أولينغويتو.. اكتشاف أحدث كائن ثديي

Olinguito
اكتشف عالم حيوان أميركي أن أحد الكائنات التي تم تصنيفها بشكل خاطئ، ما هو إلا حيوان ثديي جديد، بات أحدث الثدييات التي تم اكتشافها منذ 35 عاما.

وكانت حديقة الحيوان الوطنية في واشنطن تمتلك حيوانا يعتقدون أنه أولينغو (نوع من الثدييات المعروفة)، وهو حيوان ثديي معروف، لكن كريستوفر هيلغن أمين قسم الثدييات في متحف سميثسونيان الوطني للتاريخ الطبيعي في واشنطن أعلن أن هذا الكائن من نوع آخر من نفس العائلة، وأطلق عليه اسم “أولينغويتو”.

وأولينغويتو حيوان صغير في حجم القط تقريبا.

وقال معهد سميثسونيان يوم الخميس إن الكائن الجديد (أولينغويتو) كان ينسب خطأ منذ عشرات السنين لثدييات مشابهة من عائلة الراكونيات، التي تشمل حيوان الراكون، وإن فريقا من باحثي المعهد تعرفوا عليه من عينات مهملة في متحف ورحلات إلى الإكوادور.

وحاول القائمون على حديقة حيوان واشنطن في وقت سابق، تهجين الحيوان الجديد أولينغويتو مع أولينغو، لكنهم فشلوا في ذلك، وفسر ذلك فيما بعد أنهما من نوعين مختلفين.

وقال هيلغن: “اكتشاف أولينغويتو يظهر لنا أن استكشاف العالم لم يكتمل بعد. معظم أسراره الجوهرية لم يكشف النقاب عنها حتى الآن”.

وأوضح المعهد أن أولينغويتو وهو أصغر عضو في عائلة الراكونيات يزن حوالي تسعة كيلوغرامات وله عينان واسعتان وفراء برتقالي وبني اللون، وعثر عليه فقط في الغابات المطيرة بشمال جبال الإنديز.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5814

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى