جمعيات المجتمع المدني بمرنيسةبإقليم تاونات تحتج إثر وفاة مفاجئة لشاب ثلاثيني

محمد المرنيسي:”تاونات نت”/- أصدرت جمعيات المجتمع المدني بمرنيسة بإقليم تاونات بلاغا للرأي العام الوطني والمحلي تعرب فيه عن إحتجاجها جراء وفاة مفاجئة لشاب ثلاثيني بسبب عدم وجود بنية صحية قوية بمنطقة مرنيسة بتاونات.

وإعتبر بلاغ صادر عن هذه الجمعيات الموقعة في البيان أن الرأي العام التاوناتي إهتز مرة أخرى على وقع فاجعة راح ضحيتها أحد أبناء طهر السوق حيث يعزى الحادث إلى أزمة صحية ألمت بالفقيد، مما جعله يقصد المركز الصحي لتلقي الاسعافات الضرورية، الا انه اصطدم بغياب الأطر الطبية والتجهيزات الصحية الضرورية للكشف عن حالته وتقديم الإسعافات الضرورية؛ مما جعل وضعيته تزداد تعقيدا وعجلت بوفاته؛ مما خلف حزنا واستياء كبيرين في أوساط ساكنة المنطقة ككل.

وحسب إفادة نفس المصدر فإن هذا الحادث الأليم جعلت الجمعيات نطرح مرة أخرى واقع الخدمات والبنية التحية الصحية بالمنطقة خاصة بعد تزايد حالات الوفيات جراء انعدام أبسط وسائل الكشف والتطبيب والاسعاف، وشكلت فاجعة وفاة الشاب الثلاثيني المسمى قيد حياته يوسف بوليقة على أعتاب المركز الصحي لطهر السوق بتاونات مساء يوم السبت 17 دجنبر 2022 كارثة حقيقية بالمركز الصحي طهر السوق.

وسجل بيان الجمعيات أن هذا المركز الصحي  يعاني من نقص حاد في الأطر الطبية والتجهيزات والمعدات وهشاشة البنية التحتية الصحية، مما يؤثر سلبا على الخدمات الصحية المقدمة لساكنة جماعة طهر السوق والجماعات المجاورة،مشيرين أن هذا المركز الصحي الذي كان في العهد القريب مستشفى محلي بخدمات صحية تضم طبيبين رئيسين وعدد كبير من الممرضين والقائمين، وكذا أَسَّرة المبيت ودار الولادة؛أصبح الآن يعاني من النقص الحاد في كل شيء؛ وحتى المداومة الليلة تم الاستغناء عنها ودار الولادة، مما ترك المنطقة تعيش الضياع والهشاشة، وعرضة لسماسرة قطاع الخاص والخدمات الصحية المتدنية في المستشفى الإقليمي بتاونات والجامعي بفاس.

وسجلت الجمعيات الموقعة أن حادثة الشاب الثلاثيني المرحوم يوسف بوليقة ليست الحالة الأولى التي تموت على أبواب المركز الصحي لطهر السوق، بل وثقت فعاليات المجتمع المدني ومعها الضمائر الحية ومنظمات المجتمع المدني كل الحالات الأخرى المشابهة، إلا أن دار لقمان لا تزال على حالها، ولا أحد يحرك ساكنا ويعيد الحق لأصحابه، بعدما تم تهريب المستشفى المحلي.

وعلى إثر هاته الفاجعة أعلنت فعاليات  منظمات وجمعيات المجتمع المدني بمرنيسة؛بعد تقديمها أصدق وأحر عبارات التعازي لعائلة المرحوم يوسف بوليقة؛إدانتها الشديدة لما يتعرض له المواطن المرنيسي من تحقير وتبخيس وإقصاء وتهميش من طرف الساهرين على الشأن العام، وخاصة في مجال خدمات الصحة والتطبيب.

وحملت توقيعات الجمعيات المندوبية الإقليمية للصحة بتاونات مسؤولية تدني الخدمات الصحية الى مستويات خطيرة داخل المركز الصحي لطهر السوق ومركز بني وليد والمراكز الصحية بالجماعات المجاورة.

 وطالبت هذه المنظمات المدنية بتشييد مستشفى قرب يراعي خصوصيات وتعداد السكانة بحوض ورغة العليا بهدف تقديم الخدمات الصحية وفق ما تقتضيه الخريطة الصحية لوزارة الصحة بالمملكة المغربية فضلا بعودة المداومة الليلية والأسبوعية ودار الولادة للمركز الصحي طهر السوق وبني وليد بشكل إستعجالي.

رحم الله يوسف بوليقة وإنا لله وإنا إليه راجعون.

توقيع الجمعيات المدنية بمرنيسة بتاونات:

جمعية روافد الخير للتنمية والتضامن.

جمعية مرنيسة نوستالجيا للتراث والسياحة والرياضة.

جمعية قطرة ماء والأنشطة الموازية.

جمعية جيل الجبل للتنمية والثقافة والبيئة.

جمعية واد القصبة للتنمية والرياضة.

جمعية توازة للثقافة والتنمية بني وليد.

جمعية الحكمة للتنمية والتعاون والرياضة.

جمعية أوزاي للتنمية القروية.

جمعية جيل المحبة للتنمية سخاء.

جمعية بوعادل للتنمية والبيئة.

جمعية الجيل الجديد للتنمية.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 6310

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى