ثم أن معظم فرعيات جماعة بوشابل في وضع مزري، نحتاج لأمر فوري بإعطاء أوامر لهدم الحجرات الآيلة للسقوط، لا قدر الله إذا سقطت على رؤوس التلاميذ والمدرسين من المسئول آنذاك؟

زهير شهبي المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية لجريدتي “صدى تاونات”و”تاونات نت”:

  المدارس الجماعاتية والرفع من النقل المدرسي رهانات لتجاوز الفرعيات والهدر المدرسي

هناك عمل مشترك وبرامج طموحة لتجاوز الاكراهات في إقليم قروي شاسع

المدير الإقليمي للتعليم بتاونات زهير شهبي

المدير الإقليمي للتعليم بتاونات زهير شهبي

مواكبة من جريدتي “صدى تاونات “و”تاونات نت” لمستجدات التربية والتكوين بإقليم تاونات، تستضيف الجريدتين ضمن ملفها ، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية زهير شهبي ، في حوار مفتوح لتنوير قراء الجريدتين والرأي العام المحلي والوطني بالأجواء التي ميزت الدخول المدرسي والتربوي لموسم 2017 / 2018. وإليكم الحوار التالي:

سؤال1/ مر على تعيينكم المدير المحترم على رأس مرفق يعد من بين أكثر القطاعات حساسية تسييرا وتدبيرا ما يناهز ثلاث سنوات، ما هي التدابير التي اتخذتم لإنجاح الدخول المدرسي والتربوي لهذا الموسم على ضوء المتغيرات التي جاءت بها الاستراتيجية الجديدة للوزارة؟.

جواب: أود في البداية أن اشكركم على إتاحتكم  لنا هذه الفرصة لتسليط الضوء على واقع قطاع التربية والتكوين بإقليم تاونات، والشكر موصول لكافة طاقم جريدتي “صدى تاونات” و”تاونات نت”على انفتاحه على هذا القطاع الحيوي الذي يكتسي أهمية بالغة  لدى كل مكونات المجتمع، واهتمامه بقضايا التربية والتكوين، بخصوص السؤال الذي تفضلتم بطرحه، فإن الدخول المدرسي 2017-2018 تؤطره مجموعة من المرجعيات : تنزيل مقضيات دستور 2011 وتفعيل  التوجيهات والخطب الملكية السامية  حول منظومة التربية والتكوين، والتنزيل الفعلي للرؤية الاستراتيجية للإصلاح، مقرر وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي عدد 073×17 الصادر بتاريخ :08/06/2017  في شأن تنظيم السنة الدراسية  الحالية،  بالإضافة إلى  المذكرات الوزارية .

 وقد عملت المديرية الإقليمية على إعداد حزمة متكاملة من الترتيبات والإجراءات الهادفة إلى التدبير الأمثل والعقلاني للمنظومة التربوية في مختلف جوانبها حتى يتم الدخول التربوي 2017/2018 في ظروف ملائمة ويحقق الأهداف المسطرة له. وفي هذا الصَّدد تم الشروع بعقد لقاءات تواصلية مع مختلف الفاعلين التربويين والشركاء منذ شهر ماي 2017، بمختلف دوائر الإقليم الأربعة وفق جدولة زمنية محددة، حيث تم التركيز على كل العمليات والترتيبات المتعلقة بالدخول المدرسي. كما تم التطرق لأوراش التأهيل المندمج التي ستعرفها المؤسسات طيلة العطلة الصيفية وبداية الدخول المدرسي، وورش التخلص من المتلاشيات وتحسين المظهر الداخلي والخارجي للمؤسسات وتزيين الفضاءات والاعتناء بالمرافق الصحية، بالإضافة إلى تتبع عملية تسجيل التلاميذ الجدد وإعادة التسجيل، وفق الجدولة الزمنية المحددة، وكل ما من شانه جعل الدخول المدرسي وفق التطلعات.

 كما شهدت قاعة الاجتماعات بمقر عمالة الإقليم مجموعة من  اللقاءات ترأسها عامل الإقليم  بحضور مجموعة من المتدخلين، تم خلالها تشخيص الوضع التعليمي والتربوي بإقليم تاونات، وتحديد الحاجيات وكل المجالات التي تستدعي الدعم والتدخل من أجل الرقي بالعمليات التعليمية التعلمية، وتشجيع نساء ورجال التعليم على أداء مهمتهم.

 وتجدر الإشارة إلى أن هذه المديرية أنهت جميع العمليات المرتبطة بتدبير ملف الموارد البشرية (إجراء الحركة الانتقالية المحلية، وتعيين المتعاقدين فوجي 2016 و 2017، تعيين خريجي أطر مسلك الإدارة التربوية…)، إلى جانب مختلف العمليات الرامية إلى الإعداد للدخول المدرسي الجديد نهاية شهر غشت المنصرم. كما باشرت منذ بداية شهر شتنبر الحالي باقي العمليات الهادفة إلى إنجاح الدخول المدرسي، ومن بينها عقد اجتماعات شكلت امتدادا لسلسلة اللقاءات التنسيقية لتعميق التشاور حول أنجع السبل لتأمين الدخول المدرسي، مع كل ما يتطلبه ذلك من حرص وتتبع ومصاحبة.

 كما تم وضع خطة تواصلية محكمة بمناسبة الدخول الحالي تهدف إلى تعبئة كافة الشركاء والمتدخلين.

س2 / كيف يمكن تجاوز تراكم الاكراهات، لتحقيق أماني وآمال الآباء والأمهات في تعليم جيد وما هو البرنامج الذي اعتمدتموه؟

النقل العشوائي بتاونات

النقل العشوائي بتاونات

جواب: بطبيعة الحال نحن في بداية موسم دراسي نأمل ان يكون وفق التطلعات،  ولكن على العموم فانطلاقة هذه السنة يطبعها الاستقرار والثبات، ومرد ذلك إلى  تعامل  الفريق الإقليمي مع جميع الملفات بالإعداد المبكر من  أجل تأهيل بنيات الاستقبال وتوفير الموارد البشرية اللازمة قصد الانطلاقة الفعلية للدراسة في الوقت المحدد لها في جل المؤسسات التعليمية بالإقليم، وذلك رغم مجموعة من الاكراهات  الخارجة عن ارادتنا نظرا لشساعة الاقليم وتنوع تضاريسه.

 فعلى مستوى البنية المجالية فمن أصل 49 جماعة ترابية 05 منها فقط حضرية والباقي قروية،  مع تواجد عدد كبير من البناء المفكك(أزيد من 1200 حجرة)، وأزيد من 246 حجرة غير مستعملة وغير صالحة، وعلى مستوى الوحدات المدرسية فهناك 501 وحدة مدرسية  تغطي أزيد من 1500 دوار.

كما  يسجل نقص في المرافق الضرورية (الربط بالماء،المرافق الصحية….)، محدودية بنيات الاستقبال بالثانوي الإعدادي والتأهيلي والداخليات، ارتفاع نسب الهدر ببعض الجماعات، التخريب والإتلاف للتجهيزات الذي تعرفه مجموعة من المؤسسات، إضافة إلى النقص الحاد في أطر الدعم الإداري والتربوي بالمؤسسات وداخل مصالح المديرية الإقليمية.

 وأغتنم المناسبة لتوجيه التحية والشكر  لهذه الأطر التي رغم قلتها استطاعت بفضل مجهوداتها المتواصلة والجبارة أن نكون في الموعد وفي مستوى الطموحات والتطلعات، طبعا لتجاوز هذا الوضع قدمنا مجموعة من الحلول والإجابات، تتمثل في الرفع من عدد المدارس الجماعاتية والتي هي عبارة عن مركبات تربوية تلبي حاجيات كل من المتعلمين والمدرسين على حد سواء، وتقدم إجابات عن الإشكال المرتبط بالأقسام المشتركة وهدر الزمن المدرسي.

 وبرسم هذه السنة المالية سيتم إحداث مدرسة جماعاتية بكلاز، وبناء 3 إعداديات بكل من مزراوة وواد الجمعة وتاونات، وبناء ثانوية بجماعة الرتبة، وإتمام بناء إعداديتين بكل من بوعادل وأوطابوعبان، وبناء داخلية بثانوية ابن سينا، مع إتمام بناء داخلية الشطيبي التأهيلية، وتعويض 65 حجرة من البناء المفكك، بالإضافة إلى توسيع ثانويتين ب 10 حجرات جديدة. كما تم التنسيق مع السلطات الإقليمية والمصالح المختصة والجماعات الترابية من أجل مباشرة مسطرة هدم الحجرات غير الصالحة وغير المستعملة وانطلقت العملية ببعض الجماعات ونسب تقدم هذا الورش تقدر ب20%.

 كما استفاد قطاع التربية والتكوين من غلاف مالي يقدر ب 560 مليون درهم و 952 ألف لإنجاز مشاريع بالإقليم ممولة في إطار صندوق التنمية القروية للفترة 2017-2022، حيث سيتم إنشاء مؤسسات جديدة وإصلاح وإعادة تهيئة المؤسسات المتواجدة لاستكمال الخريطة المدرسية بالإقليم، كما يعول على مساهمة الجماعات الترابية في هذا الورش الحيوي والتي أعطاها المشرع اختصاصات كبيرة وعزز ادوارها من أجل المساهمة في تعميم التمدرس وكذا في تعبئة الوسائل والامكانات الكفيلة بتوفير الحاجات الاساسية المرتبطة بالبنيات والتجهيزات المدرسية وخصوصا بالوسط القروي والمناطق شبه الحضرية. ونشير إلى أن الشراكات المؤسسية بين المديرية الإقليمية والجماعات الترابية ارتفعت نسبيا خلال السنتين الاخيرتين بالنظر الى حجم المجهود الذي تبذله الجماعات الترابية في دعم القطاع.

س3/ يعتبر اقليم تاونات من الاقاليم الطاردة للموارد البشرية، كيف يتم التعامل مع هذا المعطى السلبي ؟

جواب: من خصوصيات إقليم تاونات بمجاله القروي الشاسع كونه منطقة عبور لأغلبية العاملين بقطاع التربية والتكوين أساتذة وإداريين على حد سواء، مما يخلف عدم التوازن في الموارد البشرية، واستثناء هذه السنة  ونظرا للحصة المهمة التي خصصت للإقليم من الأساتذة المتعاقدين فوج 2017 :829 أستاذا متعاقدا بالابتدائي، و410 أستاذا متعاقدا بالثانوي تمكن الإقليم من سد الخصاص في الأطر التربوية… ولأول مرة يسجل عدم وجود خصاص في مادة اللغة الفرنسية بالثانوي، بالإضافة إلى عمليات أخرى موازية استندت الى تطبيق مقتضيات المذكرة الاطار للحد من الخصاص وتدبير الفائض :اعادة الانتشار داخل الجماعة أو الجماعة الاقرب ،العمل بالسلكين، استكمال الحصص المقررة، وإعادة انتشار محلي للأساتذة.

كل هذه العمليات ساهمت في تقليص الخصاص في التعليم الابتدائي الى 31 استاذا.. اما في السلك الاعدادي فالخصاص المسجل حدد في مادتي التربية البدنية 14ـ، والرياضيات 5ـ استاذ، نفس الشيء بالنسبة للتأهيلي فقد حدد الخصاص في 4ـ في مادة التربية البدنية ، و1ـ في الرياضيات، مع فائض في مادة الفلسفة 11+، والمجهودات لازالت قائمة من أجل التغلب على كل حالات الخصاص.

س 4 / أثارت البنية الهشة لبعض المؤسسات احتجاجات في أوساط آباء وأولياء التلاميذ، هل من برامج مستعجلة لمواجهة الحجرات الآيلة للسقوط الى جانب البناء المفكك؟.

جواب: من المستجدات التي عرفها الدخول المدرسي الحالي موضوع العناية ببنيات الاستقبال والارتقاء بالمظهر الداخلي والخارجي  للمؤسسات، ونتيجة للمجهودات المبذولة فقد تمكنا من تأهيل 390 وحدة مدرسية من أصل 501 علما أن مجموع مؤسسات التعليم الابتدائي( المدارس+ المركزيات + الوحدات المدرسية ) هو 682 ونسبة التأهيل فاقت 70%، وبالإعدادي وصلت هذه النسبة إلى 85%، وبالتأهيلي وصلت إلى 94%.

ورش التأهيل الذي انطلق منذ شهر يونيو مازال مستمرا وسيستمر لسنة ثانية. تم إحصاء 246 حجرة دراسية غير صالحة وغير مستعملة، وقد انطلقت عملية التخلص النهائي منها، بتنسيق بين السلطات الإقليمية والجماعات الترابية.

  وتنفيذا للبرنامج الوطني 2017 – 2022  لتعويض الأقسام المدرسية ذات البناء المفكك، تم برمجة بناء 65 حجرة دراسية هذه السنة… وبالنظر للعدد الكبير من الحجرات من هذا النوع بالإقليم وفي اطار برنامج صندوق التنمية القروية، وبهدف القضاء على الأقسام المفككة بإقليم تاونات، سيتم تعويض كل القاعات الدراسية من المفكك بمختلف الجماعات القروية بإقليم تاونات.

س5/ مما لاشك فيه أن إقليم تاونات من الاقاليم القروية الشاسعة والتي تتميز بمستوى اقتصادي واجتماعي هش، هذا المعطى يؤثر على الطلب في التمدرس وفي ارتفاع نسبة الهدر المدرسي وبشكل خاص في صفوف الفتيات، هل من توجه نحو توسيع قاعدة المنح والسكن لتلافي انقطاع الفتاة عن الدراسة؟

جواب: تعمل المديرية الإقليمية على مواصلة خطتها لتوسيع العرض المدرسي، وذلك لاستيعاب الأعداد المتزايدة من التلاميذ، فمجموع التلاميذ بإقليم تاونات يبلغ 138 ألف و758  تلميذا وتلميذة، نسبة الإناث منهم 46,02%. فيما بلغ عدد المسجلين الجدد بالسنة الأولى ابتدائي ما يفوق 15025ألف تلميذة وتلميذا مسجلا بذلك تطورا بنسبة 3% مقارنة مع الموسم الدراسي2017-2016، كما ارتفعت نسبة تغطية الجماعات الترابية بالمؤسسات التعليمية الابتدائية إلى 100 %، في حين وصلت بالإعدادي إلى 69%، وبالتأهيلي إلى 43%.

وبخصوص المدارس الجماعاتية، وتنفيذا لاستراتيجية الوزارة المتعلقة بتوسيع شبكة هذه المدارس فإن المديرية تتوفر حاليا على مدرستين جماعاتيتين، برمجت بناء 3 مدارس جماعاتية جديدة؛ وأخرى مبرمجة في الأفق القريب،  إلى جانب توسيع المؤسسات التعليمية القائمة بإضافة عشرات الحجرات بعدد من المؤسسات التي تحتاج التوسيع، فضلا عن الجهود الحثيثة المبذولة في سبيل تأهيل المؤسسات التعليمية بتجهيزها بالمرافق الصحية.

في إطار الدعم الاجتماعي استفاد أزيد 114217تلميذا وتلميذة من المبادرة الملكية مليون محفظة موزعة على الشكل الاتي: 90899 ألف تلميذ من الابتدائي ، إلى جانب أزيد من 23318تلميذ بالسلك الإعدادي بالوسط القروي بزيادة 1,3 عن السنة الفارطة، شبكة النقل المدرسي بالإقليم توفر أزيد من 70 حافلة تضعها الجماعات المحلية رهن إشارة التلاميذ والتلميذات بالوسط القروي، ويبلغ عدد المستفيدين حوالي 4342 مستفيدة ومستفيدا.

كما يتوفر الإقليم على 7 داخليات بالسلك التأهيلي، و10 بالسلك الإعدادي تستوعب حوالي  4083 تلميذا وتلميذة و2 بالسلك الابتدائي تستوعب 240 تلميذا وتلميذة، بالإضافة إلى المطاعم بالسلك الإعدادي. أما المطاعم المدرسية بالسلك الابتدائي فيستفيد منها 49665 ألف تلميذ وتلميذة؛ دون أن ننسى ما يوفره برنامج تيسير من حوافز مالية للأسر الفقيرة لمحاربة الهدر المدرسي حيث يستفيد من البرنامج 7566 تلميذا وتلميذة منهم 3632 تلميذة ينحدرون من 5962 أسرة بست (6) جماعات قروية، هذا الى جانب دور الرعاية الاجتماعية ( دور الطالبة والطالب) التي وصل عددها حاليا الى 38 وحدة للايواء في اطار التعاون والشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومؤسسة التعاون الوطني . هذه الجهود مكنتنا من تحقيق الأهداف المسطرة.

عامل تاونات يوزع محافظ

عامل تاونات يوزع محافظ

س6/ هل من تقييم لتجربة المدارس الجماعاتية بالإقليم، والى أي حد استطاعت التغلب على اكراهات التربية والتكوين في محيطها الجغرافي؟

جواب: تعتبر تجربة المدارس الجماعاتية خيارا استراتجيا ونموذجا تربويا رائدا تم تبنيه وتنزيله على اعتبار أنه قدم أجوبة شافية على بعض إشكاليات التعليم بالوسط القروي، المرتبطين بالأقسام المشتركة وهدر الزمن المدرسي، بالإقليم نتوفر على مدرستين جماعيتين الاولى بالجماعة الترابية أولاد داود، والثانية بالجماعة الترابية الودكة، ولقد عملنا على برمجة بناء 3 مدارس جماعاتية جديدة، منها ما هو ضمن برنامج الوزارة أو ضمن برنامج صندوق التنمية القروية، وذلك في إطار التخلي التدريجي عن خيار الوحدات المدرسية المشتتة من خلال تجميـع تلاميذ الوحدات المكونة للمجموعة المدرسـية في وحدة مدرسية مركزية تتكون من قسم خارجي وقسـم داخلي وتتوفر فيها البنية التحتية الضرورية ( ماء، كهرباء، طريق، سكن للأساتذة، نقل مدرسي للتلاميذ …)وذلك من أجل تحسين العرض المدرسي وتجويد التعليم بالوسط القروي، من خلال توفير الشروط الملائمة لنجاح العملية التعليمية التعلمية عبر تحسين ظروف اشتغال وإقامة التلاميذ والأساتذة (بنية تحتية جيدة، تحصيل دراسي و تعلمات في المستوى المطلوب، تفعيل الحياة المدرسية، انفتاح المدرسة على محيطها).

س7 / هل من توجه لتجاوز مشكل النقل المدرسي؟

توزيع حافلات النقل المدرسي بتاونات

توزيع حافلات النقل المدرسي بتاونات

جواب: مما لاشك فيه، أن النقل المدرسي يعد رافعة للتنمية  من خلال مساهمته في الحد من الهدر المدرسي ومساهمته في الولوج السهل للتعليم، خاصة في الوسط القروي، وهناك

مجهودات طيبة  لتطوير هذا المجال بالإقليم.

 ومن هذا المنبر نثمن مجهودات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مجال النقل المدرسي، إضافة إلى مجهودات الجماعات الترابية التي استطاعت أن توفر أسطولا يتجاوز 70 حافلة لأزيد من 4000 مستفيدا ومستفيدة بكامل تراب الإقليم، مجال الاشتغال خصب ويتطلب تظافر الجهود لاستكمال النقص الذي يعرفه النقل المدرسي كآلية لدعم خيار المدارس الجماعاتية، وذلك بعقد شراكات في اطار تدبير قطاع النقل المدرسي، وتقوية قدرات المتدخلين في المجال، وخلق تنسيقية اقليمية لمسيري النقل المدرسي وعقد لقاءات تقاسم التجارب والخبرات والتقييم.

س8 / اتسم الدخول الدراسي لهذا الموسم، بإحجام نقابات عن الاحتجاج والدخول في اعتصامات كما كان الأمر معهودا قبل سنوات، هل لذلك صدى في وجود أجواء ايجابية وتنسيق وتشاور بناء وشفاف بين هؤلاء الفاعلين والمديرية الاقليمية؟

لقاء مع الفرقاء الاجتماعيين بتاونات

لقاء مع الفرقاء الاجتماعيين بتاونات

جواب:  الفرقاء الاجتماعيون شركاؤنا في تدبير الحقل التعليمي، وإيمانا منا بأن كل تدبير ناجح يتطلب مساهمة ومشاركة كل الشركاء والفاعلين التربويين والاجتماعيين، فقد أسسنا بالحوار الجدي لمناخ العمل المشترك من أجل العمل الجماعي لصون حقوق رجال ونساء التعليم ومعالجة القضايا المطروحة على أساس المساطر القانونية ومبادئ الشفافية والنزاهة والتكافؤ والإنصاف،والعلاقة جد حسنة تضع مستقبل الشأن التعليمي ضمن أولى الاهتمامات. وبالمناسبة أنوه من هذا المنبر بتفهم جميع النقابات وبانخراطها الايجابي والمسؤول ومساهمتها الفعالة كما أشكرها على غيرتها على القطاع ومقترحاتها وأفكارها نعتبرها خير سند لنا .

–           كلمة أخيرة:

  الشأن التعليمي شأن الجميع، ونحن نعمل منفتحين على كل المصالح والقطاعات الحكومية والجماعات والسلطات والشركاء الاجتماعيين والفاعلين والنقابات والجمعيات المدنية والإعلام المحلي، قصد الانخراط الفعلي والمساهمة في هذا الورش الوطني الكبير، ووفق ما يخدم مصلحة التلاميذ، بتوجه ملكي سامي، واعتماد الرؤية الاستراتيجية التي تتوخى إرساء مدرسة الإنصاف وتكافؤ الفرص، وبناء مدرسة الجودة للجميع، وإقامة مدرسة التفتح الفردي والارتقاء المجتمعي…

وبهذه المناسبة لا يسعني إلا أن انوه بدعم السلطة الإقليمية التي لا تتردد في تقديم كل أشكال الدعم وتيسير كل الصعاب خدمة لقضايا التربية بهذا الإقليم، تجسدها مبادرات السيد العامل الطيبة وتدخلاته الناجعة،  تقديرنا لدعم مجلس الجهة والمجلس الإقليمي والجماعات الترابية لتجاوز مختلف الإكراهات العالقة، وأيضا بالعناية الخاصة التي يوليها السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس- مكناس لهذا الإقليم وتشجيعه الذي سيكون له الأثر الايجابي على جميع المستويات، وتحية تربوية عالية لكل العاملين بالقطاع بالإقليم، والشكر موصول لكل الشركاء والفرقاء والفاعلين الاجتماعيين على دعمهم لهذه المديرية الإقليمية.

آراء بعض الفاعلين النقابيين والجمعويين بالإقليم

مراد العبديوي  عضو المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم للاتحاد المغربي للشغل

هناك اختلالات يجب إيجاد حل لها

مراد العبديوي عضو المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم للاتحاد المغربي للشغل

مراد العبديوي عضو المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم للاتحاد المغربي للشغل

    بناء على اجتماع المكتب الإقليمي للنقابة ولقاء المدير الإقليمي للوزارة، نسجل في الجامعة الوطنية للتعليم، أن الدخول الدراسي لموسم 2017 / 2018 تشوبه اختلالات تتعلق بما يلي:

–    أن العرض الذي قدمه المدير الاقليمي لا يختلف عن سابقيه وهو تكرار لنفس المشاكل والنسب التي لازالت مرتفعة في الهدر المدرسي وبالاخص في صفوف الفتيات نتيجة ضعف الطاقة الاستعابية للداخليات ودور الطالبة ومحدودية النقل المدرسي.

–    استعمال حجرات البناء المفكك لازال قائما رغم تصريح الوزير السابق بخطورة بنيته المتقادمة المهددة صحيا بداء السرطان وجسمانيا بخطر الانهيار على رؤوس التلاميذ والاطر التربوية.

–    دخول دراسي بخصاص مهول في موارد الادارة التربوية وبالاخص المقتصدين، مما يطرح اكراهات التدبير المالي لدى مديري المؤسسات الى جانب التدبير الاداري للمؤسسة في ظل الغاء تكليفات الاطر التربوية للقيام بهذه العملية.

–         تذمر عدد كبير من نساء ورجال التربية والتكوين بسبب تجاوز العمل بالمذكرة المنظمة للحركة الانتقالية المعمول بها.

–    عدم تأطير وتدريب الاطر التربوية بالتعليم الابتدائي على تنزيل واستعمال المنهجية الجديدة المتعلقة بالقراءة المقطعية رغم تزويد المكتبات بالكتب والدلائل. وبالاخص في صفوف الاساتذة المتعاقدين.

–    تغطية الخصاص بالاقليم في الأطر التربوية في اطار التعاقد وبدون تكوين قبلي من المؤكد أن له تبعات على مستوى الجودة، خاصة وان مديرية الاقليم ظفرت بأكبر عدد من المتعاقدين على مستوى باقي المديريات الاقليمية بالجهة وعلى المستوى الوطني ايضا. حيث يشتغل هؤلاء في ظروف نفسية ومادية غير مستقرة، هذا الى جانب توزيعهم على فرعيات بمناطق نائية دون مواكبة ولا تأطير بيداغوجي فعال.

–    نسجل أيضا الخصاص المهول في الموارد البشرية بالمديرية الاقليمية لتاونات التي تشرف على اقليم شاسع وكبير يحتاج الى تعزيز مديريته بالعدد اللازم من الأطر الادراية والمالية والتربوية.

–         نوجه كل الشكر والتقدير لساكنة تاونات التي استجابت بروح عالية لاستضافة المشاركين في مباراة الأستاذة المتعاقدين.

عبد الرحيم العلمي الكاتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم

 الدخول المدرسي لهذه السنة كان استثنائيا…

عبد الرحيم العلمي الكاتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم

عبد الرحيم العلمي الكاتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم

اعتبر الاستاذ عبد الرحيم العلمي، الكاتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بتاونات في تصريح خص به جريدتي “صدى تاونات” و”تاونات نت”، ان الدخول المدرسي لهذه السنة كان استثنائيا بكل المقاييس لكن ليس على مستوى الجودة و خدمة المتعلمين،  وإنما على مستوى المظاهر الخارجية كصباغة الجدران، ذلك ان اغلب المؤسسات تعيش وضعا كارثيا سواء على مستوى البناءات والفضاءات وكذلك على مستوى التجهيزات والوسائل التعليمية ، ورغم تنزيل وزير التربية الوطنية لمذكرات فوقية، الا أنها لا تلامس الوضع الحقيقي للقطاع وخصوصا بالعالم القروي والمناطق النائية .

 و يسجل الكاتب الإقليمي التأخر الحاصل في توزيع المحافظ والكتب في إطار مبادرة مليون محفظة ونقصها على المستوى العددي للتلاميذ ، كما يسجل الخصاص المهول في الأطر الإدارية من مديرين وحراس عامين ومساعدين تقنيين وممونين ومفتشين بالإضافة إلى الأطر العاملة بالمديرية الإقليمية وعدم تعيين رؤساء مصالح بها، ما اثر سلبا على الدخول المدرسي، وبخاصة الارتباك الواضح في تدبير الموارد البشرية من تعيين وتكليف الأساتذة المتعاقدين  وإعادة الانتشار رغم التضحيات التي قدمتها الأطر العاملة بالمديرية الإقليمية، هذا بالإضافة للتأخر الحاصل في إتمام مشاريع البناءات المدرسية والنقص في الدعم الاجتماعي من منح دراسية مدرسية وجامعية مقارنة مع السنوات الفارطة. كما نسجل أن الضغط الحاصل على اطر الإدارة لنابع من تعدد المهام وكثرتها.

بوشتى هبالي: رئيس جمعية آباء وأولياء تلاميذ المدرسة الجديدة بالقرية

ثمة تناقض واضح بين المذكرات الصادرة عن الوزارة والواقع

أوضح بوشتى اهبالي رئيس جمعية آباء وأولياء التلاميذ بالمدرسة الجديدة بقرية ابامحمد والذي اقدم على تقديم استقالته من رآسة الجمعية يوم 18 شتنبر 2017 ، أن ثمة تناقض واضح بين المذكرات الصادرة عن الوزارة والواقع، على اعتبار ان عدد الأقسام والحجرات غير كاف لاحتضان التلاميذ وفق المذكرت الوزارية التي حددت عدد التلاميذ في 30 عنصر بالابتدائي، حيث اصطدمنا مع بداية الدخول المدرسي باكراهات تتعلق بمحدودية عدد الحجرات بالنسبة لارتفاع الطلب على التمدرس بالنسبة للقسم التحضيري وهو ما وضع المدير بين خيارين اما الالتزام بالمذكرة وبالتالي اقصاء عدد من التلاميذ عن التمدرس أو خرق المذكرة ورفع العدد ألى 35 عنصر بالقسم وهو ما حصل كحل وسط، ثم اقنعنا بعض الاسر لتسجيل ابنائها بمدرسة الغزالي وتم نسبيا التغلب على مشكل الاكتظاظ… من جهة اخرى فان تغيير بعض الكتب المدرسية كالتربية الاسلامية والعربية جعل بعض الاسر المعوزة في غياب ذلك وتأخر توزيعها الى اقتناء الكتب الجديدة من الكتبيين.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5828

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى