قافلة ضخمة محملة بمساعدات إنسانية من قرية أبا محمد لضحايا زلزال الحوز

محمد الزروالي:”تاونات نت”/- كغيرهم من مغاربة المعدن الأصيل والتربية على القيم والاخلاق والسعي نحو مساعدة الاخرين في كل الظروف والأحوال، قامت فعاليات من المجتمع المدني والجمعيات الخيرية وبالتنسيق مع السلطات المحلية وأعيان المنطقة بانشاء مبادرة مساعدة ودعم اخوانهم في المناطق الجبلية باقليم الحوز الذي شهد هزة ارضية عنيفة بلغت نسبتها 7 درجات على سلم ريشتر، وخلفت حسب اخر الاحصائيات ازيد من 2900 قتيل وازيد من 5500 جريح اغلب اصاباتهم حرجة وبليغة.

وهكذا انطلقت، يوم 14 شتنبر ، قافلة ضخمة محملة بمساعدات إنسانية لضحايا الزلزال العنيف الذي ضرب منطقة الحوز وشيشاوة ومراكش ، من قلب دائرة قرية ابامحمد بإقليم تاونات.

وحضر عملية التنظيم والتنسيق شباب وجمعيات المجتمع المدني بدائرة قرية ابا محمد والعديد من ساكنة المنطقة .

و في اتصال هاتفي مع موقع “تاونات نت” و”صدى تاونات” قال المستشار البرلماني  مصطفى الميسوري رئيس الغرفة الجهوية للفلاحة بجهة فاس مكناس، “أننا تفاعلنا وتفاعلت معه ساكنة قرية أبا محمد بإقليم تاونات بشكل تلقائي  مع المبادرات التطوعية التي أطلقتها هيئات المجتمع المدني لجمع الإعانات لفائدة ساكنة المناطق المتضررة من زلزال الحوز؛ مما عكس هذا المشهد عن حس المواطنة ومتانة الروابط الإنسانية والاجتماعية التي تجمع المغاربة قاطبة. 

وتابع البرلماني الميسوري “في هذه الأزمات لا بد من الانتقال من مرحلة القول إلى الفعل، من خلال تعبير الفرد عن تضامنه بدمه وماله وجسده، لاسيما وأنها مأساة عميقة جدا، والفقدان قوي جدا، فلا يمكن للإنسان المغربي صاحب المعدن الأصيل أن لا يتحرك حيال هذا الواقع، وألا يبين على صدق مشاعره وأفعاله، حيث إننا شاهدنا طوابير للتبرع بالدم وانتقال الناس إلى الأماكن المتضررة بشكل واسع للتضامن بشكل تلقائي”.

وقد عبر منظموا هاته المبادرات الانسانية لمكرفون “تاونات نت” الالكترونية عن اعجابهم لتوافد ساكنة المنطقة الذي فاق توقعاتهم وانتظاراتهم، لجمع أطنان من المساعدات.

وقد انطلقت القافلة المكونة من مجموعة من الشاحنات تحمل المواد الغذائية والأغطية والملابس والخيم  في اتجاه منطقة الحوز تضامنا مع ضحايا الزلزال وتأكيدا لتكافل ووحدة الشعب المغربي من طنجة إلى الكويرة.

ولقد تجندت مجموعة من الفعاليات المجتمعية واعيان المنطقة سواء داخل المنطقة او خارجها من اجل جمع المساعدات الضرورية من مواد غذائية وملابس واغطية وادوية، وارسالها الى المتضررين باقليم الحوز الذي تضرر بشكل كبير.

وخلف الزلزال المدمر الذي ضرب المغرب عامة واقليم الحوز خاصة خسائر في الارواح والعتاد فضلا عن المنازل المدمرة والمباني المهشمة، والاسر المشتتة، والعائلات المكلومة.

ولازال المتطوعون من ابناء إقليم تاونات يسارعون الخطى ذات اليمين وذات الشمال، ويواصلون الليل بالنهار من اجل جمع المساعدات، والبحث عن الاعانات للمتضررين من زلزال الحوز.

من جهة أخرى، قال محسن بنزاكور، الباحث في علم الاجتماع، إن المغاربة “معروفون بالتضامن خلال الأحداث الكبرى، مثل الوضعية التي نعيشها الآن إثر الزلزل العنيف، والحاجة إلى الإعانة والتبرع بالدم، واليد العاملة التي تحفر الأنقاض وتقديم الطعام والماء”، مبرزا أن كل هذه الأمور التي تكون ضرورية في هذه المرحلة المتعلقة بالحياة والموت “تستدعي التآزر والتكافل”.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7349

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى