النائبة البرلمانية إكرام الحناوي تسائل وزير الصحة عن انتشار ظاهرة المختلين عقليا بإقليم تاونات‎

كريم باجو -تاونات:”تاونات نت”/ – وجهت النائية البرامانية إكرام الحناوي عن اللائحة الجهوية لفاس مكناس لحزب التقدم والإشتراكية سؤالا كتابيا إلى وزير الصحة والحماية الإجتماعية خالد أيت الطالب بخصوص تفشي ظاهرة المختلين عقليا بإقليم تاونات وفي ما يلي نص السؤال الكتابي :

يعرف إقليم تاونات انتشار ظاهرة المختلين عقليا، ويشكلون تهديدا وخطرا حقيقيا على أمن وسلامة المواطنات والمواطنين.
وتبادر السلطات المحلية إلى إيداع هؤلاء المختلين عقليا أو الذين يعانون من اضطرابات عقلية ونفسية، بمستشفى “بلحسن” بقسم الأمراض العقلية والنفسية بفاس، والذي يعتبر أهم مؤسسة استشفائية لهذا التخصص بجهة فاس مكناس.
وتشكو الأطر الإدارية والصحية بهذا المستشفى، من الضعف الكبير في طاقته الاستيعابية ومن ندرة الأطقم الطبية والتمريضية بقسم الأمراض العقلية والنفسية، مما يضطرهم إلى تسريح العديد من الحالات خارج أسوار المستشفى، بدون اتخاذ أية تدابير أو إجراءات طبية، والتي غالبا ما تكون لها انعكاسات خطيرة، وترتكب على إثرها جرائم خطيرة من طرف هؤلاء، وقد عاش إقليم تاونات مرات عديدة على فواجع ومآسي كان سببها المختلون عقليا والمصابون بالاضطرابات النفسية والعقلية.
لذلك، نسائلكم السيد الوزير المحترم، عن الإجراءات والتدابير التي ستتخذونها لتعزيز قسم الأمراض العقلية والنفسية بمستشفى بلحسن، بالأطقم الصحية والتمريضية اللازمة وكذا توسيع طاقته الاستيعابية؟
ثم ما هي الإجراءات والتدابير التي ستتخذونها لمنع تسريح أية حالة من الحالات التي ترد على المستشفى وتكون محتاجة إلى تقديم العلاج؟.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7239

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى