إعلاميون ومثقفون من بينهم إدريس الوالي يحضرون حفل محمد برادة على إثر إصداره لكتابه “شغف وإرادة…”

الرباط:”تاونات نت”/- احتفى مؤخرا ثلة من الإعلاميين والأكاديميين والسياسين بالإعلامي والناشر،محمد عبد الرحمان برادة، بالمكتبة الوطنية بالرباط، على ضوء إصداره كتاب “شغف وإرادة،رهان في الإعلام والثقافة والسياسة”، والذي جاء كتوثيق لتجربته في مجال الصحافة والنشر والتوزيع والثقافة والعلاقات العامة.

الحفل /التكريم  الذي أداره الإعلامي عبد الإله التهاني بمهنية وإقتدار كبيرين، شارك فيه كل من رئيس الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، محتات الرقاص، والرئيس الشرفي للفيدرالية، نور الدين مفتاح، والديبلوماسي والإعلامي حسن عبد الحق، والكاتب الصحفي عبد الحميد الجماهري.

ويمثل هذا الكتاب الصادر في 237 صفحة من القطع المتوسط عن منشورات (برومو بريس)، حسب مؤلفه، “عصارة عمر كامل” و”ثمرة عقود” قضاها في مهن النشر والتوزيع والإعلام والقراءة والثقافة.

ويوثق الكتاب الصادر باللغة العربية للمعالم البارزة في سيرة برادة، بدءا من مسقط رأسه، وجدة، ومرورا بالدار البيضاء حيث شرع في سبعينات القرن الماضي في وضع لبنات مشروع أول دار لنشر وتوزيع الصحف المغربية.

الكتاب الذي يضم عدة فصول ووثائق وسمت حياة صاحبه، يبرز آراء برادة في الحياة وفي المهنة، وفي مسيرة مغرب الاستقلال، والوحدة الترابية للمملكة.

كما يشمل الكتاب على ألبوم صور نادر عن مغرب السبعينيات والثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، ومغرب العهد الجديد.

وكشف برادة خلال كلمته، أن هذا العمل السيري التوثيقي يتعرض لعدد من الإشكاليات والمواضيع، حيث يسلط الضوء بشكل أساسي على جوانب من تجربته الشخصية في ميادين الصحافة ونشر وتوزيع الصحف، والتي يعتبرها برادة “مغامرة العمر”.

SONY DSC

وأبرز أن الإصدار يتناول مواضيع أخرى من قبيل الرياضة وعلاقته مع مدينته الأم وجدة بالإضافة إلى تجربته داخل الفيدرالية الملكية المغربية لكرة السلة، مشيرا إلى أن هذه الجوانب موثقة بكثير من شهادات شخصيات مؤثرة.

وبخصوص العنوان “شغف وإرادة”، أوضح برادة أنه لولا الشغف والإرادة، لم يكن ليحقق ما أنجزه في مجالات متعددة وعلى رأسها ما وصفها “بالمغامرة الكبرى” في مجال الصحافة والتوزيع والنشر.

واعتبر برادة أنه ينتمي لذلك الجيل الذي ناضل من أجل تحقيق الاستقلال الشامل والحرية اللامشروطة في مجال الصحافة والنشر والتوزيع، مؤكدا أن “النضال لم يكن أبدا بدوافع مادية، لكنه انعكاس للشغف القوي وللحس الوطني”.

الكتاب الذي يعرض لآراء برادة في الحياة وفي المهنة، وفي مسيرة مغرب الاستقلال، والوحدة الترابية للمملكة، يضم عدة فصول ووثائق وسمت حياة صاحبه، كما وسمت الحياة الوطنية، إلى جانب ألبوم صور نادر عن مغرب السبعينيات والثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، ومغرب العهد الجديد.

وجاء في تقديم الوزير والدبلوماسي الأسبق، عبد الحفيظ القادري للكتاب، أن الأمر يتعلق بعمل “جامع مانع” يمكن للقارئ أن يستشف منه الكثير من تفاصيل الإعلام بالمغرب، بل إن “هذا الكتاب وما يتضمنه من ذكريات ومواقف ومحطات يعتبر جزءا مهما من تاريخ الصحافة الوطنية بل ومن تاريخ الوطن نفسه”.

ويتوزع هذا الإصدار على فصول متنوعة حملت عناوين توثق لأبرز محطات حياته حيث يحكي عن “وجدة في خاطري” و”سبريس مغامرة العمر” و”ذاكرة ملك” و”الجائزة الوطنية للصحافة”، و”وسام الاستحقاق: رعاية ملكية”، و”في حضرة الملك: موسوعة الجهوية بين يدي محمد السادس”.

ومن فصول الكتاب أيضا “كتب لها تاريخ” و”اتحاد الموزعين.. من باريس إلى بيروت” و”نادى طنجة أو الحوار المؤجل” و”غوتنبرغ يبعث في المغرب” و”دفاعا عن الأخلاقيات.. تجربة قناة 2M ” و”حياة أخرى الرياضة – الكشفية”، إضافة إلى ملحقين يتضمنان “شهادات ووثائق” و”صور وحكايات”.

واختتم الحفل بتوقيع الإعلامي والناشر والكاتب، محمد عبد الرحمان برادة كتابه الجديد “شغف وإرادة، رهان في الإعلام والثقافة والسياسة”، بالمكتبة الوطنية بالرباط لعدد من الفعاليات والشخصيات الإعلامية والثقافية والسياسية والنقابية والجمعوية من بينها الإعلامي إدريس الوالي المؤسس والمدير العام لمجلة “صدى تاونات”.

هذا وتجدر الإشارة أنه سبق أن احتضنت مدينة تاونات يوم السبت 20 أكتوبر 2018 أشغال اللقاء الإعلامي المفتوح مع الإعلامي والناشر محمد عبد الرحمان برادة،الذي نظمته جريدة “صدى تاونات” الورقية، والذي صادف الذكرى 24 لتأسيسها حول “مستقبل الصحافة والإعلام والتوزيع بالمغرب في ظل التطورات المجتمعية”، شاركت فيها  نخبة من نساء ورجال الإعلام المغاربة وفعاليات محلية.

وقد أعقب هذا اللقاء المفتوح، حفل فني تخللته  قراءات شعرية وزجلية، مع تكريم ثلة من الصحافيين والفعاليات، المشاركين، وعلى رأسهم روح الإعلامي الكبير الأستاذ  محمد المساري، والإعلامي والناشر والكاتب، محمد عبد الرحمان برادة  والإذاعية اسمهان عمور والصحافي أحمد الميداوي (كاتب صحافي مقيم بباريس ينحدر من جماعة عين معطوف بإقليم تاونات)، و الصحافي عبد الرزاق معنى السنوسي (صحافي متقاعد من جريدة “الاتحاد الاشتراكي” ينحدر من قرية أبا محمد بإقليم تاونات) والإعلامي إدريس بالعياشي (أقدم مراسل صحافي لجريدة ”الإتحاد الإشتراكي” بقرية أبا محمد بإقليم تاونات)، بالإضافة إلى تكريم المهندس عبد السلام الطعيمي أول مستثمر في حافلات النقل الحضري بمدينة تاونات، بالإضافة إلى عبد الفتاح العلوي (عون نظافة متقاعد بجماعة غفساي) وامحمد شيهاب (سائق مهني سيارة أجرة بقرية أبا محمد).

يشار إلى أن محمد عبد الرحمان برادة، وهو من مواليد وجدة سنة 1941، تلقى تكوينه الصحفي في بداية سبعينيات القرن الماضي بعدة معاهد عليا للصحافة والإعلام في فرنسا، قبل أن يقوم بإصدار جريدة (correspondances de la presse).

وفي سنة 1977، أسس برادة شركة “سابريس” التي تعد أول شركة وطنية للتوزيع والنشر، وأكبر مؤسسة في هذا الميدان بالعالم العربي وإفريقيا.

وكان محمد برادة عضوا مؤسسا لاتحاد الموزعين العرب، وانتخب رئيسا له ما بين 2006 و2009. كما يعد برادة، الحاصل على الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة في دورتها الأولى سنة 2003، عضوا فاعلا بعدة هيئات ومنظمات دولية مختصة في النشر والتوزيع، ورئيسا سابقا لجمعية غوتنبرغ الدولية- فرع المغرب.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7223

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى