غياب أمصال العقارب بالإقليم يتسبب بوفاة طفلة باخلالفة ومنتدى  تاونات‎ يطالب بالتدخل..

كريم باجو -تاونات:”تاونات نت”/- استنكر الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي على الفيسبوك واقعة وفاة طفلة تبلغ من العمر أربع سنوات بدوار الميزاب بجماعة اخلالفة ضواحي مدينة تاونات ، بعد لسعة عقرب الأمر الذي تفاعل معه حتى إعلاميين يشتغلون في الإعلام الدولي من بينهم الصحافي المغربي محمد الواموسي الذي يشتغل مدير مكتب تلفزيون دبي بباريس ومدير مكتب وكالة الأنباء الإماراتية بعاصمة فرنسا.
    هذا وكتب الإعلامي الواموسي في تدوينة على صفحته بالفيسبوك التي تفاعل معها عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي ” طفلة عمرها أربعة أعوام في بلدة الخلالفة لدغتها عقرب  فنقلوها للمستشفى المحلي أولا و لم يكن فيه مصل ثم نقلوها للمستشفى الإقليمي في تاونات ثانيا و لم يكن فيه مصل ثم نقلوها للمستشفى الجامعي في فاس ثالثا فلفظت أنفاسها الأخيرة…هذه الطفلة ماتت بسبب غياب المصل وليس بلدغة العقرب ” .


    وتحدث لنا مصدر محلي قريب من معارف الفقيدة ” أنه من العيب والعار أن نجد مستوصفا محليا بمنطقة يطبع على جغرافيتها الطابع القروي ويكثر فيها العقارب في فصل الصيف لا يكون فيه مضاد لسموم ضد لسعات العقارب ” .
  ويتابع  مصدرنا ” أن الفقيدة تم نقلها عندما لسعتها العقرب إلى مركز صحي محلي وبعدها إلى المستشفى الإقليمي بتاونات ولم يجدون فيه المضاد للسعات العقارب ، ثم تم نقلها بعدها إلى المستشفى الغساني بفاس ، حتى كان السم قد تمكن منها وانتشر في جسمها لتغادر  إلى دار البقاء مخلفا حزنا واستياءا عارما في المنطقة وفي الإقليم ” .

على إثر هذا الحادث، علمنا أن منتدى كفاءات إقليم تاونات  قد دعا وزارة الصحة والحماية الاجتماعية إلى توفير الأمصال المقاومة للدغات الأفاعي والحشرات السامة بالمستشفى الإقليمي بتاونات وكافة المراكز الصحية المتواجدة بالإقليم لتفادي مثل هذه الحوادث المميتة.

كما التمس المنتدى تنظيم حملات تحسيسية وتوعوية حول خطورة الحشرات السامة وكيفية التعامل معها في حالة الإصابة بلدغاتها خاصة في هذا الفصل الذي تكثر فيه العقارب.

وشدد منتدى تاونات ذاته على أهمية تمكين كافة المراكز الصحية من الأطباء والأدوية وكذا سيارات إسعاف تلائم تضاريس المنطقة لنقل المصابين بشكل استعجالي.

هذا وتجدر الإشارة أنه سبق لمنتدى كفاءات إقليم تاونات أن عقد عددا من الإجتماعات مع وزراء ومسؤولين حكوميين آخرهم وزير الصحة والحماية الاجتماعية حيث تباحث مع هذا الأخير حول وضعية الصحة بالإقليم خاصة الخصاص المهول المسجل على مستوى الأطباء وقلة الأدوية وضعف البنية الإستشفائية بالإقليم.

ومع ارتفاع درجة الحرارة التي تجتاح جهة فاس مكناس بصفة عامة وإقليم تاونات بصفة خاصة، يتم بين الفينة والأخرى تسجيل حالات لسعات العقارب ولدغات الأفاعي ما يستوجب  على الجهات المعنية الحرص على حماية ضحايا لسعات العقارب.
     
وبحسب تقرير إعلامي أن  الحالة الوبائية للتسممات والوفيات الناتجة عن لسعات العقارب بالمغرب ما زالت تثير القلق وتنذر بالخطر أمام تزايد الإصابات القاتلة ، مستحضرة معطيات مركز محاربة التسمم واليقظة الدوائية بالمغرب تؤكد أن لسعات العقارب بالمرتبة الأولى (بنحو 25 ألف حالة سنويا) من مجموع التسممات، مع ما يقارب 80 وفاة، 95 في المائة منها لأطفال دون سن الـ15.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7467

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى