بسبب نداء وجه عبر “صدى تاونات”: الماء يصل إلى دوار عين عثمان باوردزاغ بغفساي نواحي تاونات Reviewed by Momizat on . المراسل نسعلي:"تاونات نت"/ - أخيرا بعد عقود من العطش، استجاب أحد المحسنين(عضو من أعضاء منتدى كفاءات إقليم تاونات)، لنداء كان أطلقه سكان دوار عين عثمان بجماعة او المراسل نسعلي:"تاونات نت"/ - أخيرا بعد عقود من العطش، استجاب أحد المحسنين(عضو من أعضاء منتدى كفاءات إقليم تاونات)، لنداء كان أطلقه سكان دوار عين عثمان بجماعة او Rating: 0

بسبب نداء وجه عبر “صدى تاونات”: الماء يصل إلى دوار عين عثمان باوردزاغ بغفساي نواحي تاونات

المراسل نسعلي:”تاونات نت”/ – أخيرا بعد عقود من العطش، استجاب أحد المحسنين(عضو من أعضاء منتدى كفاءات إقليم تاونات)، لنداء كان أطلقه سكان دوار عين عثمان بجماعة اورتزاغ دائرة غفساي بإقليم تاونات، عبر جريدة “صدى تاونات” وموقع “تاونات نت”، شهر غشت المنصرم، وأصبحت ساكنة الدوار الذي لازال يعيش على وقع الحصار، من التوفر على ماء بئر عذب تم حفره وبناؤه في إطار تلك المبادرة التي لقيت استحسانا من لدن الساكنة القاطنة هناك، شاكرة عبر هذا المنبر الاعلامي كل من كان له الفضل في انهاء كابوس العطش الذي كان يقض مضجع الأسر على امتداد فصول السنة وبالأخص الجافة منها.

 أسر قروية معزولة لازالت تتطلع إلى رفع حصار العزلة الذي فرضه تحالف ظروف الطبيعة الصعبة والنسيان، حيث انهارت منشاة فنية كانت تصل الساكنة بالطريق الإقليمية الرابطة بين غفساي اورتزاغ وبني كيسان على بعد كيلومترات من قنطرة لزعر، وبهذا يكون صوت الصدى وصل بانتظار عمل إنساني آخر يفك طوق العزلة المضروب على ساكنة أقدم دوار بالمنطقة.

تجدون رفقته نص المقال الذي نشرته جريدة “صدى تاونات” شهر غشت 2020 عدد 364 .   

دوار عين عثمان عطش وحصار والبحث عن الماء كابوس مزعج نواحي غفساي

يحكي عبد السلام (ن)، المتحدر من دوار “عين عثمان” التابع إداريا لجماعة اورتزاغ بدائرة غفساي، قصصا أقرب إلى الخيال عن علاقة ساكنة الدوار بمحنة الماء الشروب.. قصص تضرب جذورها في أعماق الماضي، ومع ذلك لم تُحرك بصيرة المسؤولين لتفادي بعض الحلول الترقيعية.

هذا الشيخ، رجل ثمانيني، يكسو الشيب محيّاه، قال في تصريح للجريدة: “لقد صار الجرح غائرا، فعلى مدى ربع قرن ونحن نجتر الأسئلة نفسها إلى درجة أن الكل بات يُدرك حقيقة هذه الأزمة وفشل المجالس المتعاقبة على تسيير الشأن العام في معالجتها لاعتبارات متعددة، من ضمنها ضعف ميزانية الجماعة الترابية كما يروُون”.

وأضاف المتحدث: “اليوم، وكما ترون كل آبار المنطقة وعيونها جفت تقريبا، وبات العطش يهدد “المعيشة”، أعني الناس والطبيعة و”الكسيبة” التي هي مصدر عيش الكثيرين بالمنطقة”، ما يعني أن كل المؤشرات تبوح بأن أزمة حقيقية تلوح في الأفق، الأمر الذي يتطلب تدخلا عاجلا”.

وقال هذا المسن، إن “الجهات المسؤولة لا تفكر في هذه الدواوير إلا لحظة الانتخابات، وبعد ذلك ينحصر دورها في تقديم الوعود الكاذبة، وزاد: “ما جرى بعد الزيارة الملكية التاريخية للمنطقة نونبر 2010 وتدشين جلالته لأكبر محطة معالجة مياه للشرب انطلاقا من سد الوحدة المجاور، جعل الناس تبتهج بهذا المشروع  الكبير، الا أنه تبين مع مرور الوقت ان دوار عين عثمان أقصي من المشروع ولم يتم مقابل ذلك الاقصاء التفكير في حفر اثقاب مائية بالدوار، لتعويض الساكنة المحاصرة أصلا عن العالم الخارجي سواء تعلق الأمر بصعوبة الولج الى الدوار عبر المسالك الطرقية او بغياب وضعف التغطية بصبيب الانترنيت والهاتف النقال.

وكشف عبد السلام، أنه وأبنائه يفكرون في الرحيل من الدوار، للقطع مع هذه حياة الضنكى، حيث تمسي رحلات البحث عن الماء في عز حرارة الصيف كابوسا يؤرق كل الأسر، وخاصة منها تلك التي تملك قطعان ماشية.

وقد صرح مُقربون من عائلة الشيخ الهرم، بأن أزمة الماء ازدادت صعوبة في فترة الحجر الصحي، حيث يجد الناس صعوبة في التنقل إلى أماكن مجاورة للبحث عن جرعة ماء في ظل الإجراءات المفروضة لتفادي انتشار جائحة كورونا.

وقال هؤلاء، منذ نعومة أظافرنا ونحن نعلم أن ساكنة الدوار ترزح تحت رحمة العطش صيفا، بسبب نضوب الآبار الموجودة، واليوم نحن في سنة 2020 والوضع مازال قائما، ما يقتضي من الجهات المسؤولة العمل على التفكير جديا لتوفير الماء الشروب للسكان صيفا وشتاء”.

ذلك أن توزيع الماء بواسطة الصهاريج تعترضه بعض الإكراهات المرتبطة بوضعية المسلك الطرقي الذي لا يسمح بولوج الشاحنة للدوار، وبات من الضرورة رفع حالة القهر والحصار المضروب على ساكنة عين عثمان التي لا تحمل من هذا الاسم إلا صفة العطش دون عين.

المراسل: نسعلي

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5050

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى