جمعية مغربية يرأسها إبن تاونات الدكتور جمال البوزيدي تدعم تمويل مشاريع بفلسطين

خديجة بناجي :”تاونات نت”/- عقد المكتب المسير للجمعية المغربية لدعم الإعمار بفلسطين، مؤخرا، اجتماعه العادي بالرباط من أجل مدارسة استراتيجية عمل الجمعية، وإجراء نقاش مستفيض حول منجزاتها وأنشطتها المستقبلية.

وأوضح بلاغ توصلت جريدة “صدى تاونات” ومقع “تاونات نت” بنسخة منه أن رئيس الجمعية إبن تاونات الدكتور محمد جمال الإدريسـي البوزيدي أكد، في كلمة افتتاحية، انخراط الجمعية مع جمعيات المجتمع المدني المغربي في دعم صمود الشعب الفلسطيني في مجال الإعمار، وكذا في دعم ومساندة جهود وكالة بيت مال القدس التي يرعاها الملك محمد السادس، مثمنا الشـراكة مع الوكالة التي أثمرت إنجاز مشاريع ترميم لبعض بيوت المقدسيين خلال الفترة السابقة.

وأكد أعضاء المكتب المسير ( من بينهم النائبة البرلمانية السابقة بتطوان الدكتورة خديجة الزياني والحقوقي الأستاذ عبدالقادر العلمي الرئيس الأسبق للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان) خلال المناقشة العامة “انخراطهم الكامل في تنزيل استراتيجية عمل الجمعية، وحشد الدعم المادي والمعنوي لمشاريع الإعمار في القدس وفلسطين عموما”، مثمنين تخصص الجمعية في مجال الإعمار، واستيعابها مختلف الحساسيات المجتمعية المغربية باعتبار أولوية القضية الفلسطينية لدى جل المغاربة.

وأضاف المصدر ذاته أنه في إطار تنزيل برنامج عمل الجمعية، قام أعضاء المكتب بزيارة إلى سفارة فلسطين بالرباط، وأكدوا للسفير دعمهم المستمر للقضية الفلسطينية أسوة بمختلف شرائح المجتمع المغربي، الذي يضع القضية الفلسطينية في المرتبة نفسها التي يضع فيها القضية الوطنية.

وورد ضمن البلاغ الموقع من طرف رئيس الجمعية المغربية لدعم الإعمار في فلسطين، أن أعضاء الجمعية قاموا بزيارة إلى مقر وكالة بيت مال القدس بالرباط، حيث استقبلهم مدير الوكالة محمد سالم الشـرقاوي، الذي قدم عرضا شاملا عن أنشطة الوكالة ومشاريعها وأثرها على الأرض لفائدة المقدسيين.

وقدم ممثل الوكالة بالقدس توضيحات عن بعض المشاريع في طور الدراسة التي تهم الإعمار، وعرضا عن المركز الثقافي المغربي كمعلمة مغربية متميزة في قلب البلدة القديمة للقدس.

من جهتهم، عبر أعضاء مكتب الجمعية عن افتخارهم واعتزازهم بأعمال الوكالة وأنشطتها، مثمنين الرعاية الملكية التي لا شك تساهم في دعم صمود أهل فلسطين، ويزداد هذا الدعم حين يتعلق بالقدس وتراثها الثقافي والحضاري، مؤكدين استعداد الجمعية للتعاون مع الوكالة وبذل كل ما يمكن لحشد الدعم وتمويل المشاريع بالقدس.

هذا وتجدر الإشارة أن الجمع العام الثاني للجمعية المغربية لدعم الاعمار في فلسطين إنتخب في شهر يوليوز 2021 البرلماني السابق بتاونات الدكتور محمد جمال بوزيدي تيالي رئيسا للجمعية خلال الفترة المقبلة 2021-2026، خلفا للبرلماني السابق بأكادير المهندس عيسى امكيكي الذي قاد المرحلة التأسيسية للجمعية رفقة عدد من أعضائها ومنهم الرئيس الجديد.

ويأتي عقد هذا الجمع العام العادي حسب بلاغ للجمعية، تبعا لما ينص عليه القانون الداخلي للجمعية بتجديد المكتب كل أربع سنوات، وسعيا منها لإطلاق دينامية جديدة في مسار عمل الجمعية، والعمل على تجديد اليات اشتغالها ومراكمة الجهود المتميزة للسنوات الماضية منذ تأسيسها سنة 2016، وفتح آفاق جديدة أمامها.

وقد عرف الجمع العام نقاشا مسؤولا وغنيا، وقف من خلاله أعضاء الجمعية على الحصيلة الايجابية للولاية السابقة التأسيسية 2016-2021، من حيث عملها الدؤوب على تطوير وجهود المغاربة في دعم الاعمار في فلسطين، والتي توجت بالمساهمة الايجابية لهذه المؤسسة في انجاز عدد من المشاريع المهمة في هذا الصدد (بيوت الفقراء، مؤسسات صحية، مؤسسات تعليمية، بنيات تحتية…)، اضافة الى مواكبة اعضاء الجمعية ورئيسها السابق تنفيذ ست مشاريع بالقدس، هي موضوع شراكة مع بيت مال القدس الشريف.

ونظرا للأهمية التي يوليها المغاربة قاطبة وعلى رأسهم جلالة الملك محمد السادس حفظه الله -رئيس لجنة القدس- للقضية الفلسطينية، حيث وضعها جلالته في نفس مرتبة صحرائنا المغربية، وسيراً على التقليد المتوافق عليه من طرف كل مكونات المشهد الحزبي والشخصيات الوطنية منذ تأسيس الجمعية، بتسمية ممثلين عن الاحزاب الوطنية والشخصيات الوطنية الاعتبارية في مكتب الجمعية، فقد أجمع أعضاء الجمع العام من جهة على الحفاظ على هذا التراكم الهام والايجابي، ومن جهة أخرى بتعزيز انفتاح الجمعية على كل الشركاء وعلى رأسهم وكالة بيت مال القدس الشريف الذراع المالي للجنة القدس.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 6212

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى