“عين الحوت” بعين مديونة بضواحي تاونات.. نبع ماء تجاوز عمره القرن ولغزه يحبس الأنفاس

عن القناة الثانية :”تاونات نت”//- تشتهر جماعة عين مديونة بضواحي مدينة تاونات، بعيون وينابيع يفد إليها الزوار من داخل وخارج الإقليم، مياهها متدفقة، لكن بعضها محاط بكثير من الألغاز، والحكايات المتوارثة.
وتعتبر ” عين الحوث ” إحدى العيون المائية بالمنطقة، ويعود سبب تسميتها للسمك الذي يسبح في حوضها، حيث يتداول السكان ما يشبه الأسطورة بشأن تحريم اصطياده، لأنه ” يصير دما عند طهيه “.
عادل شاب من جماعة عين مديونة، قال لموقع القناة الثانية 2m.ma، إن التأريخ الزمني لمنبع ” عين الحوت ” يتجاوز قرنا من الزمن، وما يميز هذه العين هو تواجد حجر مقعّر نحته القدامى لاستخدامه في غسل الملابس، وما زال إلى اليوم يشد أنظار الزوار، ويدفعهم للتساؤل حول دوره.
وأضاف المتحدث نفسه أن السمك المتواجد في الحوض محاط بأساطير كثيرة منها أنه يصبح دما عند وضعه في المقلاة، كما أن طعم الماء يصبح فاسدا عندما يتم إخراج السمك منه، وهذا المعتقد الشعبي عمّر عقودا طويلة، وإلى اليوم ما زال الكثيرون يعيدون إنتاج نفس التفسير الشعبي لأصل حكاية ” عين الحوت “.
كما تشتهر منطقة عين مديونة بعنصر ” بوكنالة” أحد أهم الوجهات السياحية بإقليم تاونات، حيث يشهد توافد عدد غفير من الزوار خلال شهر رمضان، ويزداد عددهم خلال فصل الصيف، شأنه في ذلك شأن منتجع بوعادل الشهير.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7318

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى