لأول مرة منح جائزة “سفير عجائب بلغاريا” لسفيرة المغرب في بلغاريا إبنة تاونات زكية الميداوي

صوفيا-بلغاريا (ومع):”تاونات نت”/- كانت سفارة المملكة المغربية في جمهورية بلغاريا ضيفة شرف المنتدى الوطني البلغاري حول موضوع “العلامة المميزة بلغاريا: إلمسوا العجائب”، الذي نظم في أحد الفنادق الكبرى في العاصمة صوفيا يوم 11 نونبر 2022، في إطار السنة الثانية عشر لحملة “عجائب العقد البلغاري”، التي تقودها الوكالة الإعلامية البلغارية “Standart.News» ، بالشراكة الدولية مع منظمة التراث الثقافي الأوروبية “أوروبا نوسترا”،  Europa Nostra/Notre Europeالتي يترأسها الفنان الكبير والمايسترو الشهير عالميًا، بلاسيدو دومينغو.

وفي هذا الصدد وفي إطار فئة “سفراء عجائب بلغاريا”، منحت جائزة «سفير عجائب بلغاريا” إلى السفيرة المغربية (إبنة إقليم تاونات) زكية الميداوي تقديرا لأنشطتها خاصة في المجال الثقافي والتي تقوم بتنظيمها في جميع مناطق بلغاريا، لإبراز أصالة وغنى التقاليد المغربية ومشاركة جزء من ثقافة المملكة وعراقة تراثه مع المواطنين البلغار، وأيضا، وبالتنسيق مع سفارة بلغاريا بالرباط، التعريف بالتقاليد والتراث الثقافي البلغاري بالمغرب. وقد سلم السيد بلامين سلافوف ، نائب وزير الثقافة هذه الجائزة إلى السيدة السفيرة.

وضمن شرحها لأسباب منح هذا التكريم للسيدة الميداوي سفيرة المملكة المغربية، كتبت جريدة “ستاندارت نيوز” في عددها الصادر يوم 12 نونبر الجاري ما يلي: “إنها واحدة من أكبر أصدقاء بلغاريا. سفيرة تمكنت من التعرف على جزء كبير من التراث الثقافي والتاريخي البلغاري، سواء على صعيد مدننا الكبرى أو في أصغر القرى البلغارية. تمت دعوتها إلى العديد من التظاهرات الثقافية، وترعى فعاليات ثقافية متعددة مع مواهب شابة ببلدنا. لقد امتزجت مع الإرث الثقافي البلغاري، وفي الوقت نفسه، قامت بالتعريف بتقاليد وعادات وعجائب وطنها المغرب، التي نريد جميعًا أن نعرفها. إنها السفيرة فوق العادة والمفوضة للمغرب في بلادنا سعادة زكية الميداوي“.

إنها صديقة حقيقية لبلغاريا ، فهي تحل القضايا السياسية والاقتصادية الرئيسية بقفاز من الحرير وبصرامة فولاذية. تدافع عن جميع القضايا المتعلقة بالثقافة والعلوم والرياضة. نشكرها من أعماق قلوبنا على شراكتنا الطويلة الأمد، والتي أصبحت فيها سفيرة أساسية لعجائب بلغاريا“. 

وتعتبر منظمةأوروبا نوسترا” أكبر منظمة على صعيد المجتمع المدني تهتم بحفظ وتخزين وتنمية التراث الثقافي والتاريخي في أوروبا.  كما أنها تشكل صوت لكل أولئك الذين يؤمنون بأن التراث الثقافي مسألة حيوية بالنسبة للاقتصاد والمجتمع والثقافة والبيئة والرفاهية وكذلك بالنسبة لمستقبل أوروبا.

وخلال هذه السنة، قدمت الحملة الوطنية “عجائب بلغاريا”، الحائزة على جائزة “Europa Nostra» الكبرى للحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي وتعزيزه، في حفل رسمي، جوائزها السنوية للفائزين الوطنيين والدوليين اللذين تميزوا بمساهمتهم في الحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي والسياحي لبلغاريا وتعزيزه، علما بأن هذا البلد ا يحتل المرتبة الثالثة على المستوى الأوروبي من حيث ثراء و تنوع تراثه الثقافي و التاريخي.

وتجدر الإشارة إلى أن “ستاندرت نيوز”، التي تحتفل بالذكرى الثلاثين لتأسيسها هذه السنة، هو الوسيط الإعلامي البلغاري الوحيد الذي أقام شراكة مع المفوضية الأوروبية لتشجيع الشخصيات البلغارية على الحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي والسياحي والترويج له، وتحتفي بالمتميزين من محافظي المتاحف والنحاتين وعلماء الآثار والمهندسين المعماريين ومخططي المدن ومهندسي المناظر الطبيعية والحرفيين والكتاب والأكاديميين وممثلي المجتمع المدني والمسؤولين المنتخبين المحليين، إلخ

وحضر المنتدى المذكور وحفل توزيع الجوائز رئيس البرلمان البلغاري السيد فيجدي رشيدوف ونائبة  رئيس جمهورية بلغاريا السيدة إليانا يوتوفا ووزير السياحة السيد إيلين ديميتروف، و رئيس لجنة السياحة في البرلمان السيد تسونشو غانيف ورئيس حزب “حركة الحقوق والحريات” السيد مصطفى قرداي و رئيس حزب “النهضة” السيد كوستدين كوستدينوف ، إلى جانب نواب برلمانيين من مختلف التوجهات السياسية و سفراء معتمدين في بلغاريا وممثلين من القطاع الخاص والطوائف الدينية و كذا عدد من الفنانين البلغار.

كما شاركت في فعاليات المنتدى السيدة ماريا غابرييل ، المفوضة البلغارية الأوروبية المسؤولة عن الابتكار والبحث والثقافة والتعليم والشباب، التي أتت إلى صوفيا خصيصا للمساهمة في هذه التظاهرة التي تعد الأكبر من نوعها في بلغاريا والتي تهتم  بالمحافظة على التراث الثقافي والتاريخي وتنميته

وبالنسبة لهذه السنة، خصص المنظمون جوائز ليس فقط للاكتشافات الأثرية والمعالم الثقافية والتاريخية، ولكن أيضا للرقمنة، والتنشئة الاجتماعية، وتعزيز التراث الثقافي، والتي من خلالها أراد الوسيط الإعلامي «ستاندرت نيوز” إظهار آفاق جديدة أمام “عجائب بلغاريا”. وللعلم فقد تم منح جوائز بالمناسبة، إضافة إلى سفيرة جلالة الملك السيدة زكية الميداوي، إلى كل من سفيري تركيا وأذربيجان

وللإشارة فإنه بمناسبة الاحتفال بالذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المملكة المغربية وجمهورية بلغاريا والاحتفال بيوبيل الحملة الوطنية ل”عجائب بلغاريا”، سبق و أن نظمت سفارة المملكة المغربية في صوفيا والوكالة الإعلامية البلغارية “ستاندارت نيوز” بشكل مشترك، في 21 مايو 2021، حدثا ثقافيا تحت عنوان “دبلوماسية العجائب” أتيحت خلاله للمشاركين الفرصة للتعرف على سحر التراث الثقافي و السياحي بكل من المغرب وبلغاريا.

في نفس الإطار، وضمن فئة “الإرث المشترك “، تسلمت السفيرة التركية في صوفيا، السيدة أيلين سيكيزكوكا ، جائزة لترميم المعبد التاريخي لمسجد تومبل في شومن ، أحد أكبر المعابد في شبه جزيرة البلقان.  وقد شرع في ترميم هذا المسجد، الذي شكل دوما مزارا مميزا للسياح البلغار والأجانب، بداية سنة 2016 كعنوان على الصداقة بين الدولتين البلغارية والتركية. وقد تم تنفيذ الترميم تحت إمرة مفتي الجمهورية بمشاركة الوكالة التركية لتنمية التعاون. وسلم هذه الجائزة السيد مصطفى قرداي، رئيس حزب حركة الحقوق والحريات البلغاري.

بدوره، و ضمن فئة “الارتقاء بالتراث”، سلمت السيدة نيكو جينيف ، نائبة عمدة مدينة فيليكو تارنوفو ، إلى السيد سفير أذربيجان، الدكتور حسين حسينوفا ، تقديراً لبلده  على  تمويل ترميم بعض الأماكن ذات الأبعاد الرمزية بهذه المدينة التي كانت في وقت سابق عاصمة لبلغاريا. وعلى وجه الخصوص تل “ترابيزيتسا”، الذي تم إعادة تجديده وأصبح مكانا جذابا للسياح، بفضل تبرع مؤسسة حيدر علييف للتراث التاريخي والثقافي، برئاسة السيدة الأولى في أذربيجان، السيدة مهريبان علييف, ، بمبلغ يقدر بنحو 1.3 مليون يورو. يذكر انه بمناسبة زيارة الرئيس الأدربيجاني إلهام علييف    لبلغاريا الشهر الماضي، وبحضور الرئيس البلغاري رومان راديف ، تم توقيع مذكرة شراكة بين العاصمتين الثقافيتين لبلغاريا وأذربيجان فيليكو تارنوفو ومدينة شوشة، والتي من شأنها تعزيز التعاون الثنائي والتبادل الثقافي والعلمي بين المدينتين.

وخلال المنتدى المذكور، حصلت شخصيات بلغارية وأوروبية أيضا على جوائز تقدير لمساهمتها في الحفاظ على المواقع والمعالم الثقافية التاريخية المتضررة وترميمها ضمن الفئات التالية: عجائب سنة 2022، التنشئة الاجتماعية للتراث، مجتمع التراث، الحفاظ   وحماية التراث والحياة الجديدة، تعزيز التراث، رقمنه التراث، المساهمة في التراث، الحفاظ على التقاليد، دعم المواهب الشابة، عوامل الجذب لعام 2022.

وفي هذا الصدد، وضمن فئة الحفاظ على التراث وحمايته، مُنحت جائزة للسيد بيت جاسبيرت ، بصفته نائب رئيس الرابطة الأوروبية “نوسترا أوروبا”، الشريك الأوروبي لعجائب بلغاريا، التي تحتفل بمرور 20 عاما على تأسيسها.  وسلمت هذه الجائزة من طرف نائبة رئيس الجمهورية، السيدة إليانا يوتوفا، تقديراً لدور هذه المنظمة في مجال الحفاظ على التراث والتقاليد الموروثة.

بالموازاة مع هذا الحدث، قام ممثلون عن  “StandardNews”    بتوزيع كتاب “عجائب رودوبس”  “Wonders of the Rhodopes” باللغة البلغارية  على المشاركين.  ويتضمن هذا الكتاب أجمل الأساطير والآثار المختلفة المتعلقة بأهم عجائب بلغاريا. ويكتسي هذا الكتاب أهمية بالغة بالنسبة للأجانب والبلغار الراغبين في إعادة اكتشاف وزيارة الرموز الثقافية والسياحية لبلغاريا.

وفي ختام فعاليات التظاهرة، نظمت وكالة ستاندارت نيوز وسفارة المملكة المغربية في صوفيا حفل استقبال قدمت خلاله أنواع من أطباق فن الطبخ المغربي وتشكيلات من الحلويات المغربية والبلغارية.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 6217

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى