هذا هو واقع التعليم بعين مديونة بنواحي تاونات … Reviewed by Momizat on . واقع التعليم بعين مديونة بنواحي تاونات عين مديونة :جريدة "تاونات نت"/في الوقت الذي يتطلع المتمدرسون بعين مديونية نواحي تاونات إلى تحسين ظروف تمدرسهم و الرقي بمؤ واقع التعليم بعين مديونة بنواحي تاونات عين مديونة :جريدة "تاونات نت"/في الوقت الذي يتطلع المتمدرسون بعين مديونية نواحي تاونات إلى تحسين ظروف تمدرسهم و الرقي بمؤ Rating: 0

هذا هو واقع التعليم بعين مديونة بنواحي تاونات …

وضعية التعليم بعين مديونة  بنواحي تاوناتواقع التعليم بعين مديونة بنواحي تاونات

عين مديونة :جريدة “تاونات نت”/في الوقت الذي يتطلع المتمدرسون بعين مديونية نواحي تاونات إلى تحسين ظروف تمدرسهم و الرقي بمؤسساتهم التعليمية ، يجدون أنفسهم أمام مؤسسات تعاني من بنية تحتية هشة تتجلى في انعدام في الأسوار و غياب الملاعب الرياضية بالإضافة إلى موقعها الجغرافي .

  ثانوية طه حسين التأهيلية التي يدرس فيها ما يناهز ثمانمائة تلميذ و تلميذة ، تفتقر إلى الملاعب الرياضية بشكل نهائي مما يجعل ساحة المؤسسة التعليمية تتحول إلى ملعب رياضي ، الشيء الذي ينتج عنه في  بعض الأحيان  التأثير على سير العملية التعليمية التعلمية ، غياب الملاعب الرياضية ليس المشكل الوحيد الذي تعاني منه ثانوية طه حسين بل هناك العديد من المشاكل الأخرى ، على سبيل المثال نقص كبير في الحجرات الشيء الذي جعل إدارة المؤسسة تستعين بملحقة تابعة للمدرسة ابتدائية من أجل تجاوز النقص الحاصل في الحجرات .

بالإضافة إلى غياب الملاعب الرياضية و نقص الحجرات ، تعاني المؤسسات التعليمية بعين مديونة ( الثانوية التأهيلية طه حسين ، الثانوية الإعدادية أبو الشتاء الصنهاجي و عين مديونية )   ،  من إنعدام الأسوار مما يجعلها مفتوحة أمام المحيط الخارجي بشكل مستمر و ما ينتج عنه من أثار سلبية ، علاوة على هذا فالمؤسسات التربوية تتمركز داخل سوق الأسبوعي ، الشيء الذي يؤثر على الدراسة خصوصا يوم الأربعاء باعتباره يوم السوق الأسبوعي .

إلى جانب المشاكل السابقة و التي تتعلق بهشاشة البنية التحية التي تعاني منها المؤسسات التربوية ، يعاني التلاميذ من مشكل النقل المدرسي خصوصا و أن جماعة عين مديونية تستقبل – كباقي جماعات إقليم تاونات – العديد من الروافد سواء تعلق الأمر بالدواوير المجاورة (بوكنالة ، فناسة …) ، أو مناطق أخرى تنعدم فيها المؤسسات التعليمية على سبيل المثال أولاد أزم ، حيث أكدت إحدى التلميذات أن حافلات النقل المدرسي لا تتجاوز طاقتها الإستعابية خمسة و عشرون مقعدا في حين أن عدد التلميذات يفوق المائة داخل الحافلة  مما يؤدي إلى الاكتظاظ ، و في نفس السياق أكدت تلميذة أخرى أن وضعية طريق كارثية مما يؤثر على مردو دية التلاميذ نتيجة الوصول المتأخر للمؤسسات التعليمية ، خصوصا إذا أخذنا بعين الاعتبار أن طريق الرابطة بين عين مديونة و بوعادل تعرف هذه السنة إعادة التهييئ ، تضيف التلميذة  أن النقل المدرسي حتى و إن كان جعل الوضعية الحالية  أفضل من الحالة القديمة  لكنه يبقى دون مستوى التطلعات ،  و في استغراب شديد تحدث أحد التلاميذ عن اقتصار النقل على الإناث  و حرمان الذكور ، مما يجعل النقل السري هو الحل الوحيد أمام التلاميذ للوصول إلى المؤسسات  التعليمية  مع ما يرافقه من صعوبات .

محسن كفحالي

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5468

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى