ملف:عودة لمشكل تسرب المرج بإقليم تاونات … تهديد حقيقي لمخزون سدوده الكبرى

حوض تجميع وتجفيف المرج بوحدة ( جيو ) كلاز الصديق للبيئة

حوض تجميع وتجفيف المرج بوحدة ( جيو ) كلاز الصديق للبيئة

إعداد:محمد العبادي-“تاونات نت”/لا تزال ردود فعل بعض فعاليات المجتمع المدني والإعلامي وان كانت محتشمة، تستنكر وتفضح عبر”فايسبوك” و”تويتر”، ومدونات ومواقع ورسائل وصحف، تجاوزات بعض أرباب المعاصر بالاقليم ومحيطه وخاصة اقليم تازة وفاس في تسريب المرج الى الأودية التي تخترق اقليم تاونات وتحيط به ( ورغة، ايناون، سبو، اللبن، اسرا..)، وبالتالي تهديد مخزون سدوده الكبرى ( الوحدة، ادريس الاول) والصغرى ( الساهلة وبوهودة)، لاشك أن سواد المرج أضحى منذ سنوات مضت يستبيح زرقة وصفاء وعذوبة هذه الثروة المائية الهائلة، وهو ما اضطر بعمال الإقليم الى استصدار قرارات إغلاق وعقد لقاءات تحسيس سنوية وبين أسلوب الزجر والتحسيس تظل صيحات العامل في واد وتعود زرقة هذا الأخير إلى سواده.

 يحدث هذا رغم التعليمات والتحذيرات الدورية التي وجهها عمال الاقليم إلى ارباب المعاصر ومختلف المتدخلين، وبالاخص تلك التحذيرات الشديدة اللهجة وغير المسبوقة التي وجهها عامل الإقليم حسن بلهدفة في اللقاء التحسيسي والتحذيري الاستباقي الذي عقد يوم 19 اكتوبر 2017 بمقر عمالة الإقليم بحضور مديرة وكالة الحوض المائي لسبو وأرباب المعاصر الذين غاب البعض منهم عن ذلك اللقاء ومنتخبون ومتدخلون آخرون، دعاهم فيها إلى احترام قانون البيئة الذي أصبح ساري المفعول مع حلول شهر يناير 2018، سواء تعلق الأمر بالمصانع او معاصر الزيتون، قائلا وبشكل متكرر يفيد التأكيد والإلزام، “ان هذه السنة ستكون فارقة ب 0 % من التلوث الناتج عن المرج” ومن ثبت تورطهم ستفتح المتابعات القضائية في حقهم.

على ضوء هذه المفارقة واستمرار تسرب المرج في اودية الاقليم وان كانت نسبة تدفقه اقل مما كان عليه مع السنوات الماضية داخل تراب الاقليم، عكس التسرب الذي غمر مياه واد سبو وايناون انطلاقا من معاصر الدكارات بفاس وعالية واد ايناون باقليم تازة، ارتأت هيئة تحرير جريدة “صدى تاونات” الورقية ومعها جريدة”تاونات نت” الإلكترونية تخصيص ملف هذا العدد لهذا الموضوع “الشائك” الذي طالما تطرقت اليه مع حلول كل موسم، قصد اطلاع قرائها والرأي العام على مختلف الحيثيات التي تحيط بمعضلة التخلص من المرج والتي أصبحت هيكلية ومزمنة وعابرة لحدود تراب الإقليم، ناتجة عن تراكمات وتساهل وتجاوزات وقرارات خاطئة من الصعوبة بمكان تجاوزها دون إصلاح اعطاب تلك التراكمات وتقديم كل من ثبت تقصيره او مساهمته في تسريب المرج مباشرة للأودية للمساءلة والمحاكمة، عوض أن يتم انتظار غضبة ملكية على مسؤولي هذا الاقليم والجهة.

بلهدفة: هذه السنة ستكون فارقة ب 0 % من تسربات المرج

مشهد لتلوث وادي ايناون بالمرج انطلاقا من معاصر اقليم تازة

مشهد لتلوث وادي ايناون بالمرج انطلاقا من معاصر اقليم تازة

أكد وألح وألزم عامل الإقليم حسن بلهدفة أمام أنظار أرباب المعاصر ووكالة الحوض المائي لسبو والمنتخبون ومختلف المتدخلون  قبيل انطلاق موسم زيتون 2017 باقليم تاونات، أن تسرب أية قطرة مرج بالبيئة هذه السنة، سيقابل مباشرة بغلق المعاصر المخالفة وسينفذ القانون، فلا مجال للتساهل في هذا الإطار،

وستكون نسبة التساهل 0 بالمائة، ذلك انه، مع انطلاق كل موسم للزيتون، يسود لون مياه السدود والوديان، وهذا إجرام في حق مياه ساكنة الإقليم والمغرب، حان الوقت إذن لوضع حد لهذا الإشكال”.

وقال حسن بلهدفة عامل اقليم تاونات في كلمته الافتتاحية على هامش اللقاء التواصلي الذي احتضنته عمالة الإقليم يوم 19 اكتوبر المنصرم، بشأن التدابير الاستباقية لمحاربة تسرب المرج الى الوسط البيئي، “أنه من خلال تقرير اللجنة الاقليمية تبين أن أرباب بعض المعاصر لا يولون اي اهتمام لما تم الاتفاق عليه، وان عددا منهم تغيبوا عن لقاء اللجنة التحسيسية وتبين من خلال ملاحظات اللجنة، عدم إصلاح بعض أرباب المعاصر لأحواض تجفيف المرج إضافة الى اختلالات تقنية أخرى، بحيث يتم تسريب المرج مباشرة خارج المعاصر وتصريفها في مجاري المياه والأودية وإضافة وحدات غير مرخصة داخل نفس الوحدة المرخصة بدون إعادة الدراسات التقنية والبيئية وتقييم الطاقة الاستيعابية لأحواض التجميع والتجفيف، ودون الاكتراث بالقدرة التحويلية بإضافة وحدة جديدة او تغيير القديمة بوحدة ذات طاقة تحويلية اكبر دون توسعة لحوض تجميع المرج وتجفيفه”.

خلال السنة الماضية، أضاف عامل الاقليم، ” رغم قلة الإنتاج والتحويل فان ثمة تسربات حدثت للمرج، افرغ من خلالها أرباب معاصر صهاريجهم بعد الانتهاء من فترة العمل، وهناك قرارات صدرت لإغلاق من فعل ذلك، لكن أربابها طالبوا بإعادة فتحها على أساس القيام بإصلاحات لكن تبين أنهم لم يفعلوا شيئا يذكر”.

وأبرز بلهدفة “نحن على استعداد لمناقشة مشاكل أرباب المعاصر، لكن 0 تساهل، لا يمكن لقطرة واحدة من المرج أن تتسرب في الماء وهذه مسالة حيوية لا تحتاج الى نقاش (اللي قاد يمشي فإطار القانون مرحبا واللي ماقادش يمشي يقلب على حرفة أخرى)، على الجميع ان يلتزم بالانضباط في هذا المجال”.

مشيرا أنه من “خلال هذا اللقاء نريد الإنصات للإداريين وأرباب المعاصر ورؤساء الجماعات لنحاول الخروج بأفكار واضحة على أساس أن تكون نسبة تسرب المرج هذا الموسم 0 بالمائة”.

الحوات مديرة وكالة الحوض المائي لسبو:

“إذا وصل المرج للثروة المائية سنحاسب”

مشهد اغراق ملعب سويحلة بوادي اسرا بالمرج

مشهد اغراق ملعب سويحلة بوادي اسرا بالمرج

       أما سميرة الحوات مديرة وكالة الحوض المائي لسبو، فقدمت من جانبها، نظرة عمل ممتدة ما بين 2017 و2020 ، قائلة: “لدينا مشكل التدبير المستدام للموارد المائية بحوض سبو وعلى صعيد باقي الأحواض المائية، صاحب الجلالة كان واضحا في هذا الصدد، أعطى تعليماته السامية للحفاظ على الموارد المائية وتدبيرها العقلاني وتوفير الحاجيات، لهذا نحن الآن مطالبون بإعطاء أولوية قصوى لمسالة تلوث الموارد المائية”.

وأوضحت الحوات بهذا الخصوص، “لقد قمنا بجولات ميدانية لمعرفة كيف يستعد أرباب المعاصر للموسم الحالي، ذلك انه إذا وصل (المرج)، إلى الموارد المائية سنحاسب ونحن الآن بصدد إعداد الإجراءات القانونية والزجرية والتحسيسية، ليتم هذا الموسم تدبير المرج بدون أن يطرح إشكالات التسرب الى تلك الثروة الحيوية. قبل ان تضيف”هذا العمل لا يهم اقليم تاونات فقط، بل يهم الجميع على المستوى الوطني، خلال اليوم الاول من سنة 2018 ستصبح الوحدات الصناعية مطالبة بتطبيق معايير البيئة ومن بينها معاصر الزيتون، يجب تجميع المرج في احواض التجفيف دون ان يتدفق او يتسرب الى البيئة”.

وبخصوص أرباب المعاصر الذين بحاجة لمساعدة في هذا المجال، أبرزت سميرة الحوات، “نحن في وكالة الحوض المائي لسبو على استعداد لمساعدتهم ومواكبة هذا المشكل، نتمنى أن يمر الموسم دون مشاكل، مضيفة أن “بالإقليم هناك أربع سدود وطاقتها التخزينية تصل الى 4.8 مليار م3 ، 90 بالمائة من موارد حوض سبو تتركز باقليم تاونات، وهذا معناه أن الموارد السطحية مهمة والجوفية محدودة جدا وبالتالي فان هذه الثروة السطحية معرضة للتلوث والاستنزاف، سد الوحدة عرف خلال السنوات الماضية تدفقا للمرج، وهذا شكل خطرا على أضخم مورد مائي بالمغرب في مياه الشرب والري، نحن الآن مطالبون بمراقبة صارمة لهذا المورد،  خاصة وان المساحة المغروسة حاليا بالزيتون وصلت الى مليون و20 ألف هكتار، بإنتاج قدر بحوالي 420 الف طن خلال موسم 2015 / 2016 . في هذا الصدد، جهة فاس مكناس تشكل 33 بالمائة من الانتاج الوطني واقليم تاونات يحتل الرتبة الاولى وطنيا، هذا يطرح تحديا كبيرا مع تزايد وحدات استخلاص زيت الزيتون ومعه ترتفع كميات المرج التي تفرزها المعاصر التي تبلغ 389 معصرة عصرية بجهة فاس، الامر الذي ينجم عنه تلوث كبير وخطير وبالاخص باقلم تاونات الذي يعاني من تاثير كبير للمرج على موارد المياه، ذلك ان وثيرة احداث معاصر جديدة جد مرتفعة بحوالي 20 معصرة سنويا، ف 90 بالمائة من تلوث المرج بحوض سبو مصدره من معاصر اقليم تاونات”.

لهذا ارتأت مديرة الوكالة، ان التدابير المتخذة للحد من التلوث بالمرج يفرض ان نمر الى مرحلة الزجر بعد التحسيس، لهذا يجب بنظرها:

–         إحداث لجنة اقليمية لمراقبة المعاصر

–         تنظيم وتكثيف الاجتماعات التحسيسية

–         التنسيق مع السلطة المحلية والدرك الملكي

–         إعداد دراسات مخططات مديرية لانجاز محطات معالجة المرج.

تبين أن نتائج التدابير المتخذة منذ سنوات مضت لازالت جد متواضعة ومحدودة، وهذا يفرض:

–         انجاز دراسة تأهيل 24 وحدة عصرية باقليم تاونات

–         تحويل معاصر من نظام ثلاث مراحل الى نظام المرحلتين

–    اعتماد نموذج محطة معالجة المرج باقليم صفرو وتعميمها على اعتبار أن عمق أحواضها لا يتعدى 75 سنتم مما يساعد على تبخر المرج صيفا.

–         إعداد خطة عمل للقضاء على تسرب المرج من المعاصر على مدى 4 سنوات.

 ولمواجهة اكراهات التلوث المتزايد عن المرج وبخاصة مع تزايد تراخيص عدد المعاصر والكميات المعالجة بها، فان الوضع يفرض دائما بالضرورة بحسب الحوات ما يلي:

–         إحداث فدرالية لأرباب معاصر الزيتون

–         تعبئة كل القطاعات لتمويل مشاريع في إطار اتفاقية شراكة

–         إحداث صندوق موحد على مستوى الجهة للحد من استفحال مشكل التلوث الناجم عن المرج

–    تأهيل المعاصر الصغرى والمتوسطة وانجاز أحواض جماعية أو صهاريج فردية بالمعاصر بانتظار نقل المرج الى المعاصر الجماعية للتبخير.

–         يتوجب تشجيع إحداث صهاريج بمناطق معزولة ونائية لتجنب تاثيراتها على الساكنة والفرشة المائية

–         تحتاج أحواض التبخير إلى مساحة كبيرة وغير عميقة لتسريع وثيرة التبخير

–         يجب المرور من نظام ثلاث مراحل الى نظام المرحلتين

–         يتوجب تشكيل لجن جهوية لفرض مراقبة صارمة للخروقات في وقتها قبل فوات الاوان.

–         تشجيع خلق وحدات خاصة بمعالجة المرج.

وقدمت مديرة وكالة الحوض المائي لسبو في هذا الإطار، المشروع النموذجي لمحطة معالجة المرج بجماعة سيدي يحيى بني زروال: يهم 8 معاصر عصرية ، تم إحداثه في إطار اتفاقية شراكة التزم فيها أرباب المعاصر بتوفير قطعة أرضية و تم إعداد دراسة تقنية لانجاز ثلاث أحواض تبخير وجمع الترسبات مع تسييجها وتوفير حارس مراقبة  بكلفة مالية قدرها 4 ملايين درهم على مساحة تقدر ب 4 هكتارات، فكلما كان العقار متوفر، كلما ساعد ذلك على تعبئة الموارد مع الشركاء لإحداث أحواض تجفيف نموذجية للمرج بالجماعات الترابية الأخرى بالإقليم.

كما استغلت الفرصة أيضا لطرح مشروع نموذجي لمحاربة تلوث المرج بتعاون مع هيئة يابانية ( JICA ) يتعلق الامر باستعمال تقنية جديدة في النفايات الجد مركزة.

في هذا الجانب تم اقتراح وحدة صغرى بفاس على مستوى البحث العلمي ، وإذا حققت نتائج ايجابية برأيها، سيتم تعميمها، خاصة وان اليابانيين اخذوا عينات من المرج الى مختبر باليابان وتوصلوا الى نتائج جيدة في معالجة المرج من خلال التقنية الجديدة.

ومن المقترحات المطروحة أيضا في اتجاه الحد من التلوث الناتج عن المرج نجد أيضا:

–         الوقوف على أجرأة وتتبع الاتفاقية الخاصة بمحطات تجفيف المرج

–         إحداث لجن إقليمية لتتبع الموسم

–         دعم وكالة حوض سبو لفرض إتاوات على الوحدات التي تصرف المرج في البيئة .

الزوهرة البوزيدي رئيسة قسم البيئة والتعمير بالعمالة:

شاحنات صهريجية  ضبطت تفرغ المرج مباشرة في البيئة

تدفق المرج على ملعب بسرير واد أسرا ضواحي تاونات

تدفق المرج على ملعب بسرير واد أسرا ضواحي تاونات

 قالت في معرض تدخلها من خلال العرض التقني الذي قدمته على ضوء ملاحظات اللجنة التقنية الاقليمية “أن الارتفاع السنوي المهم للوحدات العصرية لاستخلاص زيت الزيتون بالإقليم، يصاحبه تزايد ملحوظ في مشاكلها المطروحة على مستوى التخلص من مادة المرج الملوثة للمياه والبيئة.

ذلك ان الإقليم أصبح يحتضن 36 وحدة عصرية مرخصة بنظام ثنائي الطور بنسبة تصل إلى 45 بالمائة و32 وحدة تشتغل بنظام ثلاثي الطور بنسبة 40 بالمائة من مجموع المعاصر العصرية و12 وحدة نصف عصرية تشكل 15 بالمائة فقط من الوحدات الإنتاجية بالإقليم، ثم هناك 26 معصرة عصرية رخص لها قبل صدور القانون المنظم للبيئة، ومجموع هذه الوحدات التي يبلغ عددها الاجمالي 82 وحدة عصرية وشبه عصرية يتوزع على مستوى دوائر الإقليم كالتالي:

–   34 وحدة عصرية بدائرة غفساي

– 21 وحدة عصرية بدائرة تاونات

– 17 وحدة عصرية بدائرة تيسة

– 9 وحدات عصرية بالقرية.

وبخصوص قرارات الإغلاق التي سبق ان صدرت بحق أرباب المعاصر التي تورطت في تسريب المرج نحو البيئة بتراب الاقليم، أوضحت الزوهرة  البوزيدي رئيسة قسم البيئة والتعمير بالعمالة، على ضوء تحريات اللجنة الاقليمية للمراقبة، أنه تم استصدار 21 قرارا إغلاق في وجه المعاصر المخالفة خلال الأربع سنوات الأخيرة. وفي هذا السياق تبرز المسؤولة نفسها أن اللجنة الاقليمية التقنية اشتغلت على القيام بزيارات ميدانية ل 34 معصرة، فأظهرت ملاحظات تتجلى فيما يلي:

–    أن نقل المرج يتم ليلا بواسطة شاحنات صهريجية ويتم إفراغه مباشرة في البيئة من لدن بعض أرباب المعاصر.

–         أن انجاز أحواض تخزين وتبخير المرج غير كافية مقارنة بالطاقة الإنتاجية للمعاصر.

–         وجود تجاوز في كمية الزيتون المرخص بمعالجتها في دفتر التحملات.

–         إضافة وحدات جديدة بنفس الوحدة القديمة.

–         عدم تنقية أحواض التبخر قبل حلول الموسم الجديد.

–         عدم إزالة الفرشة الدهنية على سطح المرج ما يحول دون تبخره.

–    وجود تأثير سيء للمرج على محطة معالجة و تحلية الماء الصالح للشرب، بحيث تصبح العملية مكلفة وبوجه خاص على وادي سبو بدائرة قرية ابامحمد.

تسريع إنجاز محطة نموذجية لمعالجة المرج بدائرة غفساي وتعميم التجربة على باقي الدوائر

مشهد سواد وادي سبو عند نواحي قرية ابامحمد بفعل المرج الآتي من معاصر الدكارا

مشهد سواد وادي سبو عند نواحي قرية ابامحمد بفعل المرج الآتي من معاصر الدكارا

من جهته أكد المنصوري أحد أرباب المعاصر بجماعة مولاي بوشتى وجهة نظره في مواجهة تدبير المرج الملوث للبيئة، قائلا: “أطالب بدوري كفاعل في هذا المجال، بدعم وتشجيع أرباب المعاصر على إحداث مشروع أحواض التبخير الجماعية للمرج، و إخراج مشروع كهذا، للوجود في اقرب وقت، مع دراسة إمكانية تحويل نظام إنتاج الوحدات المرخص لها قبل صدور القانون من ثلاث مراحل إلى نظام المرحلتين، الى جانب مبادرة أخرى لتشجيع وحدات معالجة الفيتور”.

وأجمعت تدخلات رؤساء المجالس الترابية وأرباب معاصر الزيتون، في هذا اللقاء عن المقترحات والتوصيات الكفيلة بمعالجة هذه  الوضعية من خلال:

– تسريع إنجاز المحطة النموذجية لمعالجة المرج بجماعة سيدي يحيى بني زروال، دائرة غفساي بغلاف مالي يقدر ب 4 ملايين درهم بتمويل من وكالة الحوض المائي لسبو ، في مرحلة أولى في انتظار تعميمها على باقي دوائر الإقليم ؛

– دعم الجمعية الإقليمية لأرباب معاصر الزيتون العصرية وإحداث تكتلات على مستوى كل دائرة لإنشاء محطات مشتركة لمعالجة مادة المرج والعمل على اختيار الأوعية العقارية التي ستحتضن هذه المشاريع؛

العمل على تحويل نظام عمل المعاصر إلى نظـام المرحلتين بالنسبة للمعاصـر العصرية ؛

دعوة أصحاب المعاصر شبه العصرية presse  قصد اتخاذ الإجراءات اللازمة لتأهيلها قبل الموسم المقبل 2018 – 2019؛

– العمل على إنشاء وحدات لتثمين “الفيتور” من طرف أرباب المعاصر والقطاع الخاص بصفة عامة ؛

– تنظيم دورات تكوينية لفائدة أرباب معاصر الزيتون، في مجال القوانين البيئية المعمول بها؛

– منع إحداث معاصر جديدة بالقرب من  الأودية وحقينات السدود والمناطق الحساسة ، ومنع إحداث معاصر جديدة كبرى تعتمد على نظام الثلاث مراحل.

وكان فاعلون محليون عاينوا آثار تسريب وإفراغ المرج في الأودية وبالخصوص أودية اسرا واولاي واللبن وايناون وسد الساهلة، بالتزامن مع التساقطات المطرية الأخيرة التي عرفها الإقليم خلال شهر دجنبر المنصرم. وذلك تحايلا من بعض ارباب المعاصر على اللجنة الاقليمية للمراقبة، باستغلال ارتفاع منسوب جريان الاودية مع هطول الامطار، غير ان آثار المرج تظل ثابتة في المجرى المائي وهي دليل قاطع على وجود تجاوزات في التخلص من المرج على حساب البيئة وتجاوزا للتعليمات الصامة التي كانت صدرت عن عامل الاقليم يوم 19 اكتوبر 2017 .

من جهة أخرى، استنكرت جمعية أوزون بدائرة غفساي إقدام أرباب بعض المعاصر على تسريب المرج الى روافد ورغة التي تصب مباشرة في بحيرة سد الوحدة التي تراجع منسوبها في الوقت الراهن وبشكل ملحوظ ومقلق، واشارت في تقرير لها، أن “ معاصر بدائرة غفساي، أصرت هذه السنة كسابقاتها على الاشتغال خارج القانون وخارج المواثيق الدولية التي وقع عليها المغرب بصفته مدافعا عن البيئة، لتقوم بالقاء المرج الملوث مباشرة بواد اولاي”.

وبوادي اسرى احد اهم روافد ورغة شرق مدينة تاونات، التقط احد الفاعلين المحليين صورا وفيديوهات لجرائم في حق هذا الوادي ومياهه بفعل افراغ صهاريج شاحنات نقل المرج لبعض المعاصر بالضاحية الشمالية للمدينة والقائها مباشرة في جوانب الوادي دون التوجه نحو احواض التجفيف التي احدثت بشكل جماعي عند وادي اسرا والتي لازالت في معظمها شبه فارغة، وقد تسبب ذلك يضيف الفاعل نفسه في تحول “كلسة ازواوة” بواد أسرى لتلوث خطير بالمرج تبعث منها روائح خانقة للانفاس، طبعا قبل حدوث تساقطات الاسبوع الاخير من شهر دجنبر 2017.

يشار في هذا الاطار ان معظم معاصر الزيتون بالمدخل الشمالي لمدينة تاونات تم الترخيص لها قبل صدور قانون البيئة، ولا تتوفر على دراسة تقنية لانجاز احواض التبخر بجانب الوحدة الانتاجية، وتشتغل بنظام ثلاث مراحل الذي يفرز كميات هامة من المرج مقارنة بنظام المرحلتين. وهناك مطالب بدعم هذه الوحدات لتجاوز هذا الوضع المهدد لموارد مياه اسرا والمسبب ايضا لانزلاق التربة بالمقطع الطرقي المحاذي لهذه المعاصر.

 وقد وجه رئيس جمعية احجر دريان للتنمية إلى عامل إقليم تاونات ، رسالة ،يطالبه فيها بالتدخل لرفع الضرر عن ساكنة حي احجر دريان وما أصاب مزارعها من تلوث نتيجة تمادي مالكي معاصر الزيتون في إفراغ مادة المرجان بشكل عشوائي رغم التحذيرات والتنبيهات الموصى بها.

بلهدفة: الكل يجب أن يتحمل مسؤوليته سواء سلطات ، منتخبون وأرباب المعاصر

 يشار أن عامل الإقليم كان حث الجميع على ضرورة تجاوز هذه المعضلة في إطار المواطنة والقانون، ذلك أن مسالة الماء لا يمكن التهاون فيها على حد تعبيره، ويجب أن نتوجه في هذا الإطار نحو المستقبل، مشيرا، أنه انطلاقا من وعينا جميعا بخطورة تلوث المياه، ومن هذا المنطلق:

–    يجب على الوحدات أن تعمل في إطار ما هو مسموح به في الدراسات التقنية بشكل يتطابق ودراسة انجاز حوض التجفيف يجب ألا يتجاوز إنتاج وحدة استخلاص زيت الزيتون الكمية المسموح بها في الدراسة التقنية لحوض التجميع والتجفيف.

–         يتوجب على أرباب المعاصر التكتل في جمعية لتشكيل قوة اقتراحية في انجاز محطة معالجة مشتركة.

–         يجب احترام الطاقة التخزينية والتحويلية

–    على أرباب المعاصر أن يبذلوا مجهودا للمرور من نظام ثلاث مراحل إلى نظام المرحلتين لتقليص كمية المرج.

–         تجنب استعمال الملح في المعاصر لما يشكله من ضرر فادح بالبيئة.

–         يجب على أرباب المعاصر الالتزام وفق ما لديهم من طاقة استيعابية.

–         يجب أن نتقدم في إطار محطات المعالجة المشتركة للمرج.

–         هناك معاصر رخص لها قبل صدور قانون البيئة، وهي الآن ملزمة بتقديم ملفات التأهيل البيئي.

–    الكل يجب أن يتحمل مسؤوليته سواء في السلطة آو المصالح آو المنتخبون والجماعة المحلية، الكل معني ويجب أن يتحمل مسؤوليته.

السلطات شددت على منع تسرب المرج بتاونات فخرج لها من تازة

من المفارقات العجيبة أنه، حينما شدد عامل اقليم تاونات ومديرة وكالة الحوض المائي لسبو على ارباب معاصر الزيتون باقليم تاونات في اللقاء الاستباقي يوم 19 اكتوبر الماضي، للحيلولة دون تلوث المجاري المائية وبحيرات السدود بالاقليم بمادة المرج، ما ذا يا ترى قد فعل عامل اقليم تازة الذي تم اعفاؤه مؤخرا من مهامه ولم يتم تعويضه الى اليوم، ومعه مديرة وكالة الحوض المائي لسبو مع ارباب معاصر اقليم تازة. وماذا تم القيام به في مدينة فاس على مستوى تجمع معاصر الدكارات؟

يبدو ان لا شيء حدث في الاتجاه الصحيح على مستوى الجهة، وقد ظهر للعيان أن ملامح كارثة بيئية لاحت في الافق  بوادي ايناون شرق دائرة تيسة، حيث يوجد سد ادريس الاول بسافلته وهو ثاني اكبر بحيرة مائية باقليم تاونات وثالث منشاة هدرومائية بالمغرب بعد سدي الوحدة وبني الويدان، وهي البحيرة الاصطناعية الضخمة التي من المنتظر أن تزود مدينتي فاس ومكناس بالماء الشروب في القادم من الايام.

منظر مؤلم لتدفق المرج في وادي ايناون حيث نفقت طيور الماء والاسماك وتغير لون الماء الى سواد جراء اطلاق مرج معاصر الزيتون بتراب اقليم تازة دون النظر الى مابذلته سلطات تاونات وارباب المعاصر من مجهودات لتلافي ما حدث…

 وهنا تطرح علامات استفهام، أين مديرة وكالة الحوض المائي لسبو من القوانين والشعارات والمخاطر التي رفعتها في وجه ارباب معاصر اقليم تاونات؟ وماذا فعلت اتجاه عشرات معاصر الدكارات بفاس التي توجه مادة المرج مباشرة في منشآت التصريف نحو وادي فاس ومنه الى وادي سبو، حيث انجزت الدولة اكبر محطة لمعالجة المياه العادمة بافريقيا. أليس ذلك يصب في خانة الكيل بمكيالين؟ أم ان الامر لا يعدو ان يكون قصر في بعد النظر.-

“صدى تاونات”و”تاونات نت” تدعوان لتخصيص جائزة سنوية للمعاصر الصديقة للبيئة

حوض تجفيف المرج بعين عائشة

حوض تجفيف المرج بعين عائشة

كما تجدر الإشارة أن بالإقليم وحدات عصرية لعصر الزيتون صديقة للبيئة تسمى بوحدات ذات النفع الاقتصادي بكل من عين عائشة وكلاز، تتوفر على دراسة تقنية دقيقة مكنتها من إعداد أحواض لتجفيف المرج والفيتور بشكل جعلها وحدات صديقة للبيئة، فهل ستضى هذه التجربة باهتمام أرباب المعاصر والمسؤولين قبل الترخيص بإحداث معاصر جديدة؟ وما المانع إذا أقبلت السلطات الاقليمية ووكالة حوض سبو على تخصيص جائزة سنوية للمعاصر العصرية الصديقة للبيئة والتي تراعي شروط وجودة انتاج زيت الزيتون ايضا للحيلولة دون استمرار بعض أرباب المعاصر في استعمال بعض المواد التي قد تضر بصحة الإنسان ايضا وليس بالبيئة فحسب؟.

لاشك ان مبادرة من هذا القبيل سيكون لها اثر ايجابي على فتح المجال للمنافسة في كسب الزبناء والحفاظ على البيئة في نفس الوقت، وتشجيعا للتعاونيات ومجموعات النفع الاقتصادي وبعض الوحدات الخاصة على ما تبذله من مجهودات في هذا الاتجاه.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7101

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى