تكريم أقدم عامل نظافة بتاونات محمد الدياني بمناسبة احتفال جريدة “صدى تاونات”بذكراها (28سنة) من تأسيسها‎‎

كريم باجو:”تاونات نت ” /- بمناسبة إحتفال جريدة محلية بذكراها 28 سنة من التأسيس؛شهدت مدينة تاونات مؤخرا تظاهرة مميزة إعتبرت حدثا لافتا؛ تمثل في إقدام إدارة جريدة “صدى تاونات” في تكريم كفاءات من أبناء الإقليم وخارجه الذي بصموا على حضور قوي في السنوات الأخيرة، وطنيا وعربيا ودوليا، في مجالات مختلفة، على  رأسهم محمد الدياني عامل نظافة بجماعة تاونات. 

  محمد الدياني هو من عائلة التي تمتد جذورها في التاريخ بحي الدشيار بمدينة تاونات .

   ولد في خمسينات القرن الماضي ،عمل بكد وجد كعامل نظافة بجماعة تاونات لمدة طويلة تبلغ 30 سنة تقريبا . من عملوا معه يشهدون له بذماثة خلقه وبتواضعه وببساطته وبأداءه لواجبه المهني على أكمل وجه .

    وقد تسلم محمد الدياني البالغ من من العمر قرابة السبعين مجموعة من الهدايا كعربون اعتراف وتقدير من طرف إدارة جريدة “صدى تاونات” سلمها له  مجموعة من الضيوف على رأسهم الدكتور محمد علالي وهو الأستاذ بالمعهد العالي للإعلام والاتصال والأستاذ الفنان محمد البوزيدي وحرمه .
   ومن جهته نوه الأستاذ  إدريس الوالي مدير جريدة “صدى تاونات” بالمحتفى به الدياني في هذا الحفل، بالنظر لما للخدمات التي قدمها ومازال يقدمها في مجال النظافة.

وقال الوالي أن الحفاظ على النظافة ضرورة قصوى وليس مجرد خيار، خصوصًا أنها تؤثر أيضًا على علاقة الإنسان الاجتماعية، فالإنسان الذي يُحافظ على نظافته ونظافة المكان الذي يتواجد فيه يُعطي انطباعًا جميلًا وراقيًا عن نفسه، لأنَّ النظافة جزءٌ من الإيمان، ولهذا يجب أن تكون غاية وأسلوب حياة ونمطًا يوميًا يفعله الإنسان بشكلٍ تلقائي.

 وأضاف إدريس الوالي أن نظرة المجتمع لهذه الشريحة من العمال تختلف بين من يرى أنّ عمال النظافة يستحقون فعلاً كلّ التقدير والاحترام، والشكر والامتنان لمساعيهم النبيلة في المحافظة على نظافة وجمال الحي والمدينة، إلا أنّ البعض ينظر إليهم بتلك النظرات الجارحة الخالية من أيّ احترام لأصحاب هذه المهنة الشريفة والذين يتكبّدون شقاء وتعب حمل النفايات من أمام منازل المواطنين، ويسعون مع كلّ موعد إلى تخليص تلك الشوارع والأحياء من الزبالة المتراكمة.

    وفي كلمته بالمناسبة عبر الدياني عن فرحه وسروره وعن فخره لما قدمه طيلة هاته السنوات التي خلت كما شكر جزيل الشكر هذه الإلتفاتة الجميلة التي تعتبر الوحيدة في مساره المهني الذي يقارب من ثلاث عقود من لدن جريدة “صدى تاونات .
  
ابنه هو الشاب الفاعل الجمعوي الشهير جهاد الدياني ، رأى في أبيه السند والقدوة في خدمة الصالح العام والمساهمة الفعالة في تنمية الإقليم من موقعه، هو اليوم يرأس فرع جمعية الدار الكبيرة بتاونات المدينة. الجمعية التي تهتم بأنشطة الأطفال وتربيتهم على حسن الأخلاق وتهذب سلوكهم .
  
محمد الدياني هو أب ل 6 أبناء (أنثتين وأربع ذكور) وهو  جد الآن .فعمر مديد إن شاء الله وبطول الصحة والعافية.

  هذا وقد احتفت جريدة “صدى تاونات”، بذكرى 28 لتأسيسها، بتنظيم ندوتين فكريتين بقاعات الندوات بالمركز الإقليمي للتكوين المستمر بتاونات، الأولى حول موضوع: “الصحراء المغربية ومؤتمر برلين”، والتي أطرها مجموعة من الأساتذة الجامعيين والباحثين والخبراء، وعلى رأسهم السفير والوزير السابق البروفيسور نجيب الزروالي وارثي، وعميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية عين السبع الدكتور إدريس عبادي، والمدير السابق للمعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات  بالرباط الدكتور بوزيد عزوزي، والصحافي بوكالة المغرب العربي للأنباء الأستاذ محمد التوزاني، وأشرف على تسير فقرات هذا الندوة الأستاذ عبد الرحيم فكاهي.

أما الندوة الثانية عالجت موضوع: “تحولات العلاقات الاجتماعية في ظل الثورة الرقمية”، التي قامت بتسييرها الحقوقية نعيمة الصنهاجي، وشاركت في تأطيرها الإعلامية زبيدة الفتحي مقدمة الأخبار الإسبانية بالقناة الأولى، والأستاذ بالمعهد العالي للإعلام والاتصال الدكتور محمد علالي والممثلة والمخرجة المغربية ابنة إقليم تاونات الفنانة نجاة الوافي.

   كما تم الإشارة في بداية المقال فقد استغلت جريدة “صدى تاونات” مناسبة الاحتفال بذكرى 28 لتأسيس، الاحتفاء وتكريم العديد من الوجوه الدبلوماسية والرياضية والإعلامية والفنية وطنية ومحلية، وعلى رأسهم ابن إقليم تاونات وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي ناصر بوريطة، وحارس المنتخب المغربي ابن جماعة تمضيت باقليم تاونات البطل ياسين بونو، اللذان ألقيت في حقهما عدة كلمات وشهادات وتم تكريمهما غيابيا نظرا لعدم تمكنهما من الحضور كما كان مبرمجا.

 كما تم تكريم السفير والوزير الأسبق ابن إقليم تاونات البروفيسور نجيب الزروالي وارثي، والممثلة والمخرجة ابنة تاونات الفنانة نجاة الوافي، والصحافية المغربية زبيدة الفتحي مقدمة الأخبار باللغة الإسبانية بالقناة الأولى، والحقوقية ابنة جماعة بوعادل بتاونات نعيمة الصنهاجي رئيسة جمعية “تمدرس الفتاة القروية”، وحارس مرمى إتحاد اتواركة  عبد الرحمان الحواصلي، الذي لم يتمكن هو الآخر من حضور الحفل شأنه شأن الصحافية فاطمة الزهراء الورياغلي مديرة نشر مجموعة Autonews- La Quotidienne – Hebdo News Finances ونائبة رئيس الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين.

كما تم تكريم الأستاذ محمد أبو الخبرة العضو في المجلس العلمي المحلي وأحد قدماء أستاذة اللغة العربية بثانوية الوحدة بإقليم تاونات، وأمين زروق صاحب أول ضيعة نموذجية رقمية بالمغرب، والفنان الشعبي علي التاوناتي ، حيث تم تسليم شواهد الاعتراف ودرع الجريدة للمحتفى بهم وتقديم شهادات في حقهم من طرف إدارة الجريدة وبعض الضيوف والمدعوين.

 من جهتهم عبر معظم المحتفى بهم عن غبطتهم وسرورهم بهذه الالتفاتة الطيبة من قبل إدارة “صدى تاونات” المحلية، وأشادوا تكريسها لثقافة الاحتفاء والاعتراف التي دأبت على نهجها منذ ذكرى تأسيسها الأولى، مما جعلها تكرم مئات الشخصيات الوازنة.

وختمت جريدة “صدى تاونات” الورقية الحفل بأمسية فنية بمقهى ومطعم نسيم الريف بمدينة تاونات، شاركت فيها فرقة الفنان عزيز الزهري للغيطة الجبلية، وفرقة الفنان الشعبي المختار الجنحي، والفنان علي التاوناتي والإخوان الفنانين الشابين نوفل وسلسبيل.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 6310

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى