جمعية ملتقى الأجيال خطفت قلوب الأطفال واليافعين بتاونات

كريم باجو -تاونات:”تاونات نت”/ – لم يكن يحيى الغلامي سوى طالبا جامعيا ينحدر من جماعة سيدي المخفي بدائرة غفساي بتاونات، تربى في كنف عائلة متواضعة غرست فيه قيم العطاء ومبادىء التي يجب أن تؤطره وهو يحيى حياته،ولم تجمعه الصدفة سوى بشابة تُدعى فاطمة الزهراء السطي هي طالبة جامعية تعشق العطاء وتهوى التواجد مع الأطفال وترسم الإبتسامة في وجوههم .

 إلتقيا هاذين الشابين وأسسا فرعا بتاونات لجمعية ملتقى الأجيال التي رأت النور على أيدي موهوبين بفاس لتجعل لنفسها ملتقى الأجيال في أكثر مدينة مغربية …

 هؤلاء الإثنين وجدوا سيدة أخرى هي عمة فاطمة الزهراء تعشق دار الشباب منذ أن كانت في المهد ورغم كبر سنها إلا وأنها تساند هؤلاء الشباب وتدفع بهم نحو الأمام فيما يقومون به.

 قالت هذه السيدة الفاضلة  ل’صدى تاونات’ أنها لم تعش هاته اللحظات وهي طفلة لظروف زمكانية حينها ولكن هاهي اليوم تتواجد مع هؤلاء اليافعين والأطفال بل وتشجع كل من وجدته في طريقها في استغلال وقته الثالث في هاته المؤسسة التي يا ما أنجبت من مسرحيين كبار من الطيب الصديقي وعبد الإله عاجل ومصطفى الداسوكين وغيرهم من رواد هذا الصنف من الفعل الثقافي .


     الجمعة الماضية أقام هؤلاء حفلا واجتمع فيه آباء وأولياء الأطفال المنخرطين ، وضيوفا من فاس أمتعوا الحضور بعروض ولوحات ورقصات للأطفال ، كما أبدع شباب جمعية ملتقى الأجيال بتاونات ضيوفهم بعروض مسرحية تحاكي الواقع الإجتماعي المعاش،بقالب فني مسرحي فيه الكثير من المعاني والعبر .


   وأفاد سعيد يتيم الرئيس المؤسس لهاته الجمعية أثناء تواجده بالحفل برحاب دار الشباب الوحدة بتاونات متحدثا عن أهداف هاته الجمعية وعن القضايا التي تشتغل عليها مبرزا العطاءات التي قدمتها منذ تأسيسها في عدد من مدن المملكة ، بالإضافة إلى مساهمتها الفاعلة في المخيمات الصيفية لفئة من الأطفال هم في حاجة للتأطير والمواكبة شاكرا ممنونا لكل الجهات التي تساندهم وتدعمهم من الوزارة الوصية عن طريق إداراتها الممركزة على مستوى الجهات ، سيما أطر وزارة الشباب و الثقافة والتواصل وكذا مؤسسات دور الشباب التي تحتضن أنشطتهم…

  فيما كشفت عن سرورها الطفلة سامية المشاشتي التي حضرت في الحفل رفقة أمها وبيدها شهادة تقديرية للعروض الفنية التي قدمتها رفقة الطفلات والأطفال من أصدقاءها على ركح منصة دار الشباب أمام جمع غفير من الضيوف من أمهات وآباء وشباب ويافعين .


   وفي صبيحة يوم الأحد 14 يناير بعد الحفل الذي يشكل الذكرى العاشرة لتأسيس الجمعية قام منخرطوا الجمعية بمنزهة إلى منتزه جبل افران حيث وجدوا في انتظارهم السيدة نعيمة الفحفوحي الإنسانة المعطاءة والمتخرجة من مدرسة العمل الجمعوي ، من دار الشباب ، وفرح هؤلاء الأطفال في فضاءها الذي أصبح قبلة للزائرين ليس فقط المغاربة بل  من مختلف الأعراق والثقافات .


   ويرى كثير من متابعي شباب تاونات ولو على منصة الفيسبوك أن هناك شباب دائما ما ينشر صورا لأنشطة قام أو يقوم بها ، فسيتبادر لأذهان هؤلاء أن هناك شباب مبدع ومخالف للصورة النمطية المختزلة في كون شباب اليوم وقته كله يقضيه في هاتفه .

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7113

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى