هذا هو مخطط العمل الإقليمي لمواجهة آثار موجة البرد وتداعيات التقلبات المناخية على مستوى إقليم تاونات Reviewed by Momizat on . محمد الزروالي:"تاونات نت"/عقدت اللجنة الإقليمية لليقظة والتتبع بتاونات، 4دجنبر 2020، اجتماعا خصص لتقديم وتتبع التحضيرات والتدابير الاستباقية المتخذة لمواجهة موج محمد الزروالي:"تاونات نت"/عقدت اللجنة الإقليمية لليقظة والتتبع بتاونات، 4دجنبر 2020، اجتماعا خصص لتقديم وتتبع التحضيرات والتدابير الاستباقية المتخذة لمواجهة موج Rating: 0

هذا هو مخطط العمل الإقليمي لمواجهة آثار موجة البرد وتداعيات التقلبات المناخية على مستوى إقليم تاونات

محمد الزروالي:”تاونات نت”/عقدت اللجنة الإقليمية لليقظة والتتبع بتاونات، 4دجنبر 2020، اجتماعا خصص لتقديم وتتبع التحضيرات والتدابير الاستباقية المتخذة لمواجهة موجة البرد خلال فصل الشتاء من قبل مختلف المصالح المعنية على صعيد المناطق المستهدفة بالإقليم.

وحسب بلاغ صحافي، توصلت “صدى تاونات” وموقع “تاونات نت”بنسخة منه، فقد شكل هذا الاجتماع، الذي ترأسه سيدي صالح داحا عامل إقليم تاونات ، مناسبة لتقديم وتقييم المخطط الإقليمي لمواجهة آثار موجة البرد وتداعيات التقلبات المناخية وسوء الأحوال الجوية .
وفي كلمة بالمناسبة، وبحضور الكاتب العام للعمالة غلاب ورئيس المجلس الإقليمي السلاسي ورؤساء المصالح الأمنية ورجال السلطة ورؤساء المصالح الخارجية الإقليمية المعنية،  أبرز داحا أهمية هذا اللقاء الذي يندرج في إطار تنفيذ تعليمات الملك محمد السادس، التي تولي اهتماما خاصا لسكان المناطق الجبلية وتقديم المساعدة والدعم الضروري لهم خلال فترات تساقط الثلوج والأمطار.


وأوضح أن السلطات المحلية وضعت خطة عمل مندمجة للتدخل تحدد المناطق المعنية بموجة البرد، مع تحليل المعطيات المتعلقة بساكنة هذه المناطق بناء على مقتضيات الدورية الوزارية بخصوص تفعيل المخطط الوطني الشامل للحد من انعكاسات موجة البرد والتقلبات المناخية. .

وبعد تقديمه لمعطيات حول المناطق التي يستهدفها هذا المخطط  والتي تتميز بتواجدها بمستويات عالية من الارتفاع تتراوح ما بين 900 و 1700 متر فوق سطح البحر، تقدر ساكنتها ب 4541 نسمة مكونة من 988 أسرة، طالب بتفعيل دور اللجنة الإقليمية واللجن المحلية لليقظة وتعبئة جميع الوسائل البشرية واللوجستيكية اللازمة التابعة سواء للمديرية الإقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك والماء أو مجموعة الجماعات التعاون وكذا باقي الجماعات الترابية للمساهمة  في هذه العملية والتدخل لإزاحة الثلوج وفك العزلة عن الدواوير المعنية وإصلاح المحاور الطرقية المتضررة، مع تتبع وضعية النساء الحوامل بالمناطق المستهدفة وضمان الولادة في ظروف طبية مراقبة والاهتمام بهن والتكفل بالأشخاص بدون مأوى بالمراكز المخصصة لهذا الغرض.

كما أكد بالموازاة مع هذه الإجراءات على تنظيم مبادرة اجتماعية لفائدة تلاميذ وساكنة الدواوير المعنية التابعة لكل من جماعة تمضيت،دائرة تاونات وجماعتي الودكة والرتبة التابعتين لدائرة غفساي، تشتمل على العمليات التالية:

– تنظيم قوافل طبية مجانية متعددة الاختصاصات تشرف عليها المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة .

–  توزيع 2500 حصة من الألبسة الشتوية الواقية من البرد لفائدة تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية التابعة للدواوير المعنية .

– توزيع حصص مكونة من300 من  الألبسة الشتوية لفائدة الرجال والنساء المسنين و 1400 من  الأغطية لفائدة السكان المنحذرين من أسر معوزة بالمناطق المستهدفة.

– تخصيص أجهزة ومواد تدفئة الحجرات الدراسية والمكاتب الإدارية من طرف المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتاونات.

-توزيع 435 من الأفرنة الحديدية المحسنة على الساكنة المحلية المجاورة للمجال الغابوي، المخصصة من طرف المديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر .

وفي نهاية كلمته  أصدر عامل الإقليم توجيهاته قصد الإنجاز والتنزيل الفوري لهذا البرنامج بكل نجاعة وفعالية، مع التعبئة الشاملة واليقظة المتواصلة، واتخاذ كافة الإجراءات والتدابير قصد تقديم مختلف أنواع الدعم والمساعدة والعون للساكنة المعنية، بما يضمن سلامتهم وصحتهم والحفاظ على ممتلكاتهم وفك العزلة عنهم وتسهيل ولوجهم للخدمات العمومية.

وبعد إلقاء عرض مفصل وشامل بشأن هذه الإجراءات والتدابير من طرف رئيس قسم الشؤون الداخلية، قام عامل الإقليم بالفضاء الخارجي للعمالة بتفقد والاطلاع على عينات ونماذج الألبسة والأغطية والأفرنة الحديدية المحسنة التي سيتم توزيعها خلال هذه العملية وكذا الآليات ومعدات التدخل التابعة للوقاية المدنية وسيارات الإسعاف التابعة للجماعات الترابية والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة حيث قدمت له شروحات من طرف كل من رئيس قسم العمل الاجتماعي والقائد الإقليمي للوقاية المدنية والمدير الإقليمي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، كما توجه بعد ذلك مرفوقا بأعضاء اللجنة الإقليمية لليقظة إلى جماعة عين عائشة، حيث قام بزيارة لحظيرتي الآليات ووسائل التدخل لفتح المسالك الطرقية وإزاحة الثلوج التابعتين لكل من المديرية الإقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك والماء ومجموعة الجماعات “التعاون” .

وللإشارة، فإن هذه المبادرة تعرف انخراط جميع المتدخلين دون استثناء من مجلس إقليمي وجمعية الأعمال الاجتماعية لإقليم تاونات وجماعات ترابية ومجموعات الجماعات وكذا المصالح الخارجية الإقليمية كالتجهيز والنقل واللوجستيك والماء والتعليم والصحة والتعاون الوطني والمياه والغابات ومختلف المصالح الأمنية.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5050

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى